ذاكرة عراقية

 

فـــي الذاكـــرة الفــنـيــة

عدد المشاهدات   646
تاريخ النشر       16/02/2017 01:24 AM


إعداد مؤيد الزويني
-  سامي السراج.. فنانٌ مسرحي كفء.. ولد عام 1943 في مدينة البرتقال (ديالى) وتحديداً (ببعقوبة).. أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة فيها ثم التحق بفرع التمثيل والإخراج في معهد الفنون الجميلة ببغداد عام 1965.. شغل (السراج) - رحمه الله تعالى - مناصب عدة في مؤسسات الدولة الإعلامية والفنية.. انتمى إلى الفرقة القومية للتمثيل عام 1981 وأصبح مديراً لها فيما بعد. حصل على جوائز وشهادات تقديرية عدة داخل الوطن وخارجه.. له عشرات الأعمال المسرحية والتلفازية والإذاعية والسينمائية.. ومن أشهر مسرحياته: (الباب, والعودة, ومسمار جحا) 1986/1987 ومن أفلامه: (النهر).. والجدير ذكره.. أن سامي السراج عمل في مذياع بغداد مقدماً لبعض البرامج الإذاعية زائداً بعض التمثيليات المنوّعة. من أقرانه: (قاسم الملاك, فوزية الشندي, فخري العقيدي, كاظم فارس, مناف طالب, صادق الأطرقجي, فوزية عارف, عوني كرومي, أحمد فياض المفرجي, وغيرهم العشرات).. ومن أساتذته: (حقي الشبلي, أسعد عبد الرزاق, إبراهيم جلال, عزيز شلال عزيز, الحاج ناجي الراوي, جعفر السعدي, سامي عبد الحميد, بهنام ميخائيل, وغيرهم).. رحم الله سامي السراج.
- في العام 1963 أعلن الأستاذ حقي الشبلي (عميد المسرح العراقي والأب الروحي لفناني العراق) عن تشكيل فرقة مسرحية من طلبة معهد الفنون الجميلة وأساتذته لتكون امتداداً لفرقته المسرحية الأولى التي شكلها في عشرينيات القرن المنصرم.. لكن الفرقة المذكورة لم ترَ النور!! ولا ندري ما السبب في ذلك؟! ولم تقدم عملاً مسرحياً واحداً على خشبات المسرح!! وكانت على ما يبدو مجرد فكرة وإعلان في الصحف يومذاك.. لا أكثر ولا أقل!! رحم الله تعالى (الشبلي).
- أربعة فنانين تشكيليين في عائلة واحدة, ثلاثة منهم أشقاء, أولهم (النحات الكبير جواد سليم صاحب نصب الحرية الشهير والشامخ في ميدان التحرير بقلب بغداد النابض/ منطقة باب الشرقي الذي يعتلي البوابة الرئيسة لحديقة الأمة التي أشرف على إنشائها الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم..) ثانيهم (الرسامة المتألقة نزيهة سليم صاحبة الحضور الدائم في معارض العراق الفنية..), وثالثهم (الرسام المبدع نزار سليم الذي شارك وبقوة في مجموعة معارض فنية خارج العراق وداخله..), أما الفنان الرابع في هذه العائلة, فهي (زوجة جواد صاحب النصب, الإيطالية - لورنا -).. التي وقفت إلى جانبه ووضعت إمكاناتها وخبراتها الفنية في النحت تحت تصرفه.. عائلة فنية مرموقة وحضارية قدمت الكثير للفنون التشكيلية في بلاد الرافدين.. فطوبى لشيخ النحاتين العراقيين جواد سليم ولنصبه الرمز, وطوبى لنزيهة ونزار وتحية إكبار للفنانة الإيطالية (لورنا).
- ولد (ناصر حسن خانة) في مدينة الكوت عام 1952 وأكمل تعليمه الابتدائي والثانوي فيها.. ثم التحق بمعهد الفنون الجميلة في أواخر الستينيات. أكمل مسيرته التعليمية - الفنية بانخراطه في أكاديمية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد (قسم التشكيل - فرع النحت) وتخرج في السبعينيات فناناً موهوباً يرسم وينحت).. عُيّن مدرساً لمادة الرسم في مدارس الكوت الثانوية, بعدها عمل أستاذاً لمادة النحت في معهد الفنون الجميلة بالمنصور.. فنان تشكيلي يعشق (النحت) منذ نعومة أظفاره.. عمل (خانة) إلى جانب أستاذه النحات الكبير محمد غني حكمت.. ومن زملائه النحات المبدع نداء كاظم وعشرات التشكيليين والمسرحيين.. له أعمال فنية رائعة توزعت بين دوائر ومؤسسات الدولة وقصور الأثرياء... عاشق لأغنيات السيدة أم كلثوم حد الجنون وهو من رواد مقهاها.. تحية لناصر حسن خانة وطوبى لأستاذه المرحوم محمد غني حكمت.
- من أشهر مطربي الريف العراقي في الأمس القريب: (خضير حسن مفطورة الناصري, مسعود العمارتلي, عبد الأمير الطويرجاوي, نسيم عودة, حسن داوود, جبار ونيسة, داخل حسن, ناصر حكيم, حضيري أبو عزيز الملقب بـ(بلبل الريف), مجيد الفراتي, شهيد كريم, عبد محمد, الثنائي جواد وادي وعبد الواحد جمعة, عبد الجبار الدراجي, صاحب شراد, محمد الأسمر, فرج وهاب, ستار جبار ونيسة, فضلاً عن بعض المطربين الذين مزجوا الغناء الشعبي في المدينة باللون الريفي أمثال: ياس خضر, حسين نعمة, رياض أحمد, قيس حاضر, كمال محمد, قحطان العطار, سعدون جابر، علي جودة, حميد منصور, فاضل عواد, صباح السهل وغيرهم الكثير).

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com