عربيه دوليه

 

أوباما لترامب: فلاديمير بوتين ليس في فريقنا الأجهزة الاستخبارية الأمريكية تؤكد ضلوع روسيا في التأثير بالانتخابات الأمريكية

عدد المشاهدات   1109
تاريخ النشر       07/01/2017 03:56 PM



 توصلت اجهزة الاستخبارات الامريكية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو من اصدر أوامره بالبدء بحملة القرصنة بهدف التأثير على الانتخابات الأمريكية.وقال تقرير للأجهزة الاستخباراتية الأمريكية تم الكشف عنه اليوم “تقييمنا هو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امر بحملة نفوذ (لصالح ترامب) عام 2016، موجهة على الانتخابات الرئاسية الأمريكية”.وأكد أن الروس حاولوا “تقويض ايمان المواطنين بالعملية الأمريكية الديمقراطية، وتشويه سمعة الوزيرة (هيلاري) كلينتون وايذاء حظوظها الانتخابية والرئاسية”.
وخلص التقرير إلى أن “بوتين والحكومة الروسية قد اظهرا تفضيلاً واضحاً للرئيس المنتخب ترامب”.وكشف ان عملية القرصنة على الانتخابات الأمريكية “تمثل آحدث تعبير لموسكو عن رغبتها القديمة في تقويض النظام الديمقراطي التحرري الذي تقوده الولايات المتحدة”، وان النشاطات الروسية في هذا المجال باتت اكثر تصعيداً في مباشرتها ومستوى النشاط وسعة الجهود، إذا ما قورنت بنشاطاتها السابقة”.ولفت إلى أن الروس قد استخدموا في حملتهم “استراتيجية روسية في إرسال المعلومات، تعتمد خليطاً من العمليات الاستخباراتية السرية، مثل النشاطات الالكترونية مع الجهود العلنية لمؤسسات الحكومة الروسية، ووسائل الاعلام التي تمولها الدولة واطراف ثالثة من الوسطاء ومستخدمين مأجورين لوسائل التواصل الاجتماعي او المتصيدين (ترولز)”.ومع بروز وسائل التواصل الاجتماعي، برزت معها العديد من المشاكل، بينها ما يعرف في الانجليزية باسم (ترولز) او المتصيدين في الماء العكر، وهم مستخدمين يقومون بطرح افكار استفزازية على صفحات الآخرين بهدف اثارة الجدل، حتى باتت مؤسسات كثيرة تستخدم هذا النوع من الاشخاص بغرض عرقلة الحملات الاعلامية المعادية او المنافسة.وواصل التقرير “قبل الانتخابات، كان الدلبوماسيون الروس قد نددوا بالعملية الانتخابية الأمريكية واستعدوا للتشكيك علنياً بأهلية النتائج”، واستنتج إلى ان المدونات الموالية للحكومة الروسية كانت متأهبة لتدشين حملة على تويتر للتشكيك بنتائج التصويت ليلة الانتخابات، بحسب التقرير.من جانب اخر قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما لخليفته دونالد ترامب “نحن في نفس الفريق،” بعد أن كشف تقرير للاستخبارات إن موسكو تدخلت في الانتخابات الامريكية لمساعدة ترامب.وقال أوباما في مقابلة مع شبكة “ايه بي سي نيوز″ “واحدة من الأشياء التي أشعر بالقلق إزاءها هو الدرجة التي وصلت إليها الكثير من التعليقات في الآونة الأخيرة من جانب الجمهوريين أو مثقفين أو معلقين في القنوات عن أن لديهم المزيد من الثقة في (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين أكثر من مواطنيهم الأمريكيين فقط لأنهم ديمقراطيون، هذا لا يمكن أن يكون “.

 

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com