اقتصاد

 

نائب عن سائرون يحذر : موازنة 2019 ليست في مصلحة الشعب وستبقي العراق محمـــلا بالديـــون حتـــى عــام 2070

عدد المشاهدات   257
تاريخ النشر       02/01/2019 06:04 AM



بغداد/متابعة المشرق :
اكد النائب عن تحالف سائرون صباح العكيلي، أن الموازنة بصيغتها الحالية ليست في مصلحة الشعب العراقي وستحملنا ديونا لعشرين عاما اخر، مشيرا الى ان العراق ولغاية عام 2054 سيبقى محملاً بالديون نتيجة للقروض المتراكمة، وما تم وضعه بالموازنة الحالية سيعزز الفترة الى عام 2070 '.وقال العكيلي : إن 'مجلس النواب ولولا الخشية من اعتبار مجلس النواب يعرقل الموازنة ولا يريد إقرارها ونتيجة للضغط الشعبي الموجود بالشارع والمطالب بتقديم الخدمات لكان لنا خيار آخر تجاه الموازنة ولعملنا على إعادتها إلى الحكومة لتغيرها بشكل جذري'. وأضاف أن 'مجلس النواب قدم للجنة الحكومية 47 نقطة وملاحظة طالبنا بإصلاحها بالموازنة لكن ما حصل أن اللجنة وافقت على 19 تعديلاً فقط'، مشددا على ان 'الموازنة بشكلها الحالي ليست في مصلحة الشعب العراقي وستحملنا ديوناً لعشرين عام مقبلة'.وتابع أن 'العراق ولغاية عام 2054 سيبقى محملاً بالديون نتيجة للقروض المتراكمة، وما تم وضعه بالموازنة الحالية سيعزز الفترة الى عام 2070 '، لافتاً إلى أن 'لدينا مساحات يمكننا من خلالها معالجة المواقف خاصة أن الشعب يجلس بلا عمل وأغلبه عاطلين والدولة لم تفتح لهم مجالاً للتعيين وبنفس الوقت لم تمنحهم فرصاً للعمل داخل بلدهم'. في سياق قريب أكدت عضو اللجنة المالية النيابية سهام العقيلي، زيادة نسبة الدرجات الوظيفية للخريجين ضمن الموازنة الاتحادية لعام 2019.وقالت العقيلي في تصريح، إن “الموازنة الاتحادية لعام 2019 ستتضمن 65 ألف درجة وظيفية ضمن درجات الحذف والاستحداث”، لافتة إلى إن “الدرجات الوظيفية ضمن الموازنة كانت 60 إلف درجة وتم إضافة خمسة آلاف درجة جديدة لاستيعاب الخريجين العاطلين عن العمل”. وأضافت أن “لجنة المالية ستجتمع الاثنين المقبل بوزارة المالية لوضع السعر النهائي لبيع برميل النفط ضمن الموازنة الاتحادية”، مبينة أن “السعر سيتم تخفيضه خلال الاجتماع كونه يعرض البلاد إلى عجز مالي كبير ولا يمكن إقرار الموازنة بسعر بيع البرميل بـ56 دولارا”. وبينت أن “نسبة الإقليم في الموازنة حددت 12% وهنالك مساعي كردية لرفع تلك النسبة”، موضحة أن “اللجنة ستدرس بقاء أو رفع نسبة الإقليم خلال الاجتماع مع وزارة المالية الأسبوع المقبل”.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com