ثقافة

 

شكسبير المسرحي والشاعر

عدد المشاهدات   82
تاريخ النشر       10/10/2018 10:20 PM


علي رحيم طاهر

كل قارئ مُثقف لا يمر عليه ذكر شكسبير الا وقد استفاض بكلمات الثناء و الاطراء لعبقرية هذا الرجل في زمانه وكل زمان فهو الكاتب المسرحي والشاعر الانكليزي الذي يعد من اعظم الكتاب العالميين ليس لمكانته المسرحية في عصره او غزارة انتاجه المسرحي والشعري فحسب وانما لاستمرارية شهرته عبر القرون الذي اصبح مناراً يهتدي به كل العاملين في مجال الشعر والادب من كل المذاهب الادبية والفنية بـإنتاجه عبر العصور. اعماله ما زالت متداولة في كل ارجاء العالم وترجمت الى العديد من اللغات. الباحثون والمؤرخون اتفقوا على بعض الحقائق والتفاصيل فالكل يتفق على ولادته في مدينة ستراتفورد وتلقى تعليمه في المدرسة الثانوية Grammar school والعجيب بالامر انه لم يتلقَ اي تعليم جامعي. في بداياته المهنية, عمل مع (فرقة اللورد صاحب الملك) ممثلاً وشريكاً وكاتباً. طوال حياته المهنية شكلت مسرحياته الجزء الاكبر من اعماله. بقى يعمل طوال حياته مع فرقة مسرحية واحدة وكان ميسور الحال اّنذاك لحين وفاته.
أعمال شكسبير ونتاجه المسرحي تنقسم الى ثلاثة انواع:
1. المأساة.
2. الملهاة.
3. المسرحية التاريخية.
الى جانب قيامه بكتابة عدد من المسرحيات التي يصعب ادراجها ضمن هذه التصنيفات المألوفة وقد اعتاد النقاد اطلاق صفة (المسرحية الرومانسية) او(الترجيكوميدية) عليها, ومن الممكن تقسيم نتاجه الى اربع مراحل, المرحلة الاولى من بداياته وحتى عام 1594 والثانية من 1594 الى 1600 والثالثة من 1600 الى 1608 والاخيرة من 1608 الى 1612. فهي فترات تقريبية وصفت من قبل مؤرخي المسرح ونقاده من اجل متابعة حياته الادبية ضمن اطار واضح, اما المرحلتان الاولى والثانية تقعان ضمن مرحلة المسرح الاليزابيثي نسبة الى الملكة اليزابيث الاولى اما المرحلتان الثالثة والرابعة فتقعان ضمن المسرح اليعقوبي Jacobean نسبة الى الملك جيمس يعقوب الاول  James Jacob

المرحلة الأولى
في هذه المرحلة كان شكسبير كاتباً مبتدئاً بالمقارنة مع معاصريه امثال جون ليلي  J . Lyly ومارو وتوماس كيد T .Kyd  حيث لم تتسم اعماله في هذه المرحلة بالنضج الادبي والفني, وانتشرت في هذه الفترة المسرحيات التاريخية نتيجة الاهتمام الكبير بتاريخ انكلترا, ومن خلال ما دار في الحرب الاهلية بين عائلتي لانسكر جاءت ثلاثية (الملك هنري السادس) والتي صور فيها النتائج السلبية لحكم ملك ضعيف. كتب شكسبير في هذه المرحلة ايضاً عدداً من النصوص مثل (كوميديا الاخطاء) وهي مسرحية هزلية تتبع في الاسلوب الملهاة الرومانية التقليدية من حيث الالتباس في هوية الشخصيات والتشابه فيما بينها والهرج والمرج الذي ينتج عن ذلك وترويض الشرسه Taming of the shrew  التي ركز فيها على الشخصيات وتصرفاتها وانفعالاتها وسلوكها كخط اساسي للمواقف المضحكة والمحملة بالمعاني في الوقت نفسه.

المرحلة الثانية
اهم اعماله في هذه المرحلة المسرحيات التاريخية مثل (الملك ريتشاد الثاني) و(الملك جون) و(الملك هنري الرابع) والملك (هنري الخامس) كما كتب نصوصه الكوميدية الاكثر مرحاً ومتعة مثل ملهاة (حلم منتصف ليلة صيف) وهي من اروع ما كتب شكسبير اذ اعتمد فيها على نسيج درامي معقد من ثلاث حبكات وثلاثة عوالم مختلفة. بعد ذلك بدأ بكتابة تاجر البندقية وهي نوع من الكوميديا السوداء والشخصية الاكثر تأثيراً في المسرحية شخصية نسائية التي شكلت ثورة في الادب المسرحي كما كتب (زوجات وندسور المرحات).

المرحلة الثالثة
تميزت هذه المرحلة بافضل ما كتب شكسبير ولذا سماها بعض النقاد بمرحلة النضج الادبي, اذ كتب اعظم نصوصه التراجيديا وتلك التي تقترب من التراجيديا السوداء وتظهر عمق الرؤيا عند شكسبير وبراعة الصنعة الدرامية. فقد وظف في هذه المرحلة ادواته الشعرية ويعتقد بعض النقاد ان (الملك لير king Lear) مسرحية شكسبير الاهم كونها تتميز بأبعاد ملحمية لقصة صراع عائلي بين الاباء والابناء ويعمق في تحليلها العواقب الوخيمة التي تتمخض عن تصرف الملك الانفعالي كونه المسؤول عندما يتنازل عن السلطة وشبيهاتها مثل مسرحية مكبث والمسرحيات الاخرى التي تجسد الثغرة ما بين المثالي والواقعي والشخصي والعام عند الفرد.

المرحلة الرابعة
كتب شكسبير في هذه المرحلة اهم نصوصه الرومانسية وبدأ في اواخر حياته وكأنه يقدم رؤى جديدة متفائلة باستخدام ادوات ومفاهيم عدة من الفن والعاطفة وعالم الجن والسحر الاسود والخيال اضافة الى استخدام الشعر الغنائي في جعل مسرحياته الاخيرة تختلف كثيراً عن سابقاتها, اذ انها تلخص رؤية شكسبير الناضجة للحياة مثل (الشتاء) و(العاصفة) هي افضل ما كتب شكسبير في هذه المرحلة قدم من خلالها مفهومه للحياة الذي يجمع ما بين القوة والحكمة في شخصيات بروسبيرو وابنته ميراندا وخادمة ايريل وتضمنت بعض افضل شعره. فإذا اردنا التعبير عن مفاهيم الحياة بمختلفها نجدها مجسدة في كل اعمال شكسبير, فالحياة هي ملهاة وتراجيديا وفي كل واحدة منها تتفرع الى معطيات انسانية بأشكاله المعقدة والبسيطة والتي تجمع بين الخير والشر ومن ابرز اعمالة منجزة على كل من عاصره في ذلك الوقت وما زال صداها قائما ليومنا هذا فهو للمقاييس الانسانية رمز وظف كل الامكانات الادبية والمسرحية والشعرية لتكون دروساً مستقاة في عصره وتبقى مخلدة عبر التاريخ.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com