ذاكرة عراقية

 

هاني وهيب في حوار استذكاري عن حقبة حكم البعث الفريق عماش والبكر وصدام في ذاكرة هاني وهيب

عدد المشاهدات   684
تاريخ النشر       09/09/2018 09:51 PM



شامل عبد القادر

 


هذه الحوارات  سجلتها بالصوت للاستاذ هاني وهيب منذ يوم 21 كانون الثاني 2016 وانتهيت منها في يوم 18 كانون الثاني 2018 اي انني امضيت قرابة عامين في زيارات متكررة لمنزل هاني وهيب في حوارات مستمرة تناولت نتفا من سيرته السياسية والشخصية واحداثا عاصرها وسجلت رأيه بشخصيات عصره وسياسات البكر وصدام حسين وكانت اغلب هذه الحوارات التي سجلتها لكتابي الذي كنت احضر لموضوعاته وعنوانه (عبدالخالق السامرائي) والذي اجلت نشره بعد ان اصدر سيف الدوري كتابا مماثلا وهو يعلم كل العلم بمشروعي بكتابة كتاب عن عبدالخالق السامرائي!.
لم اكن اعلم ان السيد هاني وهيب سينشر ما تحاورنا فيه في صحيفة عراقية، ولم يخبرني بذلك، كما اعلم جيدا ان الرجل من الاوفياء ولايسمح لنفسه ان يتجاوز خط الوفاء فقد كنت شخصيا اول من تبنى مقالات السيد هاني ونشرها في (المشرق)، بل استجبت له بالكتابة عنه مقالا ارتاح له وكانت (المشرق) سباقة لنشر مايكتب وما يطلب، وكنا نعتقد ان (المشرق) هي اولى من غيرها من الصحف بنشر ذكريات هاني وهيب من قصر النهاية الى القصر الجمهوري على سبيل المثال لاالحصر برغم انه حر تماما باختيار الصحيفة التي يرغب، ولا حجر عليه ابدا، ولكننا نعتب من باب الوفاء  فقط، لأن لـ(المشرق) عليك حقا بل واكثر من حق!
كان الزميل والصديق عكاب سالم الطاهر هو صاحب فكرة وعنوان مقالة هاني وهيب (من قصر النهاية الى القصر الجمهوري) وقد اخبرني هاني بذلك قبل عيد الاضحى بشهر تقريبا عندما روى لي انه التقى بعكاب في العامرية وان الاخير اقترح عليه كتابة مذكراته تحت عنوان (من قصر النهاية الى القصر الجمهوري)!.
اعرف الاستاذ هاني وهيب النداوي منذ نهاية عقد التسعينيات والتقيت به لاول مرة في مكتب الاستاذ حميد سعيد وكيل وزارة الاعلام  عندما كنت مكلفا بكتابة التاريخ للاسرى العراقيين في معسكرات الاسر في ايران وقد اكملته وطبعته الوزارة ونال اعجاب الاسرى العائدين وكذلك علق عليه الاستاذ حميد سعيد موجها كلامه لهاني وهيب  : (صارلنه سنوات ماخلصنه كتابة تاريخ الحزب في العراق واستاذ شامل كمل تاريخ التنظيم الحزبي للاسرى العراقيين  في ايران)!.
فأيد الاستاذ هاني كلام ابو بادية واطرى على جهودي!.
شغل هاني وهيب مواقع صحفية واعلامية كبيرة منها رئيس تحرير القادسية، واخطر مناصبه التي تولاها هو السكرتير الاعلامي للرئيس صدام حسين في ثمانينيات القرن الماصي وابان الحرب العراقية – الايرانية .
تعمقت علاقتي الشخصية مع الاستاذ هاني بعد الاحتلال الامريكي الجائر للعراق عام 2003 وكنت ازوره في بيته ونتحاور ونتبادل الافكار والاراء في الاوضاع العراقية الراهنة او نستعيد شريط الذكريات للزمن الماضي.
وفي عام 2015 وبعدها كانت فكرتي ان اسجل للاستاذ هاني بعض الشذرات من الذكريات والاراء وبدأنا المشروع على مراحل حتى عام 2018، وكان الرجل للانصاف يتابع نشاطاتي الصحفية ويقرأ ما أصدره من كتب ومؤلفات عن حقبة حكم البعث الثانية 1968-2003 وفي مرات يختلف معي في تقييم الاحداث ومرات يتفق كأي كاتب حر وديمقراطي.
خلال الفترة 21 كانون الثاني 2016 حتى 18 كانون الثاني 2018 – كما اسلفت - سجلت للاستاذ هاني حوارات كثيرة اعطى فيها رأيه الصريح في الاحداث والشخصيات وكان واضحا انه يسعى الى خدمة الحقيقة التاريخية مهما بدت قاسية ومزعجة ومؤلمة!.
لمعلومات القارئ فقد قررت ان اضع هذه الحوارات كما هي من دون رتوش عميقة  برغم الانتقالات والوثبات السريعة بين المحطات التي عاصرها وعايشها فقد لا يجد القارئ علاقة بين قراءة شخصيات بعيدة عن موضوع البحث لكنها ترتبط بأحداث حقبة حكم البعث ليست معزولة عن سيرة عبدالخالق السامرائي.
تحدث الاستاذ هاني عن شخصيات كان لها دور في تاريخ العراق السياسي الحديث منها صالح مهدي عماش وعبدالكريم مصطفى نصرت  وتحدث عن معرفته الاولى بصدام حسين وذكريات العمل السري والعلني معه، ثم تطرق بالتفصيل الى ناظم كزار صديقه ورفيقه القديم وسلط الضوء على شخصية ناظم وقصة محاولته الانقلابية الفاشلة، كما روى لي العلاقة بين صدام وعبدالخالق وكيف انتهى عبدالخالق الى مصيره المأساوي، ومن خلال السياق التاريخي للاحداث ذكر وقائع عن شخصيات ثانوية كان لها بصمة في الذاكرة ..
 انقل للقارئ الكريم النص الكامل للحوار المسجل مع بعض الرتوش :
() نبدا اولا مع قريبك الفريق الركن صالح مهدي عماش الذي كان يكرهه صدام حسين ؟!
- هو صالح مهدي صالح ناصر عماش وولد صالح مهدي عماش في الاعظمية في محلة الحارة عام 1922 فقد كان والده مهدي عماش من اقاربي وكان جده صالح ناصر عماش قد رحل من الفحامة عام 1930 وسكن الاعظمية ودخل صالح المدارس الابتدائية والثانوية فيها ودخل الكلية العسكرية عام 1944 وتخرج برتبة ملازم عام 1947وفي الخمسينات دخل كلية الاركان وقد عمل طويلا في الاستخبارات العسكرية وكان من المتفوقين في الاركان وارسل عام 1956الى لندن في دورة لمدة سنة وعين اواخر عام 1957 معاونا للملحق العسكري في واشنطن  وبعد ثورة 14 تموز 1958 عاد الى العراق وعمل في الاستخبارات العسكرية بمعية العقيد رفعت الحاج سري مدير الاستخبارات العسكرية بعد الثورة وقد انتمى الى حزب البعث العربي الاشتراكي في وقت مبكر جدا عام 1949او 1950مع يحيى ياسين الذي اصبح فيما بعد رئيس ديوان رئاسة الجمهورية وكان مسؤوله الحزبي فؤاد الركابي وكان هو الضابط البعثي الاول في العراق وكان مسؤولا عن المكتب العسكري ابان ثورة 8 شباط 1963وكان معه في المكتب منذر الونداوي ورقي من رتبة مقدم ركن الى فريق ركن ووزيرا للدفاع!.
() قال لي معاذ عبدالرحيم انه هو الذي كسب البكر الى الحزب عندما كان في السجن ومعه البكر وليس عماش الذي كسبه .. انت ماذا تقول ؟.
- ربطت صداقة حميمة بين عماش والبكر وان لم يكن الاخير وفيا مع عماش..
انا تربطني بعماش قرابة، وعندما حصل الانشقاق في الحزب كان عماش في مصر وقتذاك!
ويضيف الاستاذ هاني وهيب :
-في احدى لقاءات الرئيس صدام حسين بعد الثورة مع جمع قياديين قدامى من ثوار 8 شباط بينهم محسن الشيخ راضي وعماش ايضا تحدث عماش عن تاريخه وقال كنت عضوا في المكتب العسكري او مسؤول المكتب العسكري، تصدى له صدام وقال له: لا  انت لم تكن مسؤولا عن المكتب العسكري، ثم سأل محسن الشيخ راضي فقال محسن لصدام حسين : للتاريخ (هذا ما رواه لي محسن الشيخ راضي شخصيا عندما استضفته في بيتي بالفحامة وتحدث عن ذكرياته عن ثورة 8 شباط وقص علينا قصة اللقاء مع صدام وكيف انه صحح المعلومات لصدام عن عماش ) سيادة الرئيس ان صالح مهدي عماش كان مسؤول المكتب العسكري وهذه حقيقة تاريخية، وانا اعرف هذه الحقيقة من خلال موقعي التنظيمي انذاك. فسكت صدام!.
() ما كان مصيره بعد انقلاب 18 تشرين 1963؟
 - بعد ردة 18 تشرين ابعد الى القاهرة ..
() هل كان له دور في قمع حركات الشمال عام 1963؟
-   نعم واطلق الاكراد عليه انذاك : الدبش عماش.. فتسلم عماش برقية بهذا الخصوص فعلق ساخرا : عرب وين طنبورة وين!.
() ماهودوره في حركة 17 تموز 1968؟.
- كان له دور اساس في حركة 17 تموز 1968 مع الفريق حردان عبدالغفار وكانا يترددان على القصر الجمهوري ولهما علاقات مع مدير الامن العام وضباط القصر فحبكا خيوط الانقلاب وكان يبيت ليلا في بيت حردان التكريتي!
() كيف تصف علاقته مع صدام؟
- كان صدام يكره عماش ويبدو ان هناك عقدة.. انا عندما كنت السكرتير الصحفي لصدام واحضر اجتماعات مجلس الوزراء كان صدام يذكر عماش بمناسبة او دونها ويقول كنا لانفهم بالسياسة الدولية في بداية الثورة وكان عماش الوحيد الذي يتحدث بالسياسة الدولية، ولكن ابو هدى كل حديثه كان غلط لايفهم ولكنه كان (يتفاهم) علينا. ومرة اخرى ذكره، وقال عندما كان عماش رئيسا لمجلس التخطيط في السبعينات يقول ان (فردة الطمامة) تحوي (هلكد) بذرة فكيف عرفتها يا ابو هدى هل حسبت البذور في بطن الطماطة ؟ كان يستهزئ به .. يبدو لي شخصيا ان عماش كان عسكريا محترفا وشاعرا وعضو قيادة بامتياز وعضو قيادتين قطرية وقومية عام 1963 فكان متفوقا بالتنظيم الحزبي على صدام الذي لم يكن يروق له من هو اقدم منه حزبيا!.
() وكيف كانت علاقته مع البكرر ؟
- البكر صديق عماش وهما اللذان اصدرا بيانا يوم 13 تشرين الثاني عندما نزل الحرس القومي الى الشوارع وفيه نداء للبعثيين وقرأه عماش بصوته من دار الاذاعة وكان برفقته اخيه برهان وقال عماش بالنص ايها المناضلون البعثيون ارجعوا الى علاقاتكم الرفاقية الصميمة وهي التي صنعت ثورة الرابع عشر من رمضان
وبعد هذا النداء بقي الوضع على حاله متارجحا الى ان استغله عبدالسلام عارف ونفذ ردته في يوم 18 تشرين الثاني 1963..في اليوم الاول للردة ابعد عماش الى القاهرة وبقي فيها الى عام 1966 ثم عاد في عهد وزارة ناجي طالب الذي كان صديقه وحضر عماش الى القصر الجمهوري وسجل اسمه في سجل التشريفات ونشر الخبر في الصحف العراقية اواخر صيف 1966 وقبل ذلك ذهب الى دمشق عندما عاد من القاهرة واراد مقابلة صلاح جديد ورفض الاخير مقابلته لأنه يعتبر من العناصر اليمينية في الحزب واعطوه بيانات حزبية وبيانا تضمن فصل اعضاء قيادة قطر العراق ودسوها في حقيبته ولم يكن يعرف ما في هذه المنشورات والبيان فكانت مغلقة وهو فتحها حال وصوله بغداد فوجد فيها قرار الفصل واذيع القرار في نفس الليلة  من اذاعة دمشق ونشرت في الصحف العراقية ومنها صحيفة المنار لصاحبها عبدالعزيز بركات وكنت طالبا في كلية الهندسة انذاك عندما قرأت البيان منشورا في صحيفة المنار .. وعندما رجع عماش الى العراق بدا يزاول عمله الحزبي مع البكر وصدام!.
البقية يوم الاربعاء المقبل

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com