أعمدة

 

خواطر في تاريخ قادة العراق ودورهم الريائي في النهضة

صلاح الحسن

عدد المشاهدات   263
تاريخ النشر       02/09/2018 11:24 PM



مرتْ بنا خواطر مر السحاب، وقد أوقفنا الحديث عن رجال كان لهم الدور في قيادة العراق، واليوم يستعيد العراقيون مقولة شهيرة للمرجوم نوري سعيد قذفها في وجه المرحوم محمد رضا الشبيبي عندما (تلاسن) الاثنان داخل مجلس لامة. فقد قال الشيخ الشبيبي:في أحد الايام صرخت بوجه نوري سعيد في المجلس، وقلت له: انت دكتاتور.فقال نوري سعيد: اذا انا ذهبت، وجاءت من بعدي حكومة اخرى ستعرف من هو الدكتاتور!.
فقد قال نوري سعيد محذرا الشبيبي (اسمع ياشيخنا حجايتي هذي أطلقها باللهجة البغدادية وتمضي الايام وتسير القوافل وبسرعة فائقة لتأخذ رجالا كتب لهم التاريخ)، وذهب نوري سعيد بلا قبر، فقد سحلته مخلوقات (السبتتنك) التي تسربت منه في غفلة من زمن الثورة، بعد ثورة 14 تموز 1958، ولم تتبق منه قطعة صالحة للدفن، وكان هناك من هو محب وحاقد ينظر هنا وهناك والعيون تنظر بألم وحقد هناك فرح لما وصل له عراق نوري سعيد، فقد حدث الانقلاب العسكري الذي قام به عبدالكريم قاسم، حيث سرد الحديث انه في يوم من الايام كنت جالسا في بيتي واذا بطارق يطرق الباب فخرجت لأرى جمعا من الشباب الثوري!. وهم يقولون لي ان ابنتك متهمة وانها مناهضة للشيوعية والحزب الشيوعي الحاكم. وقفت بكل عنفوان وقوه مبتسما، وفي داخلي شعور غير متوقع وسرد يقول (الشيخ الشبيبي) قلت: ماذا تريدون؟. قالوا: نريد أن تأتي معنا، لنسألها بعض الاسئلة. قلت لهم: اصبروا حتى اخبرها بذلك أغلقت الباب، ثم اتصلت هاتفيا برئيس الوزارء عبدالكريم قاسم، وقبل كل شي اخبرته بقصة نوري سعيد وما قاله لي. ثم قلت له خبر هؤلاء الذين جاءوا الى بيتنا وهم لا يزالون امام الباب ينتظورن الفريسة، حيث قال لي رئيس الوزارء اصبر قليلا فاني سأبعث عددا من الرجال الشرطة لتفريقهم، ثم قلت له: الآن فهمت كلام نوري سعيد ما الذي صعنتم بالبلد؟. ويقول الشيخ الشبيبي: اغلقت التلفون ولم يمر سوى دقائق حتى جاءت مفرزة من الشرطة، فأطاحوا بهؤلاء الشباب، ثم افترقوا عن الدار.
ذهب نوري سعيد وعبدالكريم قاسم وعبدالسلام عارف وعبدالرحمن عارف والبكر وصدام وبقي (السبتتنك)!. كان كل رئيس عراقي قادم الى القصر يجلس عليه ليحفظ للعراق وحدته وامنه واوصاله بكل حيوية وايمان وصلابة في خدمة العراق مهد الحضارة والقيم والرجولة والكرامة، وعندما احتل العراق بقرار دولي تسربت (مخلوقات) السبتتنك لتنهب العراق وما فيه وتحلل ما حرم الله، ولتكرر مقتل هابيل كل يوم ليزيدوا غضب الله علينا!. وجرب (اهل التحرير والحرية والديمقراطية) حظهم في فتح اسرار برفع الغطاء عنه!، ورفعوا الغطاء الملوث عن مخلوقات ظلت محبوسة لعقود طويلة، وانطلقت هذه الجراثيم الملوثة تقتل وتذبح وتسرق وتختلس وتحلل ما تشاء و...و....و... وتناست ان الله يرى .... فمن يعيد الغطاء على فتحة السبتتنك ؟ بل من يعيد الملوثين الى السبتتنك، ويغلق عليهم الغطاء الى ابد الآبدين ليحفظ العراق اوصاله وكرامته ويعيد له شرفه وسمعته؟.
لا تنزعجوا من هذه الحقائق الكئيبة وغير اللائقة، علينا أن نعترف ان الحاكم الاقوى في العراق هو من ينجح في ان يجلس على السبتتنك من دون ان يغمض له جفن ويسد له منخر ليبقي المخلوقات الشاذة في داخلة، كي يعود العراق عراقاً، وتعود للانسان العراقي كرامته واحترامه.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com