قوس قزح

 

في يوم الكلمات المتقاطعة.. حظرتها باريس خلال الحرب العالمية الثانية لهذا السبب

عدد المشاهدات   251
تاريخ النشر       06/01/2019 09:09 PM



شبكة مستطيلة مربعة الشكل مكونة من مربعات أصغر حجما باللونين الأبيض والأسود، تم رسمها كلعبة لحل الألغاز، من خلال كتابة الإجابات الصحيحة في المربعات البيضاء على شكل حروف منفصلة، إنها لعبة «الكلمات المتقاطعة» التي كانت وسيلة التسلية الأشهر طوال عشرات العقود الماضية وحتى الآن. وفي يوم الكلمات المتقاطعة، نرصد لكم في السطور التالية أبرز المعلومات عنها.
- ظهرت لعبة الكلمات المتقاطعة لأول مرة في إنجلترا خلال القرن التاسع عشر تحديدا في 21 ديسمبر عام 1913 في صحيفة «نيويورك ورلد» وفقًا لصحيفة تايمز.
- بعد انتشارها بعدة أعوام أصبح هذا اليوم هو «يوم الكلمات المتقاطعة»، وانتشرت اللعبة في أكثر من بلد حول العالم حتى أنها طُبعت في كتب الأطفال ومجلات دورية مختلفة.
- عندما دخلت هذه اللعبة اليابان، كانت تسمى بـ نونوجرام، وتسمى هناك أيضا بـ "paint by numbers".
- تم حظر الكلمات المتقاطعة في باريس خلال الحرب العالمية الثانية لأنها كانت تستخدم لنقل رسائل سرية إلى العدو وكانت سببا في تزايد سنوات الحرب العالمية الثانية مما سببته المعلومات المسربة من مشاكل عسكرية.
- دخلت هذه اللعبة أيضا موسوعة جينيس للأرقام القياسية، بأكبر كلمة متقاطعة على الإطلاق بحجم 7 أقدام في 7 أقدام ، مع وجود 91 ألف مربع و28 ألف دليل، ونشر في Times Crossword في عام 1930.
- في عام 1924 في أمريكا، قامت شركة سيمون وشوستر التي تم تأسيسها حديثًا، والتي بدأها ريتشارد سيمون ولينكولن شوستر، بنشر أول كتاب أحجية الكلمات المتقاطعة، والذي ثبتت شعبيته ولا تزال الشركة تحتل مكانا بارزا في الولايات المتحدة لنشر كتب الكلمات المتقاطعة.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com