اسرة

 

حماتك.. كيف تصبح صديقتكِ؟

عدد المشاهدات   187
تاريخ النشر       05/08/2018 10:17 PM


عَلى مر العصور وفي ومختلف البلاد والثقافات، ارتبطت العلاقة بين الزوجة وحماتها بالمناكفة والمشاكسة، فكلاهما تنظر للأخرى منافسة لها على طريق التقرب من الرجل (الزوج والابن)، الذي -في الغالب- يقف بينهما حائرا. وأحيانا تمثل العلاقة بين الزوجة وحماتها نوعا من العبء على الأولى، فتقع في حيرة بحثا عن طريقة التعامل المثلى معها لتكسب حبها، وتتجنب وقوع أي مشاكل عائلية.
ونحن هنا نقدم للزوجات هذه النصائح، التي تساعدهن على توطيد علاقتهن بحمواتهن.
ضعي حدودا واضحة.. لكن برفق
من الأفضل أن يضع الزوجان حدودا لحياتهما الخاصة وبيتهما، وذلك للأهل من الجانبين، وعادة ما تحاول الحماة تقديم النصيحة وخبرة العمر التي وصلت إليها لأبنائها وزوجاتهم، استمعي لها باحترام لكن احرصي خلال الخطوبة وبداية الزواج على إيصال رسالة لها بأن هناك قرارات تفضلان اتخاذها بنفسيكما وتحمل عواقبها، وأن هناك أشياء على الجميع احترام سريتها، وحاولي أن يكون ذلك بلطف ورفق دون تحد ينفرها منك، وسوف يراعي المحيطون بك خصوصيتك فيما بعد.
اتفقي مع زوجك على كتمان أسراركما
أخبري زوجك أن تفاصيل حياتكما وأسرار بيتكما لا يجب أن تصل للأهل من الجانبين، حتى لو حاولت الحماة سؤال ابنها منفردا عما يدور بينكما، فعليه ألا يخبرها تفصيلا بأي مشكلة وأن يحدثها عن أمور أخرى لا تسبب توترا في علاقتكما.
تعاملي بلطف مع نصائحها التي لا تناسبك
إذا حاولت الحماة أن تفرض عليك طريقة معينة لتربية أبنائك أو إدارة بيتك ووجدت أن نصيحتها غير ملائمة لك، فاسمعيها واشكريها على مشورتها ثم أخبريها -مثلا- أن هناك تعليمات أخبرك بها طبيب الأطفال يجب اتباعها من أجل صحتهم، وأنك سوف تطبقين نصيحتها في موقف آخر أكثر ملاءمة، أو أن الأطفال يحتاجون بعض التغيير في طرق التربية مع اختلاف الزمن ومعاصرتهم بيئات وعادات لم تكن معروفة في السابق.
غيري موضوع الحديث
عندما تذهب المحادثة بينكما لمناطق لا تحبينها، سواء بأسئلة فضولية أو تهكم وتلميحات، حاولي أن تغيري موضوع الحديث، بسؤالها عن شيء تحبه، أو ماذا فعلت عند زيارتها الأخيرة للطبيب من باب الاطمئنان على صحتها، أو حتى استأذنيها في إحضار كوب من الماء ثم عاودي حديثك معها في أمور أخرى أكثر سلاما.
لا تتلقي كلامها بمحمل شخصي
حاولي ألا تضجري بأي أسلوب لم يعجبك أو موقف أو كلمات شعرت أنها سخيفة ومحرجة لك، في النهاية حماتك امرأة وأم، والأمهات عندما يكبر أبناؤهن لا يشعرن بأن عليهن تركهم مستقلين، بل بضرورة فرض الوصاية عليهم حتى بعدما تزوجوا، فلا تتلقي كلامها بأنك مقصودة بشكل مباشر وحاولي الاكتفاء بالرد اللطيف خلال لقائكما.
بادري بطلب المشورة منها
من الحلول السحرية التي تقربك من حماتك أن تسأليها عن شيء تريدين معرفته، حاولي البحث عن أي مشكلة في منزلك ولو صغيرة أو وصفة لأحد الأطباق واطلبيها منها، فهذا الأسلوب يشعرها بثقتك في رأيها وخبرتها، وطبعا لا تنسي أن تشكريها على الحلول التي اقترحتها لك واستفيضي في شرح فوائدها في حياتك.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com