شخصيات

 

غريغوري بيك.. أحب التمثيل وترشح للأوسكار خمس مرات

عدد المشاهدات   214
تاريخ النشر       02/11/2018 10:14 PM



إلدريد غريغوري بيك، ممثلٌ أمريكي من مواليد عام 1916. بدأ مسيرته الفنية بعمرٍ صغير، وأصبح من أشهر ممثلي هوليوود، رُشح لجائزة الأوسكار خمس مرات. الممثل الفائز بجائزة الأوسكار، غريغوري بيك هو أحد ممثلي هوليوود الأكثر تقديرًا والمعروف شعبيًا بتمثيله لشخصياتٍ غير عادية. بعكس باقي الممثلين في جيله، فهو لم يبذل جهدًا كبيرًا خلال الأيام الأولى من مسيرته المهنية في السينما، وانطلق إلى الشهرة في السنة الأولى نفسها.حصل على خمس ترشيحات لجوائز الأوسكار، أربع منها في بدايات مسيرته المهنية. كان يتمتع ببنيةٍ جسديةٍ قوية ومعروف بتأديته لأغلب المشاهد القتالية في أفلامه، ونادرًا ما كان يستعين ببديل.بالرغم من أن طفولته كانت غير مستقرة، إلّا أنّه لم يسمح لذلك بأن يكون سببًا للفشل، وبدلًا من ذلك عمل بجدٍ لتحقيق النجاح. وبعمرٍ صغير أدرك حبه للتمثيل، وبدأ بتطوير مواهبه تحت إشراف معلمي التمثيل. انفصل والداه عندما كان بالسادسة من عمره فقط، وتركاه برعاية جدته. وبعد أربع سنوات، توفيت جدته وتولى والده مسؤولية رعايته.تلقى تعليمه الأساس في مدرسة وثانوية سان دييغو. أخذ دروسا بالمسرح ومخاطبة الجماهير لمدة عام في جامعة سان دييغو الحكومية قبل تسجيله في جامعة كاليفورنيا في مدينة بيركلي.في عام 1936، دخل إلى جامعة كاليفورنيا في بيركلي كطالب طب تمهيدي، ولكنه تخصص في اللغة الإنكليزية. كان مدرب التمثيل في الجامعة كي إبرايت هو من لاحظ موهبته بالتمثيل. أدخله مدير المسرح الجامعي الصغير إدوين دوير في المجموعة، وسرعان ما بدأ بتقديم الأعمال المسرحية والدرامية. بعد تخرجه انتقل غريغوري إلى مدينة نيويورك لتحسين مهاراته التمثيلية، ومن أجل ذلك سجل في معهد التمثيل للحصول على المعرفة من أستاذ التمثيل الأسطوري سانفورد ميسنر،عمال مختلفة لتأمين معيشته.في عام 1941، قدم أول ظهورٍ مسرحي له في مسرحية "الدكتور ديلما" للمؤلف جورج برنارد شو.  في عام 1944 صدر فيلم "أيام في كلوري" ، الذي كان أول ظهورٍ له على الشاشة الكبيرة بدور رجل عصاباتٍ روسي. قدم فيلمه الثاني "مفاتيح كاندوم" الذي جلب له تعليقات المدح والثناء، حيث حصل على ترشيحٍ لجائزة الأوسكار عن أدائه الممتاز.منذ ذلك الحين بدأ بوضع هدفٍ لقدراته التمثيلية، حيث انخرط بمشاريع متنوعة وأنجزها بمهارةٍ كبيرة. أظهر فيلم "يارلين" جانبه الحنون والرقيق ممثلا، حصل بفضل أدائه الاستثنائي على ترشيح لجائزة الأوسكار. في عام 1967، وصل بفضل موهبته الكبيرة ومهاراته التمثيلية المميزة إلى كرسي رئاسة أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة. وبالعام نفسه تمَّ تعيينه رئيسا لمجلس أمناء معهد الفيلم الأمريكي، وشغل هذا المنصب حتى عام 1969.في عام 1970 بدأت تدور الشائعات عن احتمال أن يكون هو المرشح الديمقراطي لمنصب محافظ كاليفورنيا بسبب ثقته الثابتة ودعمه للحزب. بعد ذلك قام بتوضيح أنّه لا يرغب بتسلم مناصب سياسية.كان من أشد المعادين لحرب فيتنام، وأنتج في عام 1972 فيلمًا مقتبسًا عن مسرحية دانيال بيريغان تدور الأحداث حول محاكمة مجموعة من المحتجين قاموا بعصيانٍ مدني في فيتنام. بعد مرور أربع سنوات لعب دور الجنرال دوغلاس ماكارثر في فيلم "ماكرثر " في بداية الثمانينات انتقل إلى الشاشة الصغيرة، وتألق بعددٍ من المسلسلات. وبينما كان يؤدي شخصية الرئيس أبراهام لينكولن في مسلسل The Blue and Gray، كان يصور دور القس هيو أوفلاهرتي في الفيلم التلفزيوني The Scarlet and The Black.في عام 1991 صدر فيلمه الأخير Other People’s Money حيث لعب فيه دور صاحب شركة يحاول حماية شركته من مناقصةٍ عامة للشراء من قبل موظف التصفية وول ستريت. بعد ذلك اعتزل الأفلام وخصص وقته للقيام بجولةٍ حول العالم.في عام 1998 خرج عن اعتزاله لأداء عمله الأخير أمام الكاميرا في فيلمه المقتبس عن رواية بنفس الاسم The Moby Dick.  فاز عن دوره في الفيلم بجائزة الكرة الذهبية ضمن فئة أفضل ممثل مساعد في مسلسلٍ قصير أو فيلم تلفزيوني.في تشرين الأول من عام 1942، تزوج غريغوري بيك من غريتا كوكونين. رُزق الزوجان بثلاث أولاد هم جوناثان و ستيفن و كاري. انفصل الزوجان في عام 1955، ولكن حافظا على العلاقة الودية بينهما.بعد انفصاله رسميًا عن زوجته الأولى، سار بنفس الطريق مرة ثانية وتزوج من مراسلة الأخبار الباريسية فيرونيك باسانيه. أنجب الزوجان ولدا وبنتا هما أنتوني بيك و سيسيليا بيك. توفي أثناء نومه في 12 حزيران/ يونيو من عام 2003، ودُفن في مقبرة كاتدرائية سيدة الملائكة في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com