قصة المشرق

 

أربيل .. ملاذ الغرباء والمضطهدين والمظلومين!

شامل عبد القادر

عدد المشاهدات   362
تاريخ النشر       11/02/2017 04:57 PM


لا أجامل أربيل أو حكومتها ولكنها الحقيقة الساطعة الدامغة المؤلمة التي يفصح عنها وجود الآلاف من العراقيين المبثوثين كالنحل في شوارع ومحلات وساحات وفنادق أربيل.. آلاف السحنات والتقاطيع واللهجات واللغات من أنحاء كرتنا الأرضية.. هنوداً وبنغلادش وأتراكاً وفرساً إيرانيين وسوريين ومن الأنبار والناصرية والنجف والبصرة وصلاح الدين والموصل وبغداد!!
سياحاً أجانبَ من النمسا واسبانيا وألمانيا.. عراقيين قادمين من السويد والدانمارك وفرنسا وبريطانيا..
أربيل تفرش جناحيها على إخوتنا المسيحيين الذين هجّرهم الإرهاب السافل وتركوا قراهم ومدنهم وكنائسهم!!
طلاب مدارس وكليات في ساحة النافورة!
عوائل وأسر عراقية كاملة يتوزعون في فنادق وبيوت وشقق أربيل هربوا بجلودهم من الإرهاب الممول من الخارج والداخل!!
ثقوا أينما وليتم وجوهكم أنتم أمام عرب ومسلمين ومسيحيين وأجانب في أربيل!
أفران المخابز التي تنتج بمقدار محدد توسعت وصرنا نجد الخبر الأبيض الحار على هيئة تلال على جوانب الشوارع.. لا جوع في أربيل برغم تعقيدات ما يسمى بتوقف دفع الرواتب لمستحقيها من الموظفين والمعلمين وتوقف التعيينات والشركات!!
الأربيلي لا يشكو فهو مترع بالقناعة والإيمان وبالقضاء والقدر!!
والكورد يحترمون الغرباء وزاد احترامهم للمهجرين والنازحين.. والمظلومين من أبناء العراق!
بالأمس كانت القاهرة ودمشق وبيروت وطهران تحتضن اللاجئين والمشردين.. اليوم تعد أربيل كعبة جميع الأطياف والأديان والقوميات!
تحية للكورد الشرفاء ومواقفهم التاريخية من إخوتهم العراقيين الذين ظلمهم داعش المجرم!
تحية لأربيل كعبة العرب والعراقيين الجديدة!

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com