اقتصاد

 

من قبل الأوقاف وبعض الأحزاب والمتنفذين عقارات الدولة تكشف عن تجاوزات على المساحات المجاورة للمساجد والجوامع

عدد المشاهدات   241
تاريخ النشر       08/01/2019 09:21 PM


بغداد - متابعة المشرق :
كشفتْ دائرة عقارات الدولة، أمس الثلاثاء، عن وجود عمليات التجاوز على المقتربات والمساحات المجاورة للمساجد والجوامع والحسينيات من قبل الاوقاف وبعض الاحزاب والمتنفذين، داعية الجهات المعنية الى ضرورة ايقافها. وقال مدير الدائرة التابعة لوزارة المالية احمد الربيعي في تصريح الى وسائل اعلام محلية: ان “التجاوز على الاراضي التابعة لوزارة المالية والمحيطة بمواقع الجوامع والمساجد والحسينيات، اضحى كبيرا لا سيما ان معظم هذه الاراضي يقع في اماكن تجارية وتدر لمستغليها من دواوين الاوقاف وبعض الاحزاب والمتنفذين، مبالغ كبيرة للغاية”.وأضاف الربيعي، أن “هيئة الاوقاف وعند تحديد الجوامع والحسينيات يصار الى ان  تستغل مساحات الاراضي المحيطة بها سواء من قبلها او من قبل بعض الاحزاب والمتنفذين لاغراض تجارية وليس للاغراض الدينية، معربا عن امله بأن يتم تشكيل لجنة فنية لحسم هذا الموضوع تعنى باجراء كشف على الجوامع والحسينيات التي خصصت للاوقاف بالرغم من وجود لجنة تعرف بالفك والعزل منحت قسما من الجوامع للوقف السني والقسم الاخر للوقف الشيعي”. واشار إلى أنه “يتطلب اعادة النظر بهذه اللجنة لتحديد المساحة المشيد عليها الجامع، منوها بان المقتربات والاجزاء الاخرى غير المستغلة لاغراض دينية، فيتوجب الغاء تخصيصها واعادتها الى وزارة المالية للتصرف بها واستغلالها بالشكل الذي يدر للدولة عائدات مالية كبيرة كانت تذهب لبعض الجهات دون وجه حق، مناشدا الحكومة بالاسراع في حسم هذا الملف بما يخدم المصلحة العامة”.وبشأن الاراضي التي تم تخصيصها من قبل الدائرة الى الوزارات ومؤسسات الدولة ولم تقم باستغلالها، بين الربيعي ان دائرته “فاتحت الامانة العامة لمجلس الوزراء لتوجيه تعميم لجميع تلك الدوائر، بضرورة استغلالها او تسييجها لضمان عدم التجاوز عليها، وبخلاف ذلك سيصار الى الغاء التخصيص واعادتها الى وزارة المالية”، لافتا إلى أن “هذا الامر يشجع على استغلال تلك الاراضي والتجاوز عليها من قبل بعض الجهات والمتنفذين”.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com