ذاكرة عراقية

 

الفـخ الرئـاسـي للرفاق حفريات جديدة في ذاكرة مجزرة قاعة الخلد تموز 1979

عدد المشاهدات   528
تاريخ النشر       11/12/2018 05:37 AM



تأليف - شامل عبد القادر


( كتاب في حلقات )


(3) الفريق الركن وليـد محمـود سـيرت

الفريقُ الركن وليد سيرت من الضباط الأكفاء المعروفين بحرفيتهم في الجيش العراقي وهو محط احترام وتقدير كبار الضباط وهو من البعثيين القدامى أيضا. قال لي العقيد الركن المتقاعد سليم الإمامي في محاورة مطولة أجريتها معه في صيف عام 2014 في مقهى الشابندر ونشرتها في حلقات في صحيفة المشرق واعدت نشرها في كتابي "مجزرة قاعة الخلد" الطبعة الرابعة وكررت النشر في مجلة "أوراق من ذاكرة العراق".. قال لي: بعد اعتقالي في المطار مع المرحوم العقيد حامد الدليمي جلبت الى المحفل البهائي وحقق معي برزان التكريتي الذي كان جالسا على كرسي وهو يرتدي تراكسوت رياضي بعد ان رفع الغطاء عن عيني فقال لي ساخرا: "ها جابوك ابو الويو"!. أجبته: "أنت تعرفني زين ابو محمد أني مو ابو الويو آني سليم الإمامي"!. فقال برزان: "شتريدون بعد ننطيكم؟ وبعدكم تتآمرون؟". قلت له: "تعرفني زين آني ما أتآمر على الحزب ولا عندي طموح لأي شيء". قال: "أنت وصاحبك وليد"!. أجبته بلهجة استنكار: "القيادة وأنت تعرف أني ووليد ما نلتقي، إذا وليد تآمر يعني آني مو وياه وإذا آني تآمرت يعني وليد مو وياي فشجابني على وليد؟". اعتقل وليد ضمن قائمة أسماء لكبار الضباط البعثيين بينهم محمد عبد اللطيف وحامد الدليمي وسليم الإمامي وفارس رشيد الشهد وعدد آخر من الضباط الذين كان يجد فيهم عدنان خير الله منافسين على منصب وزارة الدفاع ونقل عن عدنان في الأيام الأولى لاستيزاره انه لن يستطيع العمل إلا وجد معه في الخدمة وليد وسليم وعدنان شريف اعتقلوا جميعا وكل بحجة مغايرة للآخر ولكن الهدف الأساس كان تمشيط وتسوية الطريق أمام عدنان خير الله!. في مقالة ممتازة بعنوان قراءة في رواية "حفل رئاسي" كتبها الاستاذ اللواء الركن المتقاعد فؤاد حسين علي جاء فيها: صدر عن منشورات ضفاف في بيروت رواية تحت عنوان حفل رئاسي لوقائع غير مروية من أحداث مجزرة قاعة الخلد عام 1979. جاءت متسلسلة منذ اليوم الأول لاستدعاء مجموعة من الحزبيين الى يوم إعدام بعضهم وسجن بعضهم الآخر، وهنا أود الإشارة الى أنه وعلى الرغم مما كتب عن تلك الواقعة بطريقة السرد التاريخي أو البحثي، فإنها لم تتناول كثيرا من التفاصيل التي عرضها الكاتب سعد العبيدي باسلوب أدبي شيق، أراد من خلاله توثيق حقبة زمنية وأحداث كان لها تأثير كبير على ما بعدها من أحداث وعلى مستقبل العراق، وهنا أود الاشارة الى الاسلوب الشيق الذي كتبت به الرواية لمساعدة القارئ في أن يستوعب مقادير البؤس في تعامل أجهزة الدولة الأمنية مع بعض من رجالات الدولة والحزب، واساليبها في تدجين من تريد تدجينهم وان كانوا من بين كبار الحزبيين. إن المزج بين الواقعية والخيال الأدبي في سرد الأحداث لهذه الرواية وعلى لسان شخوصها الباقين على قيد الحياة قد ميزها رواية جادة وجعل مادتها مشوقة، إذ وجدت نفسي وأنا أقرأ بدايتها مجبولا بالاستمرار في القراءة حتى صفحتها الأخيرة، وأكثر ما شدني اليها ذلك الحقل الذي يتعلق بالقاء القبض على المرحوم اللواء الركن وليد محمود سيرت قائد الفيلق، إذ كنت شاهدا على بعض لقطاتها التي أجاد الكاتب بعرضها، أقدمها للقارئ ليكون قريباً من باقي أحداثها: اعتاد اللواء الركن وليد محمود سيرت، قائد الفيلق الأول، الموجود معسكره في كركوك، مدينة الذهب الأسود. التمرن على الرمي المباشر، بالمسدس في ميدان خاص أعد لهذا الغرض، قريباً من المقر، نهجاً أسبوعياً، ورياضةً عدّها لازمة لإدامة اللياقة العقلية، وإبقاء التركيز دقيقاً، وسعياً لتسجيل رقم قياسي، بدقة الرمي للضباط القادة، من دون اسقاط من الحسابات الخاصة، قراءة كتاب يزيد من سعة الاطلاع، يطور قابليات الحوار، يحسن أساليب الكتابة، وينمي القدرات المعرفية. يجاوره في خط الرمي، أمين سر الفرع العسكري للحزب السيد فنر شاهر، في محاولة منه تقليد هذا القائد المعروف، بانضباطه وغزارة معلوماته العامة، فضلاً عن العسكرية التي يتقن فنونها بجدارة. لكنه لم يكمل الرمي بحسب المنهج، الذي سار عليه القائد، بعد أن طَلبَ منه سعيد مدير مكتبه، العودة المستعجلة الى المقر، للرد على مكالمة هاتفية من القيادة القطرية. فوجه كلامه الى القائد وليد، مستأذناً السماح بالعودة الى المكتب لأمر هام، واعداً تناول العشاء معاً في المساء. رد عليه باشارة القبول والعودة الى مقره، بعد آخر اطلاقة سيرميها في الهدف، خلال الدقائق الثلاث القادمة. هكذا هو، دقيق في التعامل مع وقت، يريد استثمار جله من أجل التسلح بالمعرفة، والخبرة التي لا تتوقف عند حدود معينة، بحسب رأي طالما كرره أمام الضباط الذين يعملون بامرته. لم يتوقف الهاتف الأحمر، الموصول مباشرة بأمانة سر القطر عن الرنين، يحاول المتكلم في معاودته الاتصال كل دقيقة، التأكد جاهداً من عودة عضو القيادة الى مكتبه، وكأن أمراً قد حدث هاماً في بغداد.  مسك سماعة الهاتف بيده اليسرى، أصغى جيداً الى التوجيهات الآتية من الرفيق عضو القيادة القطرية، وزير الدفاع شخصياً، سجلَ الكلمات بحجم كبير على ورقة، كانت موجودة على سطح مكتبه، وبخط غير واضح، كأن أصابع يده غير مسيطرة على القلم، حتى بات يكرر كلمة نعم، بعد كل كلمتين يسجلها، لغرض إعادة تكرار الأمر المطلوب، فامتلأت الورقة بكلمات قليلة متفرقة، أزاحها جانباً، وتناول أخرى بارتباك واضح، دفع سعيد أن يحملق فيها، بعينين فارغتين من كل معنى، سوى الرغبة في الاطلاع على ما يثير الفضول، وان كان وقوفه الى الخلف بمسافة تقترب من المتر.  تمنعَ عن القراءة خوفاً، عندما فهم مادتها، فحاول إدارة رأسه باتجاه الشباك الجانبي. لكنه عاودها بدوافع الفضول ذاتها، فتأكد أن المكتوب "التوجه فوراً، بصحبة اثنين من أعضاء الفروع، ومدير المخابرات الشمالية، الى مقر الخائن وليد. يتم القاء القبض عليه. يجلب حياً الى بغداد على الفور. لا يسمح له الاتصال بأي شخص كان. هناك ضابط من جهاز المخابرات، سيصل المكتب في الوقت القريب، لديه كل التفاصيل. يجري التنسيق معه لما يتعلق بالتنفيذ". نعم سيتم إجراء اللازم بمجرد وصول الضابط، قال فنر، ثم وضع السماعة في مكانها، ليأخذه العقل غصباً الى بعيد، كأنه هرب من مكان يتحصن فيه الى آخر مكشوف في البعيد. فكر في المفاجأة غير المحسوبة التي قد تحدث، وفي كيفية تنفيذ الأمر، وفيما يقوله عند المواجهة المباشرة مع اللواء وليد، وهو العارف به، ضابط صعب وشجاع؟. جلس في مكانه ينتظر ضابط المخابرات، يخطط لما سيقول، وما يتخذ من إجراءات تنفيذ المهمة العسيرة، لضمان نجاحها بلا إثارة وردود أفعال. بينما وقف وليد في مكتبه بعد عودته من الرمي مباشرة، يتابع تأشيرات الخريطة، مع ضابط ركن الاستخبارات. قصر قامته النسبي أضاف له مسحة وجاهة، على العكس مما هو معهود. أشرَ بيد يسرى أعتاد استخدامها، بدلاً من اليمنى التي أصيبت بإطلاقة قناص في القتال. سأل عن علامات مميزة، وعوارض جبلية، واشجار متفرقة، ومنابع مياه، كأنه مكتشف يحاول تثبيت، وقائع أدرك وجودها للمرة الأولى، في الطبيعة الكونية الواسعة. دعونا نشرع، قال فنر الى مجموعته، بعد اكتمال طاقمها، بوصول ضابط المخابرات، في نصف الساعة التي أعقبت استلامه أمر القبض، عن طريق الهاتف. وقبل أن يدخلوا على القائد المعرّف خائناً منذ لحظات، عرجّوا على رئيس أركانه، أوحوا له قرب وصول زائر مهم من بغداد بطائرة سمتية، زادوا من سعة الايحاء بتقريب صورته من الرئيس، فهو الأهم، والأوحد، ومن يريد الاطمئنان على سير العمل في هذا المقر المهم. طلبوا بصريح العبارة، ضرورة إخلاء المقر، من جميع الحمايات الخاصة بالقائد، ورجال الانضباط، كإجراء أمني يهم الرئيس. نفذ رئيس الأركان من جانبه من دون الحاجة لاشعار القائد، فأخلى المقر من رجال الحمايات والانضباط، وأوقف ضباط المقر في صف عريض، حسب القدم العسكري، إيذانا باستقبال الرئيس. عندها دخل الطاقم على القائد وهو على حاله، واقف أمام الخرائط التي تبين، مواقع قوات فيلقه في عموم القاطع. أوقف القائد متابعته، أذِنَ لضابط الاستخبارات الموجود معه بالانصراف، ابتسم مرحباً بالرفيق فنر، ومن معه من أعضاء التنظيم الذين يعرفهم باعتباره واحدا منهم. أشار لهم بالجلوس: تفضلوا، أهلا بكم في قيادة الفيلق، الآن سيحين موعد الفطور الصباحي، يشرفنا مشاركتكم ضباط المقر فطورهم. لم نأتِ الى هنا من أجل الجلوس، قالها فنر بلغة فضة، دفعت وليد القائد المعتد بنفسه الاستفسار بغرابة عن أسباب المجيء، وبلغة مؤدبة فيها قدر من الصرامة. فأجاب فنر، الذي حاول أمام جماعته الظهور بمظهر قوي، من أين يأتي الخير والخونة مندسين بيننا؟. لا تطيل الكلام، أنت موقوف بأمر من الحزب، تفضل معنا. رمق وليد مسؤوله عضو القيادة بنظرة تعجّب، لها معان كثيرة. لم يعلق على الكلام الذي ملأ الغرفة، استعراضاً قلقاً أبداه الحضور، جميعهم من دون استثناء.. اشادة بالقائد الضرورة، وبالحزب العظيم، وبمواقف الاخلاص للثورة والوطن، وكلمات أخرى، ذات معان فارغة المحتوى، كأنها جوفاء، يريد اصحابها تبادل اثبات الولاء فيما بينهم، وان كان مغلفاً بالخوف، وإن كانوا هم في المراكز العليا من حكم البلاد. مد يده بثبات الى غطاء الرأس "البيرية"، لتكتمل قيافته العسكرية كما هي عادته، ومن بعدها قدم كلتا يديه، بثبات أيضاً، الى الرفيق الذي كان يشاركه الرمي قبل نصف ساعة من الآن، إشارة لوضع الأغلال، معلناً جهوزيته. وهو هكذا، وقبل أن يخطو خطوته الأولى معتقلاً على يد الرفاق، قال بصوت أقل حدة، لقد أستعجل كثيراً. ماذا تقول؟... لا لم أقل شيئا، أتكلم عن دوران العجلة.
ماذا تقصد؟.
أمور لا يمكن أن تفهمها. قد تفهمها مستقبلاً، إذا لم يطولك غبارها. 
صف الضباط الواقف على جنب، في الممر الطويل، بدعوى الترحيب بالزائر المهم، يتصدع نفسياً، حال المشاهدة الأولية لمنظر السائرين، أمامهم في هذه الساعة الصباحية من النهار. أمين سر الفرع في الأمام، مزهواً بإلقاء القبض على قائدهم، بطريقة لم تحدث من قبل، ولم يقرأوا عنها في تاريخ الأمم والجيوش، ساسة البلاد يأكلون قادة جيوشهم، كأنهم أعداء. يعقبه هو في المشي، قائد عرف بالجرأة، مكبل اليدين، رافعاً الرأس، وإن وُصفَ من آسريه بالخائن قبل قليل، لا يعترف بتوصيف الخيانة الآتية منهم، رفاق يحسبهم بائسين، ولم يحسبها خيانة بأي حال من الأحوال، هي من وجهة نظره، ومنذ اللحظة الاولى، تصفية حسابات، ومساعي سيطرة على الحكم، وبسط نفوذ مخطط له. يطوقه في المشي ثلاثة هم أعضاء الفرع، ومدير المخابرات الشمالية. يدفعه ضابط المخابرات القادم من بغداد، ببندقيته نصف أخمص، كلما تباطأ في السير، كمن يريد حرمانه من استعراض، طمأنة جمهور يحبه، أو تفويت الفرصة عليه.. فرصة ارادها سانحة لإلقاء تبعة الخيانة على آسريه. لم يؤدوا التحية التي اعتادوا تأديتها. لا يمكنهم تأدية التحية.. التحية لا تؤدى لموصوف بالخيانة، بحضور واصفيه. ولا لمن نزعت رتبته العسكرية، وسيق مكبل اليدين، مطعونا من رفاقه الجلادين. صوبَّ نظره إليهم، واقفين بلا حراك، مثل تماثيل حجرية، كأنه يريد القول شيئاً لم يفهمه أحد منهم، وإن قرأه البعض وداعاً أخيراً. وقبل أن يبتعد عنهم، دققوا في ابتسامته الشامتة بآسريه، فأخذوا جرعة علاج، لقلق في نفوسهم من التبعات. لقد تركوه هكذا آسفين، وتركهم هو في وضع، كأن الحزن قد تجمد في قلوبهم حائرين، وبات الخوف دفقات تسري متواصلة، في عروقهم المتيبسة. موقف صعب، بل أكثر من صعب، أخذ وسطه الرائد الركن فؤاد حسين علي، صديقه الرائد حاتم عبد الأمير الفيحان جانباً. سأله عن الكيفية التي هوى فيها هذا القائد الفذ، مثل سعف نخيل عراقي، سقط بعد يباس. لم يفهم حاتم قصده، أو لم يريد أن يفهم، وبدلاً من أن يفهم، طلب التستر على القول والمشي جانباً، مردداً العبارة الشائعة في العراق، من أن للجدران آذانا..

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com