قوس قزح

 

بعد إلقاء سيارة توفيق الدقن في الشارع.. مقتنيات بلطجي الشاشة تبحث عن متحف

عدد المشاهدات   364
تاريخ النشر       12/12/2018 05:46 AM



بوجه مميز وجسد نحيل تمكن الفنان توفيق الدقن الملقب بـ"بلطجي الشاشة"، أن يحتل مكانة كبيرة بين ممثلي عصره ويصبح أيقونة لأدوار الشر في السينما المصرية، والتي مزجها بالجانب الكوميدي أحيانا في أدواره في إضافة فريدة من نوعها، فقد استطاع أن يحتفظ بمكانة في قلوب جماهيره من خلال أعمال قدمها على مدار 34 عاما، والذين تعاطفوا معه كلما سنحت له الفرصة في أن يقدم دورا يعبر فيه عن حقيقته الخيرة. ترك توفيق الدقن إرثا فنيا كبيرا، ليصبح نجما ساطعا في تاريخ السينما المصرية، إلا أن الإرث المادي من متعلقات تخصه في حاجة اليوم لمكان يضمن الحفاظ عليه. يحتفظ الابن الأكبر للفنان توفيق الدقن المستشار ماضي الدقن بمقتنياته بشقة العائلة في منطقة العباسية، والتي يسعى بمشاركة جمعية أبناء فناني مصر إلى وضعها في متحف مخصص لجميع متعلقات فناني هذا العصر، وتندرج سيارة الفنان توفيق الدقن ضمن هذه المقتنيات، والتي تعرضت لإهمال شديد مؤخرا من جانب أصحاب "جراج" كانت موجودة فيه. وتحدث المستشار ماضي الدقن عن أزمة السيارة الخاصة لوالده مع "صدى البلد" موضحا أن صاحب العقار الموجودة به في ميدان العباسية أخرج سيارة والدي دون علمي من الجراج ووضعها في الشارع، وعلى الفور توجهت إلى قسم شرطة الظاهر وقمت بتحرير محضر بالواقعة، وبسؤال الشهود ألزم صاحب العقار بعدم التعرض للسيارة مرة أخرى واتخاذ كافة الإجراءات القانونية حول الأمر".  واستكمل "ماضي": " كنت أدفع إيجارا شهريا لمكان السيارة المخصص لها في الجراج منذ ما يزيد على 50 عاما، منذ أن كان والدي على قيد الحياة، وانتظمت في السداد"، مشيرا إلى أن السيارة هي ماركة بونتياك أمريكية الصنع. وعن باقي مقتنيات الفنان الراحل، قال المستشار ماضي الدقن: "شقة والدي بها جميع متعلقاته وقد أخذت وزارة الثقافة جزءا منه لوضعه في مكتبة الإسكندرية، بينما باقي المتعلقات أسعى بمشاركة أعضاء جمعية أبناء فناني مصر إلى إقامة متحف توضع به كل هذه المقتنيات حتى تتوافر لجميع محبي الفن، وكل ما نريده هو دعم الدولة لهذا المتحف بتوفير المكان المناسب له".

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com