الاولى

 

شهران على انتخابات العراق لا نتائج.. وتفاهمات السياسيين لم ترتق الى تحالفات نهائية

عدد المشاهدات   126
تاريخ النشر       12/07/2018 07:09 AM



المشرق – خاص:
معَ حلول اليوم الخميس، تكون الانتخابات العراقية قد مضى عليها شهران كاملان من دون أن تظهر النتائج الرسمية لها، خاصة بعد اتضاح وجود عمليات تزوير وتلاعب بنتائج الفرز الالكتروني على نطاق واسع في مدن ومحافظات العراق ، ما استدعى الى إعادة الفرز يدويا.وللأسبوع الثاني تتواصل عمليات العد والفرز اليدوي لأكثر من 2000 محطة اقتراع بعموم العراق تم تحديدها ضمن دائرة الشك والتزوير والتلاعب، وفقاً لما يعرف قضائيا بـ"الخروق الحمراء"، وهي من أصل 56 ألف محطة موزعة في عموم مدن العراق وكذلك في الدول التي يتوزع فيها عراقيو المهجر بكثافة. وانتهت عملية العد والفرز في كركوك الاثنين الماضي بشكل رسمي، من دون إعلان المفوضية العليا للانتخابات نتائج العد والفرز، وسط اعتراض من التركمان والعرب من جهة، وتأكيد القضاة المنتدبين أن النتائج ستعلن بشكل كامل حين انتهاء العد والفرز بعموم مدن العراق من جهة أخرى. كما انتهت عمليات العد ببغداد للصناديق المشكوك بها في ست محافظات جنوبي العراق، والأمر نفسه في محافظة السليمانية في حين ستبدأ اليوم الخميس العد والفرز اليدوي في أربيل، في حين كشف مصدر مطلع من داخل مركز العد والفرز اليدوي ببغداد عن اكتمال عد وفرز المحافظات الجنوبية الست. وقال المصدر "نسبة المطابقة ١٠٠% بالنسبة لمحافظات البصرة وميسان وذي قار والقادسية وواسط والمثنى"، مضيفا تم الانتهاء امس من محطات القادسية البالغة 85 ومحطات السماوة والبالغة 93 وبذلك فان عد وفرز المحافظات الجنوبية يكون قد اكتمل. وتابع المصدر ان اليوم الخميس سيتم نقل "صناديق الأنبار البالغة 501 محطة وصلاح الدين 425 محطة التي عليها شكاوى وطعون الى بغداد لغرض عدها وفرزها يدوياوحول نتائج الفرز اليدوي أكد مصدر مطلع أن "النتائج النهائية بعد عملية العد والفرز اليدوي لن تغير من المعادلة الحالية لحجم الكتل ولن تتغير مواقع أو ترتيب الكتل في عدد المقاعد"، مبيناً أنه "على هذا الأساس تتحرك الكتل السياسية في تحالفاتها الحالية". وأضاف أن "النتائج التي ستظهر موجّهة بالشكل الرئيس للشارع العراقي وليس للكتل السياسية، فموضوع العد والفرز اليدوي لن يغير شيئاً من صورة النتائج التي أعلنت إلكترونياً"، مشيرا إلى أن "الكتل السياسية تتفاوض في ما بينها من منطلق المناصب وتوزيعها، وليس البرنامج الحكومي كما يشاع ذلك في بيانات عدد من الكتل بعد نهاية كل اجتماع في ما بينهم". وتوقع أن "تعلن نتائج العد والفرز ومن ثم نتائج الانتخابات النهائية بشكل رسمي، لترسل إلى القضاء في غضون أسبوعين "، إلا أنه "شكك في إمكانية أن تعقد جلسة البرلمان الأولى قبل منتصف آب المقبل، بسبب طعون متوقعة لهذه النتائج من كتل وشخصيات خاسرة ستقدم للقضاء بعد الإعلان النهائي عن نتائج العد والفرز".على الصعيد نفسه أعلن القاضي المنتدب للإشراف على العد والفرز اليدوي في محافظة أربيل القاضي عادل جاسم امس الأربعاء ان العملية ستبدأ اليوم الخميس بشأن الصناديق المطعون بها في المحافظة. مؤكدا ان مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات (القضاة المنتدبون) لا يستطيع اعلان النتائج مالم يتم الانتهاء العملية في الداخل والخارج. وقال القاضي جاسم انه 'قدمنا الى أربيل وقد استكملنا التحضيرات اللوجستية للبدء في عملية العد والفرز اليدوي. مضيفا انه 'حاليا لا نستطيع اعلان نتائج العد والفرز اليدوي في محافظتي كركوك والسليمانية لأنها ستؤثر على باقي المحافظات وعلى العملية في الخارج'، مؤكدا 'بعد الانتهاء من العد والفرز اليدوي للصناديق المطعون بها في الخارج والداخل سيتم اعلان النتائج كافة'. وتابع القاضي جاسم انه 'بعد الانتهاء من العد والفرز في أربيل سنذهب الى دهوك ونجري العملية هناك للصناديق المطعون بها'.

 

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com