ذاكرة عراقية

 

حوار موسع عن حقبة حكم البكر وصدام العقيد الركن سليم شاكر الإمامي يستذكر وقائع وشخصيات من تاريخ العراق الحديث

عدد المشاهدات   905
تاريخ النشر       09/10/2018 09:23 PM



أجرى الحوار:
شامل عبد القادر

قلتُ للإمامي: نعود إلى الوراء.. ماذا تعرف عن محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم في رأس القرية في 7 تشرين الأول 1959؟ أجاب: كنت في البصرة وجرت المحاولة لاغتيال عبد الكريم قاسم.. اعرف من المنفذين احمد طه العزوز.. كان صديقي.

• ما رأيك بالعزوز؟
- رجل وطني بكل معنى الكلمة ولكنه غير منظم.. جرئ.. علاقته بصدام علاقة خاصة.. وكان مسؤوله الحزبي وهو الذي رشحه للعملية.. الغريب ان كل جماعة العزوز في عهد صدام كانوا يعدمون ويخرج العزوز حيا.. وصدام لم يبق شخصا واحدا على قيد الحياة له فضل عليه في الماضي إلا احمد طه العزوز!.

قلت للإمامي: اتصلت بالعزوز عام 2001 وامتنع من الإدلاء باي حديث اعتقد كان خائفا من صدام؟
- لا أبدا العزوز لا يخاف.. بصراحة اهل سامراء والكرخ لم يتنازلوا لصدام او (يطخون له راس).. هذه حقيقة يعرفها صدام نفسه.. ولكن عيب العزوز انه لم يكن منظما في حياته حتى انه جلب لي في احدى المرات منشورا اكتشفت انه كان مطبوعا في احدى دوائر الدولة ويعني ان المخابرات كانت تعرف بطبع المنشور! ويضيف الامامي: عندما اراد صدام تعييني سفيرا استقبلني وقال لي: سليم زمان اللي كانت الحكومة من تزعل على واحد تعينه سفير.. هاي موعدنه.. احنه اللي ما نريده ما نسويله هلشكل.. انت وفلان بشكل خاص سويناكم سفراء.. ويضيف: ان صدام صارحني بالقول انه لديه نقاط على فلان وفلان من الذين تم تعيينهم سفراء.. هذا عليه خمس نقاط والاخر عليه كذا نقاط.. قال ان عدنان شريف عليه خمس نقاط.

• بكلمة منصفة أخيرة هل كانت حركة كزار من تلقاء نفسه أم أنها مؤامرة صدام وعندما فشلت تخلى عنه؟!
- قلت لك ان الامور بخواتمها وان جميع نتائج مؤامرة كزار صبت في (عليجة) صدام حسين.. انا لا اتهم صدام.. هي مؤامرة صدام لتصفية القيادات البعثية والانفراد بالحكم.. ولمعلوماتك روى لي علي الدحام عضو قيادة فرع.. وقال لي: اجتمع صدام بالكادر المتقدم في عام 1970 وقال لهم بالحرف الواحد: احنه نسمع المسبة تصل لنا من مؤيد لعضو القيادة القطرية.. نحن نعرف مشاعر البعثيين تجاهنا.. انا والبكر ناقشنا الموضوع واتفقنا ان امامنا حلين أما أن نسلم الحكم للحزب ونسقط مثل عام 1963 او نمسك الحكم بقبضة حديدية.. قررنا المسلك الثاني.. بالله عليك هل توجد عبارة صريحة اكثر من هذه؟!

حول دوره في حرب تشرين عام 1973 كآمر للواء المدرع الثاني عشر الذي قاتل إسرائيل قتالاً ضارياً وحمى دمشق من السقوط

• كيف اخترت لقيادة اللواء المدرع الثاني عشر؟ ولماذا اختير هذا اللواء للمشاركة في الحرب ضد إسرائيل؟
- مساهمة العراق في حرب تشرين مفخرة عسكرية عراقية حتى أن الفريق عبد الجبار شنشل رئيس الاركان انذاك الذي كنت سكرتيره السابق قال لي: سليم هذه القوة العسكرية التي ارسلت للجبهة السورية كانت في حساباتي تحتاج الى اسبوعين او ثلاثة لكننا اكملناها خلال سبعة ايام حتى التقارير الاسرائيلية التي تناولت معارك اللواء وقعت في اخطاء حيث لم تتوقع وصول القطعات العراقية للمشاركة في الساحة العسكرية السورية قبل اسبوعين.. في 6 اكتوبر (تشرين الاول) اندلعت الحرب العربية – الاسرائيلية الرابعة وفي فجر اليوم الثاني عشر من الحرب شن اللواء الثاني عشر هجومه على الجبهة السورية.. خلال ستة ايام من وصولنا تعد في تاريخ الوقت والمسافة ونقل المعدات الثقيلة  معجزة عسكرية حتى السعودية ارسلت لنا مشكورة كتيبة او كتيبتين من حاملات الدبابات الاميركية اما النجاح الذي حققه اللواء 12 كان من القوات الساترة اي ان الامة عندما تتعرض للحرب ترسل قوات خفيفة للجبهة لصد الهجوم او عرقلة او ابطاء الهجوم حتى تتمكن القوات الاخرى من التحشد وبهذا المقياس نجح اللواء المدرع12 من تشكيل قوة ساترة امام اربعة الوية مدرعة بقيادة الجنرال (لارنر) كانت قاب قوسين او ادنى من دمشق.. كانت القوات الاسرائيلية على بعد 35 كم من دمشق.. في الحرب تحضر مقولة لسيدنا الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه: (انتهزوا الفرص فهي تمر مر السحاب ولا تطلبوا اثرا بعد عين) برحمة الله صدقني وضعت في نقطة قتل للجيش الاسرائيلي.. من رحمة الله ان توقيت هجومي كان بعد ان شكلت اربعة الوية اسرائيلية في هدف جبهوي.. جاءني ضابط استطلاع سوري اسمه فرج رزق الله قال لي ان العدو حول جبهته من اتجاه الشمال الغربي الى الجنوب اي باتجاهك هل تقدر تتبع المهمة؟ فاجبته: ان دباباتي على الارض وفي الحفر ولا يمكن ان ابقى طعما لنيران الجو.. فاصدرت امر بالهجوم فصار هجومنا يسمى هجوم الملاقاة اي الاصطدام عند المسير كما تصطدم سيارتين وجها لوجه.

• هل اللواء الإسرائيلي يعادل بملاكاته اللواء العراقي؟
- تنظيم اللواء مسالة غير ثابتة.. توجد الوية تتشكل من ثلاث كتائب وكل كتيبة فيها 35 دبابة.. عند الاسرائيليين اقل من 35 دبابة ربما بين 27-28 دبابة.. توجد الوية فيها ثلاث كتائب في كل كتيبة 54 دبابة.. لكنني هجمت بـ66 او 67 دبابة وفوج الي على  اربعة الوية مدرعة اسرائيلية 20 و197و14 كانت دباباتي من نوع تي -54 وهي من احسن الدبابات العالمية حتى الان في قتالات الشرق الاوسط اما الانواع الاخرى من الدبابات الروسية فهي اسطورية.. وكانشوارزكوف قد طلب تاجيل الهجوم الا بعد استبدال دباباته التي لا تقاوم دبابات تي -72 الروسية الصنع, صدقني ان دبابات تي – 72 قادرة على تدمير فرقة مدرعة او نصف فرقة اميركية.. بصراحة تعد الدبابات الروسية من افضل الدبابات في العالم.

• لماذا اختير لواؤك للقتال؟ هل كان قريبا من الجبهة السورية؟
- صارت جبهة الحرب قريبة من تواجد اللواء.. كلواء لم يكن لدينا مقر ثابت.. في العراق كان مقرنا في تكريت.. عندما اندلعت حرب 6 تشرين الاول كان عندي تمرين وكنت متعبا جدا وجاء لي احد ضباطي صبيح عمران الطرفة وايقظني من النوم وقال لي: سيدي اندلعت الحرب مع اسرائيل.. بصراحة تشاءمت وقلت اسرائيل كالعادة اشعلت الحرب وستلقي بمسؤوليتها علينا نحن العرب.. بعد نصف ساعة اخبروني ان القوات المصرية عبرت قناة السويس.. اتصلت بقائد الفرقة محمد فتحي وكان الرجل صائما واخبرته ان الحرب قامت مع اسرائيل وان القوات العربية المصرية عبرت قناة السويس بنجاح  وان القائد سر لاخباري قام بدوره باخبار المراجع وفعلا خلال دقائق من حديثي مع القائد استلمت برقية بوضع لوائي بالانذار ثماني ساعات والحركة للجبهة السورية وخلال 16 ساعة وصلت الاوامر الانذارية للحركة حال وصول ناقلات الدبابات.. كان يوم 6 اكتوبر يوما عاصفا وبصعوبة بالغة حملنا الدبابات على الناقلات.. كان اللواء المدرع السادس قد تحرك للجبهة من المسيب على سرفات الدبابات.

• هل كانت هذه أول مواجهة عسكرية لك شخصياً مع إسرائيل؟
- نعم.. كانت اول مشاركة عسكرية لي في الحرب ضد اسرائيل.

• لماذا قاتل الجندي العراقي إسرائيل بشراسة وشجاعة بينما اختفى عن المواجهة مع الأميركان؟
ما تفسيرك لهذا الموقف؟
- انا لم اقاتل الاميركان حتى اعطيك رايي.. ولكن الاسرائيليين قاتلوا العراقيين بطريقة افضل من الاميركان.. صدقني لم يكن الاسرائيليون افضل منا ابدا.. الاسرائيليون لديهم روح تعرضية.. ومع الاسف الجندي العربي حالما يرى غبار الدبابات الاسرائيلية ينسحب مع ضباطه الى الخلف.. وهذه الظاهرة تكررت اكثر من مرة.

• كم معركة خضتها مع الدروع الإسرائيلية؟
- خضت معركة تل عنتر الشهيرة.. معركة منع تقدم القوات الاسرائيلية او محاولة اعادتها الى خط وقف اطلاق النار.

• ما خسائر إسرائيل في الدبابات في هذه المعركة؟
- اصدر موشي دايان وزير الدفاع الاسرائيلي في حرب اكتوبر كتابا يقول في ص510: اعلى معدل خسائر الجيش الاسرائيلي على الجبهة المصرية كانت يوم 18 اكتوبر وعلى الجبهة السورية كان يوم 12 اكتوبر كان يوم هجوم اللواء المدرع 12 العراقي.. الحقيقة كان هجومنا اسطورة بكل معنى الكلمة.. كتيبتان دبابات زائدا فوج الي.. ومجموع قوتنا 66 دبابة.. ونحو 5000 مقاتل.

• عندما اخترت للذهاب إلى الجبهة على رأس لوائك المدرع ما الذي انتابتك من أفكار وهواجس خاصة وقد تم اختيارك بعلم البكر وصدام وكانت مسؤولية جسيمة؟!
- مشاركة العراق في حرب 1973 مفخرة للعروبة اجمع ولم يكن السوريون يتوقعون هذه المشاركة الفعالة وزارنا المرحوم معمر القذافي في معسكر ايج ثري وكان معه المرحوم مرتضى سعيد عبد الباقي الحديثي.. كان القذافي في حالة هياج.. وقال للحديثي: ان الرئيس حافظ الاسد قال لي ان المعركة هي عربية ولكن ما فعله العراق واللواء الثاني عشر فاق تصورنا.. كما اذكر ان قائد فرقتنا اللواء محمد فتحي واسمه الرمزي في المعركة محمد فلاح قال للاسد: سيادة الرئيس انكم دمرتم لنا اللواء.. فاجابه الاسد: يا محمد ان هذا اللواء المدرع دخل التاريخ من اوسع ابوابه!.

• هل اطلعت على آراء القادة الإسرائيليين الذين كتبوا عن معركة اللواء الثاني عشر؟
- عن اللواء بالضبط كتب حاييم هيرتزوغ: بعد الظهر كان الجنرال (لارنر) يراقب الجبهة بناظوره الشخصي ولما اتجه الى اليمين لمح رتلين دبابات منطلقان بسرعة فاتصل بمقره واخبرهم ان 150 دبابة عراقية انطلقت برتلين وقال لهم ارى ان الرتلين ياتيان من الجنوب هل هذا من رتل فيليب؟! فاجابوه لا وجود لقطعات اسرائيلية في المكان الذي انت فيه.. وقالوا له: هذا هو العدو.. وغير خط قتالك من دمشق الى الجنوب.. واصدر اوامره الى امري الالوية الذين كانوا يقفون الى جانبه بالاتجاه نحو الجنوب فقال له احد امري الالوية: دمشق ضمن سيطرتنا.. فاجابه لارنر: قف محلك واستدر يمينا.. شكلوا ما يعرف بنطاق الدفاع السيار واوشك رتل الدبابات الايسر الذي يقوده حازم الجنابي ومعه المرحوم المقدم زهير قاسم شكري احد ابطال الدروع العراقية ان يدخل في جيب الدفاع السيار الاسرائيلي ولكن مراجعة للخارطة من قبل المقدم زهير رحمه الله اكتشف ان اتجاهه ليس للهدف المطلوب تل المال وانما الى تل مسحرة وقرر ان ينسحب وبهذا نجت الكتيبة من الوقوع في المصيدة الاسرائيلية.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com