منبر المشرق

 

دعوة الى تركيا وإيران: واجهوا أميركا.. هكذا

عدد المشاهدات   64
تاريخ النشر       08/09/2018 09:31 PM



لكوْني معاصرا ومتابعا للاخبار العالمية من زمن الرؤساء ديكول وايزنهاور و واديناور الالماني وخروشوف وجمال عبد الناصر وتيتو واحمد سوكارنو ونهرو وعبد الخالق حسونة و داكهمرشولد لذا اريد ان ادعو واشير الى تركيا وايران هكذا واجهوا أميركا، واقول هذا موجود في الصندوق الاسود الامريكي عندما تتعامل مع الدول التي تريد تجاوز خطها تعمل الحصار وتدمر العملة الوطنية لهيجان الشعب وهي مقدمات للضربة القاضية من الداخل والخارج، لكون امريكا الان لا تتمكن ان تورط الدول مثلما فعلت في يوغسلافيا وافغانستان والعراق، بل لا يمكن اقناع دول حلف الناتو في المشاركة في امريكا في حالة نزولها من القمة وصعود غيرها. والآن الى ايران وتركيا كيف يتم افشال نيات امريكا؟.
اولا: إلى ايران، الآن برميل النفط اكثر من 70 دولارا اعلنوا بيعه بـ50 دولارا ولكون شركات شحن النفط حرة شركات غير حكومية لا يمكن منعها. واذكركم بأن هذه الخطة استعملها العراقي عند تأميم النفط في اوائل السبعينات عندما حوصر في بيع نفطه وافشل الحصار بالانتصار، حيث كان سعر البرميل خمسة دولارات، والعراق اعلن بيعه بدولارين.
ثانيا: وتركيا لديها الصلب والالمنيوم والصمود يصنع النصر.
ثالثا: على يران وتركيا الدعوة الى مؤتمر لمنظمة المؤتمر الاسلامي لإصدار قرار وبيان موقف المنظمة.
رابعا: على ايران وتركيا الدعوة الى احياء مؤتمر دول عدم الانحياز.
خامسا: المعروف تحاجج العالم على تدخلها في الدول بحجة الابتعاد عن الديمقراطية الجواب دعوا ديمقراطيتكم لشعبكم واتحادكم إن اعلنتم لهم بتشكيل احزاب حرة غير الحزبين، المهيمن عليهما مجلس الشيوخ الصهيوني وملوك المال.
سادسا: أين انسانيتكم عندما ضربتم هوريشيما بالذرية؟، فلنعتبرها غلطة، لكن عند اعادة ضرب ناكازاكي اين انسانيتكم. والى بوش الابن اقول أين انسانيتكم في الحصار الظالم على الشعب العراقي وتدمير عملته الوطنية والبنى التحتية.
      خالد ابراهيم الكروي

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com