الاولى

 

خطيب جمعة الفلوجة يدعو الى تخصيص مبالغ لإعمار المساجد المتضررة مرجع ديني يخاطب المسؤولين : قوموا بالإصلاح وحاربوا الفساد

عدد المشاهدات   37
تاريخ النشر       06/10/2018 05:38 AM



 المشرق- قسم الاخبار:
حينمَا دعا المرجع الديني سماحة آية الله الشيخ جواد الخالصي (دام ظله)  الى رفض المحاصصة ورفض الفساد عند تشكيل الحكومة المقبلة ، كان امام وخطيب جمعة قضاء الفلوجة بمحافظة الانبار الشيخ محمد العيساوي قد اتهم جهات مختصة بالتقصير لعدم تخصيصها مبالغ مالية لإعادة اعمار المساجد المتضررة جراء العمليات الارهابية.فقد اكد المرجع الديني اية الله الشيخ جواد الخالصي انه في ذكرى الإمام زين العابدين (عليه السلام) نستلهم مجموعة من الدروس التي نحتاجها في هذه المرحلة، فالإمام زين العابدين (عليه السلام) عاش فترةً من حياته مع جده أمير المؤمنين(عليه السلام)، وعمه الحسن(عليه السلام)، وأبيه الحسين (عليه السلام)، وشاهد معركة كربلاء بكل ما جرى فيها بالتمام والكمال وبكل آلامها.  وأضاف ان ادعاء تجاوز الطائفية ورفض المحاصصة والإصلاح، تبيّن انه قد جرى عكسه تماماً وتثبت ذلك، فالمناصب وزعت بالطائفية، والفساد واضح في توزيع المناصب، وأموال كثيرة اهدرت، وتدخل أجنبي واضح وصريح، وعدنا على نفس الإسلوب السابق من المحاصصة الأولى التي دمرت البلد واوصلته إلى هذا الحال.وخاطب الخالصي المسؤولين قوموا بالإصلاح، حاربوا بعض الفاسدين، ارجعوا بعض الحقوق للشعب العراقي، إضافة إلى قضية الاستقلال الوطني بالقرار . موضحاً : أننا ليس عندنا شيء سوى اننا نريد ان نطبق هذا الإصلاح، فأصلحوا الأوضاع. وأضاف: مع ظننا بعدم امكانية الإصلاح في ضمن هذه العملية السياسية،  مع ذلك هم يستطيعون ان يثبتوا عكس كلامنا، إذا تمكنوا من ذلك، وان لم يتمكنوا من ذلك، فموقفنا واضح، هنا يتوجب على الجماهير التي رفضت المشاركة بالانتخابات ان تنتقل إلى مرحلة عملية، وهي ان تشارك في ايجاد البديل، ولا ينتظروا من أحد شيئاً، ونحن بالنسبة لنا ماضون في هذا الخط، وعليها ان تتوحد في جبهة معارضة شعبية. وتابع: إذا تمكن المشاركون في العملية من الإصلاح، فستكون هذه المرحلة تحتاج إلى اعادة النظر في العملية السياسية القائمة، وإذا لم يتمكنوا وهذا هو المرجح عندنا، فعندها يجب ان يكون الشعب العراقي مهيئاً لأخذ زمام المبادرة، ونحن معه ان شاء الله بالحق وبالإيمان. وشدد على ان تكون الحكومة من أولى اولياتها ان تقوم بمتابعة امور الضعفاء والفقراء، وان تقوم بعمل مباشر وسريع على الفساد، فهناك عوقٌ كبير في تقديم الخدمات، وتخلفٌ كبير في البُنى التحتية، وهذا يجب أن يعالج، فقضية الكهرباء مثلاً يمكن معالجتها خلال مدة اقصاها ثلاثة أشهر، فضلاً عن موضوع المياه وباقي الخدمات الأخرى.
من جانب اخر اتهم امام وخطيب جمعة قضاء الفلوجة بمحافظة الانبار الشيخ محمد العيساوي جهات مختصة بالتقصير لعدم تخصيصها مبالغ مالية لإعادة اعمار المساجد المتضررة جراء العمليات الارهابية. وقال الشيخ العيساوي في خطبته من جامع الوحدة وسط المدينة ان الجهات المختصة لم تقم بالمهمات المسنودة اليها في عملية اعادة اعمار وتأهيل المساجد المتضررة جراء العمليات الارهابية وجعلت من تلك المساجد خاوية على عروشها تنظر يد العون من الميسورين بدلا من سد حاجة هذه المساجد التي تقع عهدة بنائها واعمارها الى هذه المؤسسة الحكومية “. واضاف ان”جهود اعادة اعمار وتأهيل المساجد لم ترتق والامكانية المالية الجيدة التي تمتلكها تلك الجهات، وكنا نطمح ان نجد اذنا صاغية لتلبية مطالب ائمة المساجد في العمل على ديمومة اعمارها.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com