رياضة

 

عمار عبد الحسين: التأجيلات تقتل روح المنافسة وابتعادي عن المنتخب كوني (فقيراً إعلامياً)!

عدد المشاهدات   242
تاريخ النشر       16/02/2017 01:36 AM


بغداد – زيد الزيدي

يَزخر دورينا الكروي بالعديد من المواهب والأسماء اللامعة التي لم تكتف بالتوهج مع فرقها بل طموحها المشروع جعلها تحمل راية الوطن ممثلة بالمنتخبات الوطنية بمختلف مسمياتها. ومن هذه الأسماء برز اسم نجم الميناء والمنتخبات الوطنية عمار عبد الحسين الذي حل ضيفا على (المشرق) ليجيب عن الكم الكبير من التساؤلات التي تدور في الشارع الكروي:
• كيف ترى الميناء بعد انتهاء المرحلة الأولى؟
- في حقيقة الأمر أن فريقنا قدم في النصف الأول أداء جيدا نوعاً ما، ولكن كما لاحظتم أن الميناء ليس لديه مهاجم صريح يترجم مجهودات الفريق كوننا من أكثر الفرق التي تصل الى منطقة الجزاء وبالنسبة لي أنا لست بالمهاجم الصريح لكن المدرب لم يملك خيارا آخر في هذا المركز ولأني املك بعض المؤهلات للعب في المقدمة فقررت اللعب في هذا المركز لكي أساعد الفريق.
• هل تتفق مع الإعلام الذي يقول إن أداء السفانة كان متفاوتاً من مباراة إلى أخرى؟
- صحيح هناك تفاوت في ظهور شخصية الفريق من مباراة لاخرى ذلك يعود للعمل الجماعي فان العمل الجماعي ليس بالامر السهل وفريقنا في نهاية المرحلة بدأ يتقن شيئا منه برغم قلة الأدوات.
• كلاعب متمرس في دوري الكرة هل ترى أن الدوري العام أفضل من دوري المجموعات؟
- بالنسبة للدوري العام يكون افضل في جميع المقاييس والمعايير اهمها الحضور الجماهيري الذي يعد من أساسات متعة كرة القدم، فالجماهير العراقية تعشق كرة القدم بجنون فالدوري القطري مثلا دوري رائع لكن بلا جمهور, الجماهير هي حلاوة كرة القدم ونتمنى من جماهيرنا الوفية أن تبقى تشجع أنديتها، فكرة القدم بلا جمهور ليس فيها طعم. وكذلك كثرة المنافسين للحصول على اللقب فمثلا نرى هذا الموسم ينافس على اللقب أكثر من خمسة الى ستة أندية فهـذه الميزة نراها في الدوري العام ولا نشاهدها في دوري المجموعات ‎كما يوجد في الدوري العام ديربيات جماهيرية كثيرة واللقاء الابرز (الكلاسيكو) بين الزوراء والجوية الذي يعد من اكثر المباريات إثارة وجماهيـرية وفي بعض الاحيان نفتقدها بحكم قرعة دوري المجموعات.
• بماذا تشكل على اتحاد الكرة وحتى على الأندية فيما يخص دوري الموسم الحالي؟
هناك العديد من المشاكل التي يعاني منها اتحاد الكرة لكن فيما يخص دورينا منها يجب وضع روزنامة لمواعيد المباريات وتأجيلها قبل بداية الدوري اما الاندية بصراحة فهي غير متعاونة مع الاتحاد للخروج بمحصلة دوري ناجح وبدون معرقلات فعدم وجود ملاعب لاكثر الفرق المشاركة يزيد من رفع نسبة التخبط في دورينا ناهيك عن حجة الانسحاب بداعي الضائقة المالية التي لم تأت الا بعد ظهور فريقها بمستوى غير ملب لطموح ادارات الاندية.
• هل ترى أن التأجيل المستمر لمباريات الدوري يعتبر عاملاً سلبياً على أداء اللاعبين وعطائهم؟
- تأجيل المباريات المستمر مؤثر على مستوى الفريق بصورة عامة واللاعبين بصورة خاصة فالكل يعلم ان الكوادر الفنية للفرق تعد الفريق للوصول الى الجاهزية التامة للدخول في المنافسة، فتتفاجأ بالتأجيل الذي يقتل كل ما يخطط له المدرب والادارة ناهيك عن الضرر المادي في ميزانية النادي لوجود اللاعبين المحترفين كون لديهم مستحقات وعقود قد تنتهي مدتها قبل نهاية الدوري. اما بالنسبة للاعب فانه ينزف الكثير من طاقته خلال فترة التأجيل وايضاً الملل الذي يتسلل الى نفوس اللاعبين لان اكثرهم يحب وبقوة ان يدخل جو المنافسة مع فريقه والظهور بافضل صورة.
• بعيداً عن دوري الكرة.. هل التخوف من تكرار تجربة الشرطة جعلتك مستمراً مع الميناء برغم شائعات انتقالك؟
- بالنسبة لي تجربة الشرطة كانت ناجحة وبامتياز فحصولي على لقب الدوري مع ناد كبير يثبت بأني كنت مع فريق يستحق فترة تواجدي معه لموسمين. اما استمراري مع النادي الذي له من الفضل الكثير على عمار عبد الحسين هو تحد لنفسي، وللثلاثين سنة التي اخر مرة حصل فيها الفريق على لقب الدوري هذا ما نعمل من اجله انا وزملائي اللاعبون وخاصة بوجود جماهير تساند عشقها الابدي وهي الابرز والاجمل بكل شيء.
• برغم توهجهم خصوصاً في المواسم الأخيرة.. لكن بعض الأندية تتهم لاعبي البصرة بالوفاء فقط لفرقهم الأم وهذا ما يجعلهم أحياناً يتخوفون من التعاقد معهم.. رأيك؟
- حقيقة الامر ان جميع لاعبي العالم يكون لديهم وفاء لناديهم الام وهذا امر طبيعي بالنسبة لنا كلاعبي البصرة، ولكن لم نسمع او نرى ان هناك لاعبا من البصرة تخاذل عندما مثل غير ناديه الام، بالعكس من هذا يكون دائماً هو العلامة الفارقة بالفريق سواء في الملعب او خارجه فجميعنا سواء في الرياضة او خارجها يحب ان يكون ناجحاً، وكل لاعبينا هم محط انظار الاندية وكوادرها الفنية وخاصةً في الفترة الاخيرة.
• برغم الأداء الكبير الذي قدمته في مونديال الشباب في تركيا والتوقع بأن تكون أهم نجوم المنتخب الوطني.. لكنا نشاهدك الآن بعيداً عن منتخب الوطن؟
- عدم تواجدي مع المنتخب الوطني هو امر مرهون بيد الكادر التدريبي لمنتخبنا الوطني لكن في بعض الاحيان التمارين والاداء الجيد داخل الملعب ليست كفيلة بتواجدك داخل الرسم التشكيلي لقائمة المنتخب فتحتاج تمارين اخرى كالاعلام والجيش الذي لا يهزم في بلدنا (جيش التواصل الاجتماعي) وانا لا اجيد الاثنين نصيحتي لكل اللاعبين ان لا تكون فقيرا اعلامياً فالاعلام في رياضتنا له دور كبير.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com