اسرة

 

خلال استقباله نساء بغداد وحملة (أسرتنا نحميها) خلال استقباله نساء بغداد وحملة (أسرتنا نحميها)

عدد المشاهدات   241
تاريخ النشر       08/10/2018 05:55 AM



رجاء حميد رشيد

 

أعلنَ رائد فهمي سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في العراق والمرشح اليساري الفائز في الانتخابات بـ(15) مقعدا ضمن التيار المدني المتحد مع تحالف سائرون تضامنه الكامل مع القانون، ووعدنا أنه سيضع القانون ضمن برامجهم في العملية السياسية، جاء ذلك خلال الاجتماع النقاشي الذي نظمته مديرة المشاريع في جمعية نساء بغداد المحامية رشا خالد في مقر الحزب الشيوعي في بغداد، بهدف خلق حوار مشترك بين فريق حملة(أسرتنا- نحميها) وبين السيد رائد فهمي، وهو من الشخصيات العلمانية الشيوعية المحبوبة والمرحب بها جدا في الأوساط العراقية وناشط فاعل في التيارات المدنية والديمقراطية وعرف بقيادته المدنية، وممن يؤمن بحرية الفكر والعقيدة والمذهب وينأى عن التعصب والتشدد الديني والفكري والطائفي، لذلك فأن مؤيديه متنوعون من جميع مكونات الشعب العراقي ومن جميع الديانات وهذا ما جعل تحالفه (سائرون) وطنيا شعبيا يحظى بمقبولية واسعة إسلامية وعلمانية، ولذلك سعت نساء بغداد وكمحاولة لكسب تأييده ودخوله مناصرا معنا في الحملة لتعزيزها وتقويتها باستثمار ما يملكه من طاقة مؤثرة في فئة كبيرة من أبناء المجتمع العراقي خصوصا وما يشهده العراق في الفترة الحالية من نشاط وتفاعل كبير نحو المدنية.
كان الاجتماع مبادرة لتنسيق الجهود مع الحزب الشيوعي ومحاولة إقناعهم لتبني قضية الدفع لتمرير مشروع قانون مكافحة العنف الأسري.  
خلال الاجتماع تم إطلاع السيد رائد فهمي على نصوص وفقرات مسودة قانون مكافحة العنف الأسري وبادرت مديرة المشروع رشا خالد بشرح وتوضيح النصوص له وبيان تقسيمات النصوص وما الذي يتعلق منها بالحماية ، والوقاية والمكافحة وما يتعلق منها بالرعاية للضحايا، وبتأهيل المعتدين والدمج المجتمعي والصلح الأسري، كذلك شرح النصوص التي تتعلق بالعقوبات التي يفرضها القانون. وبعد طرح معاناة العنف الأسري التي مرت بواقع العراق عرضت عليه المبادرات والجهود التي بذلتها كل منظمة من أجل تمرير هذا القانون، حيث ذكرت له كل ناشطة مشاركة في الاجتماع الأنشطة التي عملتها للضغط وتمرير القانون، ثم ذكرت ما عملته جمعية نساء بغداد منذ عام 2015 من حملات في الجامعات مع الأساتذة والطلاب وفي الوزارات العراقية كذلك الحلقات الإذاعية في الراديو والإعلام والمؤتمرات الصحفية والزيارات الميدانية والاجتماعات التي تم عقدها في مجلس النواب العراقي وغيرها من الأنشطة والمبادرات المنفذة.
من جانبه أكد فهمي أن قانون مكافحة العنف الأسري من القوانين المتعلقة بالحقوق الاجتماعية وهذه القوانين صعبة التمرير والتطبيق في جميع بلدان العالم فلا تيأسوا وحافظوا على استمرار الحملة بنفس النشاط والتفاعل حتى تمرير القانون ، مقدما عددا من التوصيات المهمة التي من شأنها إنجاح الحملة ، وتعهد لنا بأنه عند تشكيل مجلس النواب الجديد سيعمل لنا خارطة سياسية تدرس التركيبة السياسية للنواب الذين نالوا مقاعد نيابية وما ثقل وتأثير كل واحد منهم لمعرفة من هم النواب الذين يمكننا أن ندخلهم معنا ليتعاونوا مع الحملة ويساهموا في تمرير مشروع قانون مكافحة العنف الأسري، كما أكد بأنه سيحرص على إأدارة عملية إقناعهم من ثلاثة مستويات سياسية واجتماعية وإعلامية.
وعقد الاجتماع النقاشي بحضور فريق حملة (أسرتنا – نحميها) من الناشطات النسويات رئيسات منظمات المجتمع المدني والإعلاميات والخبيرات القانونيات والأكاديميات التدريسيات في كليات القانون بغداد والمستنصرية وهن من تحالف قرار 1325 ومن شبكة النساء العراقيات كما حضر في الاجتماع أيضا السيد بسام محيي مدير المكتب السياسي للحزب الشيوعي .

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com