محليات

 

هل تحاول أميركا اصطناع مشكلة مع إيران في العراق ؟ واشنطن تتوعد بالردّ على أي هجوم يستهدف مصالحها في العراق

عدد المشاهدات   143
تاريخ النشر       12/09/2018 08:51 PM



بغداد / متابعة المشرق :
حذّر البيت الأبيض إيران الثلاثاء من أنه سيحمّلها مسؤولية أي هجوم قد تشنّه مجاميع تدعمها طهران ضد رعايا أميركيين أو مصالح أميركية في العراق.وقالت الرئاسة الأميركية في بيان إنّه 'خلال الأيام القليلة الماضية شهدنا هجمات خطرة في العراق، ولا سيما ضدّ قنصلية الولايات المتحدة في البصرة وضدّ مجمّع السفارة الأميركية في بغداد'. مضيفة أن إيران لم تفعل شيئاً لوقف هذه الهجمات التي شنّها وكلاؤها في العراق والذين دعمتهم بالتمويل والتدريب والأسلحة.وأكّد البيان أنّ الولايات المتحدة ستحمّل النظام في طهران مسؤولية أي هجوم يؤدّي لإصابة موظفينا أو لإلحاق الضرر بمرافق حكومة الولايات المتحدة. أميركا ستردّ بسرعة وبحزم للدفاع عن حياة الأميركيين.و قال الدكتور أبو زيد جابر، الأكاديمي المصري المتخصص في الشؤون الإيرانية، إن تهديدات الولايات المتحدة لإيران حال تعرض دبلوماسييها في البصرة أو قنصليتها لأي اعتداء، لا داعي له، لأن إيران لم توجه للبصرة أية اعتداءات.وأوضح جابر، في تصريحات صحفية أن إيران وجهت ضرباتها إلى إقليم كردستان، بعد تعرض إحدى مؤسساتها الدبلوماسية في البصرة لاعتداءات، لذلك فإن إيران هي التي تم الاعتداء عليها في البصرة، والأمريكان يعرفون أن أي اعتداء عليهم هناك لن يكون إيرانيا.وأضاف الأكاديمي المصري، أن الولايات المتحدة تستبق الأحداث وتحاول اصطناع مشكلة، وهناك عدة دلائل على ذلك، الأول هو أن إيران هي من تم الاعتداء عليها، بعد إحراق القنصلية الإيرانية في البصرة، وبالتالي كان ردها على مصدر هذا العمل، الذي رأت إنه أربيل في كردستان العراق، لذلك فلا دخل للولايات المتحدة بالأمر مطلقا.وتابع: "الدليل الثاني على أن أمريكا تحاول اصطناع مشكلات، هو أن مبانيها القنصلية في العراق كلها محمية بشكل غير اعتيادي ويفوق الحماية الطبيعية بمراحل، وأي محاولة للاعتداء عليها يتحتم عليها الفشل إلا إذا كان التنفيذ باستخدام معدات حربية ثقيلة، وهو أمر مستحيل، لأن استخدام مثل هذه المعدات سيكون في إطار حرب وليس اعتداء".وأكد الخبير في الشأن الإيراني، على أن أمريكا تدرك هذه الحقائق جيدا، ولكن كل هذه التهديدات هي استفزاز للإيرانيين، الذين ترفض الولايات المتحدة تدخلها في القضايا الإقليمية التي تتداخل مصالح أمريكا فيها، لاسيما العراق واليمن وسوريا، إضافة إلى الأزمة الخليجية.وهددت الولايات المتحدة، الثلاثاء، إيران بأنها سترد بشكل "سريع وحاسم" في حالة تعرض دبلوماسيها لهجمات في البصرة، أو إلحاق أضرار بمنشآت أمريكية في العراق.وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية سارة ساندرز: "ستحمل الولايات المتحدة طهران مسؤولية أي هجوم سيؤدي إلى وقوع إصابات في صفوف موظفينا أو أضرار بالمرافق العامة الأمريكية". وأضافت، "أمريكا سترد بقوة وحزم لحماية حياة الأمريكيين".يذكر أن مروحيات إيرانية قصفت، السبت الماضي، 8 سبتمبر/أيلول، قرية تابعة لمركز إقليم كردستان العراق، إثر قصف شنته بعد ساعات من إحراق قنصيلة إيران في البصرة، أقصى الجنوب العراقي، وأسفر القصف عن وقوع إصابات.وأفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق حينها، نقلا عن مصادر أمنية ومحلية وطبية، في إقليم كردستان، بأن طيران حربي إيراني، قصف منطقة كوية وهي أحد الأقضية التابعة لمدينة أربيل، مركز إقليم كردستان، فيما أعلن مصدر محلي، من المنطقة التي تم قصفها، نزوح عشرات العائلات إلى الجبال، خوفا من تجدد القصف ووقوعهم ضحايا.وكان محتجون في محافظة البصرة، قد اقتحموا مبنى القنصيلة الإيرانية الكائن في حي البراضعية، جنوبي شرقي المدينة، وأشعلوا النار به، ردا على تدخلات إيران ودورها في العراق.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com