قوس قزح

 

قصة سيدة تطوعت بجسدها وتحولت إلى جثة رقمية في تاريخ البشرية

عدد المشاهدات   286
تاريخ النشر       30/12/2018 07:32 PM



تطوعت سيدة مسنة بولاية كولورادو الأمريكية بجسدها لكي تكون أول إنسان يتحول إلى جسد رقمي بعد تجميده. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل"، تم تجميد السيدة سو بوتر، وهي أم لاثنين فور موتها جراء الالتهاب الرئوي عن عمر 87 عام 2015، بعد وفاتها، وتم تقسيمها بسرعة إلى 27،000 قطعة بحجم قطعة شعر رقيقة، تم الحفاظ عليها بعناية على مدى ثلاث سنوات، ثم تم ترقيمها لتعليم الطلاب. سجلت السيدة سو خلال السنوات الـ 15 قبل رحيل جسدها ووفاتها، كل شيء عن حياتها، واصفة نمط حياتها، ومشاعرها، وأوجاعها، وآلامها، حتى يتمكن الطلاب في السنوات القادمة، من فهم المرأة وراء السجلات الطبية التي يقرأونها. وطلبت السيدة سو خلال ذلك الوقت، رؤية المنشار الذي سيقطعها، والثلاجة التي ستخزن فيها، وكحول البولي فينيل الذي كان سيصب على جسدها قبل أن تدفن. وطلبت أيضا أن يتم نشرها على صوت الموسيقى الكلاسيكية المليئة بالحيوية، محاطا بالورود. الآن، ستنشر مجلة ناشيونال جيوغرافيك اكتملت هذه العملية تحت عنوان " (The Future Of Medicine) ، في يناير 2019، رواية حميمة لرحلة السيدة التي استمرت 15 عاما، وكشفت عن العمل المضني والعواطف والعلاقات وراء هذا الإنجاز العلمي.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com