قوس قزح

 

أول تصريح لأحد أقارب هتلر: والدي انضم إلى الجيش الأميركي للوقوف ضده

عدد المشاهدات   307
تاريخ النشر       24/10/2018 09:16 PM



لعقودٍ طويلة التزم أقارب النازي الألماني "أدولف هتلر" الصمت، ولكن ابن أخيه قرر الخروج عن صمته الذي التزمه منذ عقود طويلة، تاركا منزله في نيويورك وعاد إلى منزله في ألمانيا، وكانت تصريحاته الأولى حول الوضع السياسي في العالم، رافضًا ظهور وجهه في أي صور. يعد ألكسندر ستيوارت، ابن شقيق الديكتاتور النازي، هو الفرد الوحيد من عائلة هلتر الذي وافق على إجراء مقابلة صحفية مع إحدى الصحف الألمانية والتي تسمى "بيلد"، وأوضح خلال لقائه أن عائلته توقفت عن استخدام لقب هتلر بعد الحرب العالمية الثانية، وفقًا لـ"ذا صن" البريطانية. انتقل والد أكسندر، ويسمى باتريك إلى أمريكا خلال انضمامه إلى البحرية الأمريكية ليحارب ضد أخيه هتلر في القرن الماضي، واستقر هناك، وبعد الحرب، غيرت العائلة اسمها إلى هيوستن بدلا من هتلر، فوالد إكسندر هو الأخ غير الشقيق لأدولف هتلر، من أم أيرلندية. أوضح ألكسندر (68 عامًا)، خلال لقائه الإعلامي الأول، أن لديه شقيقين هما برايس ولويس، ومازالا أحياء، ولكن يرفضان جميع المقابلات الإعلامية، وتحدث خلال لقائه الذي تم في شرفة منزله في باتشوجو، في ولاية نيويورك بالولايات المتحدة، عن آرائه السياسية بشأن القيادات الحالية، ورحلته السريعة إلى ألمانيا. قال ألكسندر إنه يعتقد أن ترامب كاذب بشأن كل تصريحاته ووعوده، وأضاف : "ولكنني من مشجعي المستشارة الألمانية ميركل.. أنا أحبها تبدو شخصية ذكية وتفعل دائما ما عليها أن تفعله"، مشيدا بتصريحات ميركل وتعاملها مع أزمة اللاجئين.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com