قصة المشرق

 

ديمقراطية سوق الغزل و(هوسة) النواب حول الدفاع والداخلية !

شامل عبد القادر

عدد المشاهدات   161
تاريخ النشر       05/12/2018 07:01 PM


إذا أردت أن تفقدَ صوتك فاذهب إلى سوق الغزل يوم الجمعة، وإذا أردت أن تفقد سمعك فاجلس في أقرب مقعد في مجلس النواب فليس من فارق في الصياح والعياط والهرج والمرج بين باعة سوق الغزل وبين باعة الأصوات في البرلمان العراقي للأسف الشديد وشاهدنا على ذلك هي جلسة أمس الأول!.
وزارتا الدفاع والداخلية هما أس المشكلة والإشكالية، والمعروف أن الدكتور إياد علاوي رئيس القائمة الوطنية قدم مرشحه للدفاع وحسمت القضية ولم يتبقَ إلا الاتفاق على ترشيح وزير الداخلية وهذا المنصب هو الآن مصدر الصداع البرلماني!.
الديمقراطية التي يمارسها بعض النواب لا تمت بأي صلة بالديمقراطية التي يعرفها العالم بمجالسه النيابية المختلفة وديمقراطية النائب لا يعني أن يتحول إلى مهرج ومشاغب وينقل تقاليد الغوغاء إلى أروقة مجلس النواب، فثمة تقاليد ينبغي أن يحافظ عليها هؤلاء الذين حولوا جلسة أمس الأول إلى نسخة من سوق الهرج أو ربما نسخة سيئة من ضجيج سوق الصفافير في أيام الخير!.
نحن ننتقد الأداء وليس السلوك الشخصي برغم أن السلوك الشخصي للنائب هو جزء من أدائه السياسي والأخلاقي والتربوي!.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com