شخصيات

 

الملك فيصل الأول وافق على تجسيدها دور (الخنساء) صبيحة الشيخ داود.. أول حقوقية في العراق

عدد المشاهدات   688
تاريخ النشر       11/08/2018 09:08 AM




عندمَا قابل والدها وزير التعليم العالي لأجل قبولها في كلية الحقوق:- " كان الوزير عصبيا ورفض قبولها ورجا والدها ان يعدل عن الامر، وعندما عادوا الى البيت تلقى والدها اتصالا هاتفيا من شخصية معروفة في الدولة ليخبره ان قرار ابنته بالدخول الى الجامعة سيسبب مشاكل لا حد لها، غير ان والدها اصر على طلبه، وأن ذلك من حقها وبرغبة عائلتها .
تقول صبيحة ( لم ننم ذلك اليوم وكنا كلنا نؤمن بأن علينا انا وابي وامي ان نصر على ما نويناه في قراراة انفسنا، ان لا نتراجع عن هذا الطلب)  وفعلا تم قبول طلبها .. وفي اليوم الذي ذهبت فيه صبيحة الى الكلية كانت هناك جمهرة من الطلبة المحتشدين ليروا الفتاة الجميلة السافرة بلا عباءة، يومها ألقت والدة صبيحة على تلك الجمهرة كلمة مؤثرة : - " اعتقد انكم ستعاملون اختكم معاملة طيبة، فأنا اتركها امانة لديكم وهي ستكون عند حسن ظنكم ولن تتركوها تندم على هذه التجربة". هذا الكلام جعل اغلب الشباب يشعرون بالخجل ويفسحون المجال للطالبة الجديدة بالدخول الى قاعة المحاضرة .
 انها صبيح الشيخ داود أول قاضية في العراق، نشأت وتعلمت القرآن الكريم في صغرها، اكملت دراستها الابتدائية والمتوسطة ومن ثم دخلت دار المعلمات الابتدائية، بعدها دخلت كلية الحقوق، وتعتبر اول فتاة اكملت دراسة الحقوق وكانت تسمى الحقوقية الاولى ومارست المحاماة مدة يسيرة ثم عينت قاضية في محكمة الاحداث واستمرت بهذه الوظيفة حتى أحيلت على التقاعد،  وللمحامية صبيحة كتاب يحمل عنوان (أول الطريق).
كانت صبيحة متأثرة بشخصية والدها كونه شخصية وطنية مرموقة وافكاره تنويرية متحررة وهو يدعو الى تحرر وانعتاق المرأة شرطاً لتقدم المجتمع العراقي، وقد تميزت شجاعته في المجلس النيابي قبل أن يصبح وزيرا للاوقاف وقد دفع بابنته في العشرينيات من القرن الماضي لتمثيل دور الخنساء في مهرجان تمثيلي باسم (سوق عكاظ) رغم أن رئيس الوزراء العراقي آنذاك عبدالرحمن الكيلاني استنكر أن تظهر فتاة أمام الرجال لتلعب دورا نهضويا، وقد حسم الأمر الملك فيصل الأول مؤسس الدولة العراقية الحديثة الذي أيد فكرة التمثيل. وحين أراد الزعيم عبد الكريم قاسم تنحية السيدة الدكتورة نزيهة الدليمي من الوزارة استشار وزير خارجيته هاشم جواد في أن تكون هي الوزيرة البديلة لكن صبيحة الشيخ داود اعتذرت.
تنحدر صبيحة الشيخ أحمد داود من أصول عائلية مهمة ومؤثرة في تاريخ العراق: فوالدها الشيخ أحمد داود كان وزيرا للأوقاف عام 1912 وعضوا في البرلمان العراقي، كما أنه لعب دورا بارزا في مناهضة الاستعمار البريطاني على العراق أثناء مشاركته في ثورة العشرين. أنضم إلى صفوف شخصيات لامعة في الحركة الوطنية العراقية كالشيخ يوسف السويدي وجعفر ابو التمن والسيد محمد الصدر. أما والدتها نعيمة سلطان حميدة فهي شخصية بارزة وإحدى النساء اللواتي أسسن أول جمعية نسوية عراقية.
دعت صبيحة الشيخ داود في مقالات صارخة الى سفور المرأة وهي أول قاضية عراقية رئيسة لمحكمة الأحداث وأول أمرأة تقيم صالونا أدبيا يحضره الأدباء رجالا ونساء على غرار صالون (مي زيادة) اللبنانية في القاهرة، توفيت 1975 وهي في عزلة صعبة وذكريات جميلة.
 ولدت صبيحة الشيخ داود في بغداد عام 1914 وفي عام 1956 نقلت بصفة عضو محكمة الاحداث ، وظلت الى ان اعتزلت الخدمة عام 1970 وانصرفت الى ممارسة المحاماة .
 -  كان عمرها 8 سنوات عندما مثلت دور الخنساء في مهرجان (سوق عكاظ) 1922 بحضور الملك فيصل فاعترض وقتها عبدالرحمن الكيلاني رئيس الوزراء قائلا :- سافرة وتخطب على جمل.
 والدتها (نعيمة سلطان حمودة) شخصية بارزة في المجتمع العراقي ، وهي اول من أسست أول جمعية نسوية في العراق وقادت احتجاجات نسوية، وقدمت لـ (مس بيل) مذكرة تدين الاعتقال والتهجير القسري لعدد من السياسيين العراقيين ومن ضمنهم والد صبيحة .
عاشت السيدة صبيحة في وسط شهد صراعا حامي الوطيس بين السفور والحجاب والتعليم النسوي واشغال المرأة لوظائف في الدولة العراقية، ناضلت لأجل اهداف حيوية قد لا يحس بقيمتها الجيل الجديد، كانت اول تلميذة في مدرسة الاناث التي افتتحت عام 1920 تلك المدرسة التي خلقت ردود فعل هزت الاوساط في بغداد والتي اعتبرها المجتمع آنذاك تضليلا للفتيات واخراجهن عن الطريق السوي يومها تعرض والدها لسباب والشتم والتجريح .
 شاركت صبيحة في نهضة الصحافة العراقية كذلك، فكتبت مقالات عديدة في بعض الصحف والمجلات التي كانت تصدر منذ بداية العشرينات، ولعل مقالاتها في مجلة "ليلى" التي صدر عددها الأول في 15 تشرين الأول 1923، من أقدم ما كُتب، كما أسهمت في إنشاء بعض الجمعيات النسائية فكانت سكرتيرة لجمعية حماية الأطفال التي تشكلت في 12 آذار-مارس 1945 وعضوا في الهيئة الإدارية لجمعية الهلال الأحمر في سنة 1958، وقد اشتركت في بعض المؤتمرات النسائية العربية. ففي المؤتمر النسائي العربي الذي عقد في بغداد بين 5-9 آذار 1952 كانت صوتا مسموعا في الدفاع عن المراة العربية وجهودها في بناء المجتمع العربي الجديد، ولقد حضرت مؤتمر الاتحاد العربي النسائي في بيروت بين 15-18 أيار 1949 ممثلة لنسوة العراق.
لقد حرصت صبيحة الشيخ داود على تسجيل أحداث ووقائع نضال المراة العراقية وذلك في كتابها الذي حمل عنوان" أول طريق إلى النهضة النسوية في العراق"، وذلك رغبة منها في اطلاع الجيل الجديد على "تطورات قضية المراة الجديدة في العراق" فهي تقول في مقدمة الكتاب" كان لزاما على ان اسجل هذه المرحلة.. ولاشك في أنني كنت اعد مسؤولية إلى حد كبير لو لم اضطلع بهذا العبء بكوني واحدا من مشين نحو النهضة، وساهمن في إرساء قواعدها واوصولها، بين أول دفعة من الطالبات، وأول طليعة من المعلمات ثم في أول مرحلة للتعليم المختلط في هذه البلاد..."
وصبيحة الشيخ داود لم تكن من أوائل الطالبات والمربيات حسب، بل كانت أقدم أديبة عراقية معاصرة وأول حقوقية وأول قاضية عربية، وأول من أقامت صالونا أسبوعيا ينتظم فيه أعلام الفكر والأدب والسياسة في العراق. إن قصتها- بحق- ليست إلا صفحة خالدة من صفحات نضال المراة العراقية المعاصرة.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com