قوس قزح

 

قصة قرية أفاتار حقيقية.. أجسام سكانها زرقاء

عدد المشاهدات   352
تاريخ النشر       06/09/2018 12:11 AM




ظهرَ فيلم "أفاتار" في عام 2009 الذي ترشح لجوائز الأوسكار من نفس العام، بعدما سجل نفسه واحدًا ضمن قائمة الأفلام الأكثر إنتاجًا، وكذلك من ناحية الإيرادات، وحصد أعجاب الملايين حول العالم، لتعود القصة للنور من جديد بعد ظهور قرية حقيقية يعيش فيها أناس أجسادهم زرقاء. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية مجموعة من الصور تظهر سكان هذه قرية هندية يدهنون أجسادهم باللون الأزرق، ليبدو جميعًا مثل الأفاتار، حيث يمتد تاريخ القرية لمئات السنين متحدية الثقافات والحضارات التي غزت العالم. ووثق المصور الهندي "عمان تسوتاني" قصة هؤلاء القوم من البشر، وهم بنو وطنه رغبة منه في التفاخر بهم من ناحية، ومن ناحية أخرى يظهرهم للنور قبل أن يفنوا جميعًا، ويختفوا من على وجه البسيطة. واستعرض المصور الشاب صورًا مذهلة لـ"غوروا" من قوم الأغوري، وهي طائفة هندوسية يعتقد أنها تمتلك قوى شفاء خارقة، حيث يقف أفرادها بفخر أمام الشمس بينما يرسموم أجسادهم باللون الأزرق. ويقيم قوم الأغوري بالقرب من مواقع حرق الجثث على طول ضفاف نهر الجانج في فاراناسي، حيث يتم حرق الجثث بشكل روتيني وتناثرها في النهر المقدس بعد وفاة أصحابها، ثم يتم جمع الرماد وتلطيخ الجلد به، الأمر الذي يساعدهم على التنوير الروحي بحسب معتقداتهم. وأمضى "عمان" أسابيع في العيش مع القبائل ليغمر نفسه في حياتهم، واختتم حديثه قائلًا "نحن نرى أن الثقافات تموت أكثر مما ينبغي.. لن يعرف أطفالنا أبدًا متى وأين جاؤوا".

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com