ملفات وقضايا

 

أحداث عراقية .. من فترات الاحتلال البريطاني والعهدين الملكي والجمهوري هل كان ناظم كزار أول من قال (لا) لصدام ؟!

عدد المشاهدات   627
تاريخ النشر       08/10/2018 05:50 AM


تأليف - شامل عبد القادر

 

 

لمْ يكن ناظم من المدخنين (مع الاعتذار للمدخنين) فمن اين له تلك السيكارة (يا سيد زهير عبدالرحمن) ليكوي بها قطة قصتك الملفقة؟ (لسنا قساة ولا جبارين ولدينا في العائلة اربعة اطباء بيطريين) وهوما نشر في جريدة الزمان ، العدد 1954 السبت، 16 رمضان).
تقول في مقالتك ان ناظم كزار كان انطوائياً منعزلاً صامتاً لا يتكلم (وهذا بسبب كبر عقله واتزانه الفكري وانشغاله بأمور الامة) فكيف ومن اين لك (المعلومات الصحيحة)، فرحت تسرد ملابسات قضيته، وتقول في مقالتك انه (أي ناظم كزار) كان يمتلك الصلاحية لضرب اكبر شخصية قيادية حتى البكر او صدام، لذلك نسألك ونسأل المحللين السياسيين الكرام: ألم يكن بمقدوره التخلص منهم بعيداً عن مخاطر الانقلاب او المؤامرة ودون التخبط بموازنة احتمالات الفشل أو النجاح؟ لم يحاكم ناظم محاكمة علنية ولم يحاكمه أي قاض عراقي، ولماذا اعدم كل من له صلة وظيفية بناظم كزار من قريب او بعيد؟ ولماذا عزل عبدالخالق السامرائي ( عضو القيادة القومية) في متاهات الارض ثم اعدم هو الاخر بعد ست سنوات من سجنه الانفرادي من دون مواجهة او اللقاء بأي كان؟. وكتم ما كتم  من اسرار القضية بين ذهول الحزبيين الشرفاء الذين منعوا من التكلم او السؤال او الاستفسار عن هذه القضية والناس يتساءلون متعجبين بعيدين كل البعد عن الحقيقة ولكن يأبى التاريخ الا ان يكشف الحقيقة برغم جلائها ووضوحها. وكيف تقرن يا اخ زهير الضحية بالمتهم، كيف تساوي بين تربية ناظم وتربية صدام وخلق ناظم واخلاق صدام ودوافع ناظم ودوافع صدام، صدام الذي امتلك كل شيء من قصور ومليارات وجزر ويخوت..... الخ وامتلك العراق والعراقيين وناظم كزار الذي لم يمتلك سوى وجدانه وبصيرته والتي بها كان من الممكن ان يمنع كارثة العراق ومنذ 1973 لكنه القدر وقوى الظلام ليذيق شعبنا العذاب والذل والتشريد في ارجاء المعمورة.
برغم ان ناظم كزار وعائلته يدينون بالمذهب الشيعي، لكنه لم يكن طائفياً متشدداً، فقد كان يحترم كل المذاهب طالما انها تنير ويفيد اعتناقها الناس ولم يكن متعصباً لقوميته العربية لذا احترم القوميات الاخرى، واكبر دليل على هذا نسباؤه بين سني وشيعي وعربي وكردي (زوج اخته كردي من محافظة السليمانية) وبعضهم من الاحزاب الاخرى المعارضة لفكره من شيوعي ومن حزب الدعوة ومن البعثيين الشرفاء الذي اطلق عليهم اسم (المنشقين)، وهذا لم يكن ليمنعه من مودتهم او مواصلتهم حيث انه كان يؤمن بالجبهة الوطنية محترماً أي شخص مخلص لمبادئه.. واننا نسأل يا سيد زهير لماذا اختار رجال الدين ليقتل السيد المجاهد الملا مصطفى البرزاني؟
مقالتك في الف باء الزمان، (17، 1977 شوال، 30 تشرين الثاني/ 2004) حيث ان نسيبه كردي واخوه السيد كاكة فلاح محمد (رحمه الله) المعروف في الاوساط السياسية والادبية في محافظة السليمانية. فهل كان هدفك اشارة خفية لتاليب اهل الدين والاعزة الاكراد الرجال المؤمنين للحقد على ناظم كزار والذي هو اصلاً من عائلة متمسكة بالدين والقيم الدينية وان اثنين من ازواج شقيقاته يعود نسبهم الى النسب الشريف (الموسوي) وزوج عمته من مجاهدي حزب الدعوة الاسلامي وحكم عليه بالاعدام من قبل صدام، ثم بإرادة الله خفف الحكم الى المؤبد (ولك حرية التأكد من هذا الكلام من دائرة النفوس).
فلماذا كل هذا الحقد على رجل ضحى بحياته ونفسه وعائلته التي اضطهدت بعد اعدامه لأنه اول من قال (لا) لصدام واول من وقف بوجهه بعيداً كل البعد عن طموحات المنصب او الكرسي، لأنه كان في غنى عن طلب السلطة لما له من السلطة والتي لم تكون مراده او دوافعه.
وغدا ستجلو الحقيقة وان غدا لناظره قريب. فليتق الله من كتب او سيكتب او ليصمت ويدع التاريخ يتكلم ولترحمونا من اقلامكم الكاذبة يرحمكم الله والبلد بحاجة للاقلام الشريفة التي تجسد معاناته وتسير به نحو الافضل لا سيما في هذه المحنة والتي نسأل الله ان يزيلها، ويحمي شعبنا ويحفظ ابناءنا وينصر عراقنا العزيز.
ملاحظة: من حق العائلة ان تقاضي الكاتب بدعوى الكذب والتشهير والافتراء ومن حقها ان تقاضي الجريدة والمجلة لنشرها الاكاذيب للمس بسمعة العائلة وليس بناظم فقط لكننا لا نسعى للكسب والمسامح كريم ولأننا لا نسعى سوى ذكر الحقيقة وكان الله في عوننا.
عن عائلة ناظم كزار
المهندسة نظيمة كزار
المهندسة عالية كزار
 انتهى التعقيب ..
موجزسيرة المؤلف
ولدَ المؤلف في مدينة البصرة (الجبيلة) في 3 مايس من عام 1949من ابوين عراقيين بالولادة والمنشأ ووالده من عشيرة (بلباس) الكردية التي يعود نسبها الى القائد العربي الشجاع خالد بن الوليد رضي الله عنه وارضاه ويلقب ابناء عشيرته بالخالدي او المخزومي ويسكنون في رانية وقره حسن ووالده من اهالي كركوك من قرية(حه سار) (حصار) التابعة لـ(قره حسن).
اكمل دراسته الابتدائية (1954-1959) في كركوك
اكمل دراسته المتوسطة في الكاظمية في متوسطة جسر الائمة عام 1961-1962ثم متوسطة ابي العلاء المعري بالكاظمية أيضا عام 1963-1964.
اكمل دراستة الثانوية في ثانوية الشعب في الكاظمية عام 1965-1967.
درس في كلية القانون جامعة البصرة1969-1971وبعدها اكمل السنة الاخيرة في جامعة بغداد وتخرجت فيها عام 1971-1972.
حصل على البكلوريوس في كلية اللغات –جامعة بغداد(قسم اللغة العبرية) عام1998.
مارس العمل الصحفي منذ اوائل عام 1961عندما فاز بالمرتبة الاولى في مسابقة (الصحفي الصغير) التي نظمتها مجلة سمير المصرية للاطفال، ونشر في الانباء الجديدة والانوار وكل شيء والقنديل.
عندما كان طالبا في كلية القانون نشر العديد من المقالات في الثقافة الجديدة والطليعة والغد ووعي العمال والمنار والثورة.
احترف العمل الصحفي في تموز عام 1975، عمل في صحف ومجلات المنظمات الطلابية والشبابية، صدرت له عدد من الكتب منذ عام 1980 ابرزها :
اضواء على حركة الشباب العراقي / الموسوعة الصغيرة رقم 79  * مسيرة الشباب في ظل الثورة \1985 * الشباب بناة المستقبل/ 1980 * منطقة الظل في حرب الخليج- 1987
لعبة الكبار 1994 * الحرب العالمية بعد الثانية 1998 * عبدالكريم قاسم البداية والنهاية – عمان – الاردن-2002( 3 طبعات ) * تهجير يهود العراق-2002( طبعتان )* اسرائيل والمياه العربية2003 * عراق مابعد صدام -2010 * الاغتيال بالدبابة – 2011( 3 طبعات )، الحرب على العراق 2003 *لمحات صحفية عن عراق صدام حسين 2012(طبعتان)
* مجزرة قاعة الخلد 2013( خمس طبعات) *القاموس الموسوعي ليهود العراق – لندن – 2012* العراق وايران 2011* الطاغية والطغيان 2011* التغيير بالفأس 2011* تاريخ الحركة الصهيونية في العراق 2013* ناظم كزار / 2013(طبعتان ) * احمد حسن البكر \ بيروت 2016* صبحي عبدالحميد \بغداد 2017 * اتفاقية الجزائر \ بغداد 2017 * تاريخ السيطرة البريطانية على العراق \ بغداد 2016 * ظاهرة الشقاوات في الاحزاب السياسية العراقية \ 2016 * شخصيات عراقية \ بغداد 2017.
عضو نقابة الصحفيين العراقيين ، عضو الاتحاد الدولي ، عضو اتحاد الادباء والكتاب.
عضو مجلس تحرير مجلة الف باء (1990-2003) ، عضو مجلس ادارة شركة الف باء.
تراس جميع اقسام مجلة الف باء.
بعد سقوط النظام السابق مارس العمل الصحفي ايضا في:
- نائب رئيس تحرير جريدة الخالد.
- مدير تحرير جريدة الجمهور.
- عضو هيئة تحرير جريدة المنار.
- عضو هيئة تحرير مجلة الف باء التي اعيد اصدارها عام 2003 وتوقفت عام 2007.
- نائب رئيس تحرير جريدة المشرق.
مؤسس ورئيس تحرير مجلة (اوراق من ذاكرة العراق) الشهرية المصورة التي تصدر منذ عام 2012 بدون توقف .
مؤسس ورئيس تحرير مجلة ( اسرار) الشهرية التي صدر عددها الاول في كانون لاول عام 2016
اعاد اصدار مجلة ( الف باء ) في كانون الاول 2015 وتراس تحريرها وتوقفت عن (27) عددا في ايار 2017
معد ومقدم برامج تلفزيونية في الفضائيات العراقية.
محلل سياسي استضيف عشرات المرات في الفضائيات العراقية والعربية.
كاتب عمود يومي  عنوانه( مدارات حرة) في صحيفة المشرق ومشرف على صفحة (ذاكرة عراقية ) في الصحيفة المذكورة منذ عام 2003

 

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com