قصة المشرق

 

متى يؤسس ( العراق الجديد )؟!

شامل عبد القادر

عدد المشاهدات   546
تاريخ النشر       01/09/2018 08:32 PM


( العراق الجديد) واحد من المصطلحات الجديدة التي ظهرت بعد عام2003 في القاموس السياسي الجديد مع غيرها من عشرات المصطلحات الجوفاء التي لامحل لها  من الاعراب  في حياة العراقيين !
و(العراق الجديد) يعني انه كان هناك (عراق قديم)، جاء (الجديد)على انقاضه.ولكن اهل العراق ومنذ اسقاط النظام السابق لم يلمسوا- ولو عن قرب- شيئاً أو كياناً أو منشأة او مؤسسة أو هيكلا يسمى بـ(العراق الجديد)، وبقي هذا المصطلح كلمة بلا روح ولامعنى، للاسف!
اذا ذكر العراق الجديد تقفز الى الذهن عبارة العراق القديم والمقصود به الدولة العراقية الحديثة أو العراق الحديث الذي شيده الملك فيصل الاول، وجميع ملوك وحكام ورؤساء العراق حتى سنة السقوط والاحتلال!.
الوقائع الراهنة تؤكد لنا بلا أي سجال ونقاش ان لاوجود لتعبير (العراق الجديد) إلا في قاموس الاوهام والخرافات، فليس هناك أي جديد هب على العراق منذ 2003 إلا اللهم المحاصصة الطائفية والشوفينية وتجزئة العراقيين الى شيعة وسنة وكرد وعرب وتركمان ومسيحيين ويزيديين، بعد ان كانوا اخوة مدة اكثر من ثمانين عاما، يرفلون بالحب والاخوة والسلام، قبل ان تهب عليهم العواصف السود وتمزقهم اربا اربا!.
كلنا – من دون اي استثناء – نطمح الى (عراق جديد) .. عراق خال من الانفصام السياسي والمحاصصة البغيضة والتعصب العنصري الفارغ.. عراق تشيده سواعد العراقيين وليس الطوائف والقوميات في العراق، وقلنا واكدنا مرارا وتكرارا ان الهوية الاساسية للعراقيين هي هوية الانتماء للعراق وللعراقية، اما هوياتهم الفرعية فهي محل تقدير احترام، لكنها ليست البديل عن الهوية الوطنية العراقية!.
نتمنى قيام العراق الجديد وقد ذهبت (15) سنة من اعمارنا بلا جدوى ونفع إلا امتلاء بطون البعض بالسحت الحرام و(تفليش) العراق واعادته الى العصر الحجري!.
المطلوب من السياسيين، بالافعال لا بالأقوال،  بناء  العراق الجديد، .. عراق خال من التعصب الاسود للطائفة والمذهب والقومية بل نريد تعصبا أعمى للعراق للوطن الام!.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com