قوس قزح

 

أمريكي في الـ80 من عمره يكرّس تقاعده لمأوى حيوانات في الهند

عدد المشاهدات   136
تاريخ النشر       06/01/2017 03:32 PM



كانَ عمره عندما غادر الولايات المتحدة  متقاعدًا من عمله، للتمتع بأيامه المتبقية في جبال الهيمالايا بالهند، 70 عامًا، لكن عند مروره ببلدة تيروفانامالاي جنوب الهند، عمل على تغيير خططه. لقد اختار ليزلي روبنسون جبال الهيمالايا لتكون وجهته، حيث كان ينوي قضاء بقية حياته هناك، لكن بحكم الصدفة أو القدر، تغير مصيره وتغيرت خططه رأسًا على عقب ليقرر تأسيس ملجأ لإنقاذ آلاف الحيوانات المختلفة. روبنسون مستشار سابق في ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة، غيّر حياته وحياة مئات الأشخاص الآخرين بعد تقاعده الذي بدأه منذ نحو 10 أعوام، وقبل أن يلتحق بزاوية جنته المنشودة، توقف في بلدة تيروفانامالاي جنوب الهند لمدة 10 أيام كاملة. هناك شعر الرجل المتقاعد، وهو أب لثلاثة أبناء بالرعب، إثر علمه بنية سلطات البلدة إعدام الكلاب الضالة. وفي معرض جهوده لوقف ما وصفها بالمذبحة، أجاب روبنسون لما سئل من قبل صحيفة The Better India “لقد أجريت ما بين 100 و150 مكالمة، قبل أن أنجح في النهاية بوقف المذبحة”. وطبقًا لما ورد في الصحيفة، فقد كان شرط السلطات الوحيد لمنع المذبحة، هو أن يتولى شخص ما مسؤولية هذا الوضع، وهو ما قرره روبنسون حيث قال “لم يصبح في وسعي مغادرة المكان”. في يناير 2007، أنشأ روبنسون صديق الحيوانات مأوى أروناشالا، لإنقاذ واستيعاب جميع الحيوانات المهجورة والجريحة، أو التي كانت بحاجة لمنحها حياة جديدة. أما اليوم فيوظف المأوى 23 شخصًا بدوام كامل، من بينهم 3 أطباء بيطريين، في الوقت الذي يستقبل فيه العديد من المتطوعين. بالإضافة إلى برامج التعقيم وحملات التطعيم الواسعة ضد داء الكلب، يوفر ملجأ روبنسون خدمة طوارئ ليلًا ونهارًا، ورغم أن الكلاب هي مرضاه الأكثر عددًا، فإنّ المأوى يستقبل جميع أنواع الحيوانات. وعلى صفحة “فسيبوك” يطلق على الملجأ اسم “ملاذ السلام”، وكتب روبنسون “في غضون بضعة أسابيع، حصلنا على طاووس صغير وقطط وأبقار وماعز وعلى أليكس، حصان السباق القديم”. ويستقبل المستشار السابق وفريقه ما مجموعه 800 حيوان كل شهر، وبفضل حملة التبني تمكنوا من وضع 840 من هذه الحيوانات في منازل، وقادوا نحو 3600 عملية إنقاذ.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com