عربيه دوليه

 

أردوغان يلغي اتفاقاً مع ماكنزي لتجنب الانتقادات

عدد المشاهدات   185
تاريخ النشر       08/10/2018 06:00 AM



لم يعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتحمل النقد أو الاستماع لآراء معارضين، ولهذا يلجأ أحيانا إلى التراجع عن بعض قراراته كي يتجنب النقد، مثلما حصل  حين حث وزراءه على التوقف عن تلقي الخدمات الاستشارية من شركة ماكنزي الأميركية بعد أن تعرضت الخطوة لانتقادات حادة من المعارضة.وعزا هذه الخطوة إلى تفويت الفرصة على كمال قليجدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، الذي عارض الاستنجاد بشركة أميركية للحصول على استشارات للخروج من الأزمة.ولجأت تركيا إلى ماكنزي كونها الأشهر في مجال الاستشارات المالية في سياق محاولاتها لوقف تدهور انهيار العملة وارتفاع نسبة التضخم.ويثير هذا التراجع تساؤلات بشأن المزاجية التي تحكم القرار التركي في معالجة الأزمة المالية، إذ كيف يلجأ أردوغان إلى قرار كهذا في وقت لا تزال تركيا تعاني فيه من الأزمة، وهل أن تعيين ماكنزي كان من البداية قرارا خاطئا.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com