ذاكرة عراقية

 

مقـهـى (الأســطورة) ولـذائـذ الصـوت الجـميــل

عدد المشاهدات   215
تاريخ النشر       12/09/2018 09:14 PM



ناصر محسن المعاضيدي

لماذا ظلت أم  كلثوم  شاخصة في الذاكرة محفورة في أسماع الناس مع أن أصواتاً وأنماطاً غنائية قد رحلت وتبدلت وظهرت أصوات جديدة غيرت الألوان التي سادت في فترة العشرينات وحتى نهاية السبعينات إذن الأمر يبعث على الدهشة والتساؤل ففي العراق وفي بغداد وتحديداً ظهرت مقاه ونواد تغني بصوت أم كلثوم.
ففتح مقهى شهير في منطقة الميدان شيده الراحل معين الموصلي وصار يتابع حفلات أم كلثوم الشهرية ويذهب الى مصر لتسجيل الحفلات الشهرية التي كانت تقام هناك وصار لمقهى أم كلثوم عشاق ورواد من مختلف الشرائح أدباء، فنانون وطلاب وكان الجميع يتمايل طرباً لصوت (هو صحيح الهوى غلاب). وبعد سنوات غادر معين الموصلي الى مدينته الموصل ليشيد مقهى مماثلاً هناك وتنـــــاوب بعد ذلك على المقهى أبو مروان المياحي الذي تولى إدارته وفي سؤال عن سر اهتمامه بأم كلثوم وإصـــــــــراره على بقاء هذا المقــهى أجـاب قائلاً:
منذ سن الشباب بدأ عشقي لصوت أم كلثوم فكنت أتابع حفلاتها الشهرية بشغف كما أخذت ارتاد مقهى أم كلثوم في الميدان وكنت احلم بامتلاك مقهى يحتوي تسجيلات وصور سيدة الغناء. وبعد سنوات غادر صاحبها المرحوم معين الموصلي المقهى فقمت بشرائه وإدارته وصار له رواد ومعجبون وأصبح الجميع من أصدقائي ومرت سنوات تقلبت فيها الأمور فسعينا إلى تجديد بنائه بعدما انهارت أجزاء منه والبعض اعترض على تبديل بنائه القديم وإبقائه على ما هو عليه ولكن الأمر انتهى إلى مقهى أم كلثوم الجديد.
• ولكن وكما تذكر انك تركتها لفترة طويلة؟
- لأسباب معينة تركت المقهى وانصرفت الى شؤون أخرى أبعدتني عن حبي الأول الذي حاولت في المقهى الأول أن اشتري حصة شريكي ولكن الأمر لم يحقق.
• تقول عدت بعد سنوات وشيد المقهى الحالي الذي أطلق علـــــــيه (مقهى الأسطورة).. ماذا تتميز المقهى الحالية؟
- لقد قمت بتوسيع البناء والمقاعد والصور كما عاد بعض روادها القدامى وصار المقهى متحفاً للصور القديمة والحديثة.
• ما جديد مقهى الأسطورة؟
- لم أفكر في الابتعاد عن هدفي في تخصيصها لأم كلثوم فقط ولكن بعض الأدباء والفنانين وجدوا من الضروري إقامة الندوات والحفلات الفنية وتوقيع الكتب الصادرة حديثاً مع استضافة بعض منظمات المجتمع المدني.
• هل تتذكر بعض رواد المقهى القدامى؟
- كثيرة هي الوجوه والأسماء التي كانت ترتاد المقهى رحل أكثرها وعاد البعض ومن الراحلين الشاعر محمد بديوي المعاضيدي والأديب محمود العيطة والشاعر محمود الريفي ومن الفنانين صلاح جياد وفيصل لعيبي والشاعر عبد الأمير الحصيري.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com