ثقافة

 

ألمـاضـي ألمنـدثـر

عدد المشاهدات   641
تاريخ النشر       12/07/2018 07:43 AM


سارا ألجواهرجي
تحت الشبابيك المكسوره .
بين بيوتاً قديمه وطرقً مهجوره .
في دروبً تضمحل فيها الخطى .
بين نسمات ريح تبكي على زمنً مضى .
عدتُ أنا ........
عدت لألتقي بكل شئ تركته منذ سنينً هنا .
ألا أني اقفُ مستغرباً أهذا بيتي ؟؟؟
أم ربما أخطئت العنوان  أنا!!!؟
أرى باباً أحمر كأنه من البكاء .
باباً ألتفت على عنقه الأشواكَ والقفلُ بدى رمشأ باكِ.
وعيون البيت حزينه وفي يدي حيرهٌ
أ أمسك ألباب وأفتح ؟ أم انسى كل شئ وأعود ؟
ألا أن قلبي يقلي أين وعد ألرجوع ؟؟ أين ألوعود ؟؟
فتحتُ ودخلتُ ومشيتُ على ترابٍ أصفر من الهجر .
لاقطره مطر مرت على وجههُ ولا أغتسل بماء نهر .
بيتاً فيه ألتراب قد استوطن والابواب تكسرت .
وفي صمته عيوني خائفه ألا انها تسائلت .
أين أوجه ألناس الذين فيه كانوا
أهاجروا ألديار أم فيها مازالوا؟
أن كانو هنا أين هم؟
فأن عيني لاترى سوى أثار غبار خلفتها طولَ سنين.
وأن يدي لاتلمس يدا بل تلمسُ حديداً وطين .
أرى مقعداً واحداً جالساً .
كمن ينتظر ضيفاً وكل ألمقاعد تكسرت .
كأنه يعرف أن ضيفاً واحداً أتياً  .والكل عنه تأخرت .
وفي ممراً واسعاً غرفهٌ فراشها نام ويشتهي الأحلام .
أن ألاحلام قد سرقتها الأيام .
أبقى نائما فأنك لو أستيقضت لوجدت كل ألذي بقيَ فوقك ظلام .
أين هم ياترى ؟؟...
لا  ألممرات فيها أوجهاً .
ولا اسمعُ خطى أحداً .
ولا جلوس على مقعدا .
ولاشاي يقدم لي مشرباً .
حتى ألفراش نام من غير تقلباً .
أين هم ياترى...؟
هل أطمرتهم ألدنيا تحت ألتراب .
أم عز عليهم أن يعيشوا فيه بعد ألذي غاب .
كل شئ في بيتي أستكان ألا انا لم أستكين .
كنت أحيا عمراً لكن ناداني ألحنين .
قلي عود فعدت .
قلي أرجع فرجعت .
قلي أمضي وأحيِ ماضي ألسنين.
ها انا عدت لكني وجدتهم غائبين .
آه على فرحاً جئت به لألقي ماضٍ تركتهُ منذ دهر .
جئت بأملٍ كبير في أن ارى وجوهاً متيقناً أراها بعد طول سفر .
لكن ياخيبتي ياخيبه ألعمر .
أعود للماضي ..... ألاقي ألماضي قد أندثر .

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com