شخصيات

 

ناريمان .. زوجة الملك فاروق آخر ملكات مصر

عدد المشاهدات   1050
تاريخ النشر       30/06/2018 05:43 AM


ناريمانُ حسين فهمي صادق وشهرتها "الملكة ناريمان" مواليد 1933، الزوجة الثانية للملك فاروق الأول ، وأم ولي عهده الوحيد أحمد فؤاد، الذي تولى العرش وهو لم يتجاوز الستة أشهر تحت لجنة وصاية برئاسة الأمير محمد عبدالمنعم. تزوجت من فاروق وجلست على عرش مصر إلى جواره عام 1951 بعد أن شاهدها الملك فاروق في محل الجواهرجي أحمد نجيب بالصدفة أو بترتيب مسبق، وبعد أن فسخت خطبتها من الدكتور محمد زكي هاشم الذي كان يعمل في مجلس الدولة، جلست ناريمان على عرش مصر مدة اربع عشر شهرا بدأت سنة 1951 ثم انتهت بتنازل الملك فاروق عن العرش بناء على رغبة الشعب الممثل في قيادة ثورته في سنة 1952. رحلت معه من الإسكندرية على ظهر الباخرة المحروسة عند خلعه عن العرش إلى إيطاليا.
عرفت الملكات منذ عهد الفراعنة ومصر الدولة الوحيدة التي حكمتها 103 ملكة، ونحن الان نتحدث عن آخر ملكات الاسره العلوية بعد قيام ثورة (1952).
آخر ملكات مصر في العصر الحديث هي الملكة ناريمان الزوجة الثانية للملك فاروق، لناريمان حكاية فيها دراما وفيها ضحك وفيها دموع. ناريمان فتاه جميلة رقيقة، والدها هو حسين فهمي صادق وكيل وزارة المواصلات وكانت مخطوبة لشاب مصري عائد من بريطانيا معه دكتوراه في القانون، هو زكي هاشم، وكان اجمل شاب في مصر، وعندما عاد من انجلترا ومعه الدكتوراه وذهب لخطبة الانسة ناريمان، فرح اهله جدا بهذه الخطبة، وبدأوا بالاعداد الى حفل الزفاف، ووزعوا دعوات على خمسمئة اسرة، منهم كبار المسؤولين في الدولة، وعندما كان دكتور زكي هاشم مصطحباً خطيبته ناريمان لمحل مجوهرات، كان الملك فاروق على موعد في هذا المحل. نزل الملك فاروق على محل المجوهرات ودخل المحل وجلس مع صاحبه، لكي يرى احدث صيحات المجوهرات، دخل الحارس وقال لصاحب المحل: إن الآنسة ناريمان صادق هي وخطيبها الدكتور زكي يسألان إن جهزت "الشبكة" التي اختاراها أم لا؟. كانت ناريمان طالبة عقد الماس. وبعدها سأل الملك فاروق صاحب المحل، قائلا: من ناريمان؟، قال صاحب المحل: هي ابنة وكيل وزارة المواصلات، وهي مخطوبة للدكتور هاشم، وسيتزوجان. قال الملك فاروق: سأدخل أنا الغرفة الاخرى. وكان من عادة الملك فاروق اقتناء ما يملك غيره!. كانت الغرفة عبارة عن مخزن صغير، وكان يستطيع الجالس فيها أن يرى الداخل والخارج من المحل.
جلس فاروق ورأى ناريمان. وفي إحدى مذكرات الملكة ناريمان تقول: ان الملك فاروق، قال لها: أنا من اللحظة الاولى وقعت في غرامك!.
أخذت ناريمان خطيبها، بعد أن قال لها صاحب المحل: إن "الشبكة" غير جاهزة. وبعد عودة ناريمان وخطيبها من محل المجوهرات رنّ التلفون في منزل ابيها وأمها، كان المتصل من "سرايا عابدين" يطلب والد ناريمان، ويبلغه ان الملك يرغب بالتحدث إليه. استغرب والد ناريمان أخذ السماعة، فقال له الملك فاروق: أريد أن آتي لزيارتك. قال الوالد: تفضل يا جلالة الملك.
وبالفعل زار الملك فاروق بيت ابي ناريمان، وقال له: أنا أريد الزواج من ابنتك. قال والد ناريمان:لكن ابنتي مخطوبة. قال الملك فاروق:هذه الفتاة ستنقذ المملكة. قال الوالد: كيف؟!.
فرحت أم ناريمان، وتدخلت، وقالت: هذا شرف عظيم يا جلالة الملك، وان ابنتنا جاهزة!. وبعد ذلك رفعت سماعة التلفون وكلمت أهل خطيب ناريمان، وقالت لهم اعتبروا الخطوبة مفسوخة، ونحن لا نريد "الشبكة" التي لم تصل اصلا، أما الدعوات فكأنها لم تكن!.
والد ناريمان حسين رفض الزواج، لأنه كان يسمع عن نزوات فاروق، وبدأ يستشير ويسأل أناسا قريبين يعملون في "سرايا عابدين" ومستشارين في الديوان الملكي، وكلهم اجمعوا على أن هذا الزواج ليس من مصلحة ابنته ناريمان, لكنه مجبر. فقالوا له: إذا سلّم أمرك لله.
وفي الأسبوع نفسه سقط الاب ميتاً بسكته قلبية!. فوقف الملك فاروق مع الانسة ناريمان في العزاء، ومن ثم بدأ يتحاور معها، وكان لفاروق أسلوب جميل بالحديث مع المرأة، فنجح في أن يقنع هذه الفتاه - وهي بعمر ست عشرة سنة، وهو كان بعمر ثلاث وثلاثين سنة- وأنساها خطيبها السابق الدكتور زكي هاشم، وذلك بفضل الهدايا والورود،إذ كان يهديها الورد الذي تحبه، وكانت تقارن بين الملك فاروق الفارس، والدكتور زكي الضعيف، وكانت تقول لزميلاتها وهي بالثانوية انها ستصبح ملكة!. وبعد تجاوز أحزانها من فقد الأب، قال لها فاروق: أنتِ ستسافرين مع عمك الى عواصم دول أوروبا: باريس، روما، لندن، لكي تتعلمي خلال ستة أشهر "الاتيكيت"، وتتعلمي أربع لغات، وتتعلمي كيف تتعاملين مع السفراء، وكيف تستقبلين الضيوف.
جلست ستة أشهر في أوروبا، وبعد ذلك رجعت، وتم الزواج. وفي زواجها رأت هدايا غريبة من كل ملوك العالم، على سبيل المثال: فاروق نفسه أهداها احدث صيحات المجوهرات، والرئيس الامريكي ارسل لهما أربع "فازات" من الكريستال، وملك انجلترا أرسل سيارة كبيرة الحجم من الفضة، الزعيم الروسي ستالين أرسل لهما مكتبا صغيرا به أحجار نادرة، وأيضا أرسل للملكة معطفا من الفرو، لونه اسود، ملكة سويسرا أرسلت لهما ساعة من الذهب الخالص، هولندا أرسلت مجموعة من أكواب الكريستال، ملك المغرب أرسل سيفا مرصعا بالجواهر للملك فاروق، وعقدا من اللؤلؤ للملكة، وغيرها من الهديا الكثير.وبعد سنة من الزواج أنجبت ناريمان ولي العهد ابنها أحمد فؤاد، أطلق عليه الملك فاروق اسم "احمد فؤاد الثاني".في الحقيقة، كان حظ الملكة ناريمان سيئا، لأنه في الوقت نفسه الذي كان الملك فاروق يحتفل بمولد ولي العهد، كانت القاهرة تحترق، وكانت الفوضى في كل مكان، لذلك كان لابد ان تقوم ثورة (يوليو1952)، وفعلا عرض الضباط الاحرار على الملك فاروق ترك العرش لابنه الملك احمد فؤاد الثاني، فوافق على ذلك، وأخذ زوجته ناريمان، وابنه آخر ملوك الاسرة العلوية، وصعدا يخته "المحروسة"، وذهبوا الى المنفى في ايطاليا، وعاشوا هناك في قصر يقال فيه مئة غرفة وخدم وحشم، لكن بعد ثلاثة أشهر من وجود ناريمان في ايطاليا استحالت الحياة بينهما، وطلبت ناريمان الطلاق فرفض فاروق، ثم طلبت العودة الى مصر، وأرسلت الى القيادة الجديدة في مصر، فحصلت الموافقة على عودتها الى مصر. وبعد عودتها الى مصر بدأت تفكر بالانفصال نهائيا عن فاروق، ورفعت دعوى طلاق أمام المحاكم المصرية، وبالفعل حكمت لها المحكمة بالطلاق في عام1954. وبعد ثلاثة أشهر من انفصالها من الملك فاروق وهي أشهر العدة، التقت بالطبيب أدهم النقيب بالاسكندرية اثناء زيارتها لعيادته، ثم عرض عليها الزواج، فتزوجت منه، وانجبت منه ابنها أكرم، وبعد عدة سنوات طلبت الطلاق، وحدث الطلاق في 1964، وبعد ذلك تزوجت ايضا من طبيب ولواء شرطة هو اسماعيل فهمي سنة 1967.عاشت ناريمان بعد ذلك سنوات عديدة، وكانت ترسم لوحات تشكيلية، وتدلي بحوارات صحفية للصحف الاجنبية. وقيل أنها طلبت في السبعينيات من السادات راتبا شهريا، حتى تستطيع أن تعيش في مستوى من الحياة الكريمة، وبالفعل أصدر السادات لها قرارا براتب شهري. توفت يوم 16 شباط سنة 2005 بعد صراع مع المرض. 

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com