منبر المشرق

 

مهندسو الاتصالات يضعون مطالبهم امام الوزير الجديد ويدعون الى الاهتمام بالكفاءات العلمية

عدد المشاهدات   145
تاريخ النشر       03/11/2018 09:10 PM



طالبَ مهندسون في دوائر بوزارة الاتصالات الوزير الجديد الدكتور نعيم الربيعي بإعادة الاعتبار لوظائفهم ودعمهم ماديا ومعنويا للارتقاء بالمستوى الفني لعمل الوزارة، ودعو الى الاهتمام بالكفاءات العلمية.
واكدوا « في الوقت الذي اسبشرنا خيرا بتسلم الربيعي مهمات عمل الوزارة لكون اختصاصه قريبا جدا من عملها فإننا نقدم له جملة نصائح قد تسهم في تطويرها..منها ان المهندس والفني هما الركنان الاساسيان المهمان في نجاح الوزارة وتأدية عملها لخدمة المواطنين، لذلك لابد من الاهتمام بهما، ورفع شعار (الاقسام الادارية في خدمة الاقسام الهندسية وليس العكس)».
واضافوا» ان المهندسين في وزارة الاتصالات يسعون دائما الى الانتقال الى وزارتي النفط والكهرباء وبعض مؤسسات الدولة وذلك للفروقات الكبيرة في الرواتب والامتيازات والمخصصات.. وهذا الامر لابد ان ينظر له وزير الاتصالات بجدية لكي يحافظ على بقاء المهندسين في الوزارة بحكم حاجة مشاريعها الحالية والمستقبلية لأعداد كبيرة من المهندسين».
واشار المهندسون في رسالتهم الى انهم يعانون من مساواتهم مع المهندسين المتخرجين من كليات اهلية وعدد كبير منهم لا يمتلكون الخبرة التي تؤهلهم للعمل في المشاريع الهندسية قياسا بالخبرة العالية لمهندسي خريجي كليات الجامعات الرصينة كالتكنولوجيا وبغداد والمستنصرية والموصل والبصرة.
ودعا المهندسون الوزير الى ابعاد المحسوبية والعنصرية والمذهبية عن عمل الوزارة والنظر الى كفاءة المهندس ووطنيته واخلاصه في العمل المعيار الحقيقي في التفضيل. مؤكدين اهمية اعطاء المهندس حقوقه الوظيفية في العلاوات والترفيعات في وقتها المحدد دون تكرار مراجعة الاقسام الادارية والحسابية لاحتسابها.
وعبروا عن أملهم بإعادة النظر في مكان الوزارة الحالي..واختيار مكان مناسب في جانب الرصافة مثلما كانت قبل سنتين لما يشكله المكان الحالي من معاناة حقيقية لجميع منتسبي الوزارة التي تقع مساكنهم في رصافة بغداد بسبب الازدحامات الشديدة في وقت بدء الدوام ونهايته...مشيرين الى اهمية توفير سيارات نقل حديثة للموظفين تتناسب واهمية الوزارة وسمعتها اسوة بسيارات وزارات الدولة الاخرى.
واضافوا «سبق وان ناشدنا المسؤولين في الوزارة بضرورة فتح حضانة ورياض اطفال في مقر الوزارة ودوائرها الكبرى لما لذلك من تأثير كبير في مستوى اداء الموظفات لاسيما وان وزارتي التربية والعمل والشؤون الاجتماعية على استعداد لتقديم كل التسهيلات لفتح الحضانات ورياض الاطفال في الوزارات ومؤسسات الدولة للجوانب الانسانية لهذا الموضوع كما ان الموظفين على استعداد للمساهمة المادية الشهرية لذلك...ولم نلق الاستجابة لمطالبنا..ونامل من الوزير الجديد ان يكون هذا الموضوع المهم جزءا من اولوياته».

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com