محليات

 

القوات الأميركية تدخل معسكر K1 في كركوك بـ(تنسيق مع بغداد) على وقع ارتياح الكرد

عدد المشاهدات   146
تاريخ النشر       08/01/2019 10:17 PM



كركوك – متابعة المشرق:
أعلنتْ قوات البيشمركة الكردية، أمس الثلاثاء، عن وصول  قوة أميركية كبيرة الى معسكر K1 في كركوك ومطالبتها بتسليمه للتحالف الدولي. وقال مسؤول قوات البيشمركة في محور بردي نوري حمه علي للصحفيين، إن “قوة أميركية كبيرة توجهت إلى المعسكر وقالت إنه يجب ان تتولى المسؤولية عن هذا المعسكر نظراً لعدم وجود موقع بديل لتمركزها”.وأضاف أن “وجود القوات الأميركية في المعسكر سينعكس إيجاباً على العلاقات بين البيشمركة والقوات العراقية، لأن وفد البيشمركة على تواصل مستمر مع التحالف لتطبيع الأوضاع في كركوك وإخراج القوات المختلفة الدخيلة من كركوك”. وتابع حمه، أن “جزءا من القوات الأميركية التي توجهت إلى المعسكر قادمة من سوريا والأخرى قادمة من الأنبار”. وفي وقت سابق ذكرت صحيفة “الحياة” في تقرير لها، ان قوات أمريكية، انتشرت على طول الشريط الحدود الرابط بين العراق وسورياً، فيما اشارت الى ان هذا الانتشار أتى بالتنسيق مع القوات العراقية.ونقلت الصحيفة، عن قائممقام سنجار محمد خليل قوله، ان “انتشار قوات أميركية على طول الشريط الحدودي مع سورية حيث لا تزال توجد بعض الخلايا النائمة لداعش”، مبينا ان “وجود هذه القوات في مناطق مثل جبل سنجار وناحية القحطانية، أتى بتنسيق مع القوات العراقية بحكم ما يربط بين العراق والولايات المتحدة من اتفاقيات أمنية ودفاعية”. وأشار خليل إلى “عدم اتضاح مهمة هذه القوات حتى اللحظة، وما إذا كان وجودها بهدف تأمين الحدود أو القيام بعملية عسكرية أو ملاحقة الخلايا النائمة”. وقال إن “القواعد العسكرية الأميركية كانت موجودة في سنجار منذ عام 2003 وحتى 2010 عبر الفرقة 101 الجوية أو قوات المارينز، إلا أنها تنتشر الآن بالتعاون مع الفرقة 15 في الجيش العراقي وليس في قواعد عسكرية”. واعتبر خليل أن “وجود هذه القوات في تلك المناطق مرحب به من إدارة سنجار المحلية ومواطنيها، لأن وجودها ضروري لتوفير الأمن وتقديم الدعم اللوجستي إلى القوات العراقية”، مطالباً ”قوات دولية في مناطق سنجار الحدودية مع سورية لضمان أمنها وتسهيل عودة سكانها”، مشيراً إلى أن “خلايا داعش النائمة وحاضنات التنظيم ما زالت موجودة في مناطق البعاج وعلى الجانب الحدودي مع سورية”.. وفي السياق ذاته نقلت الصحيفة، عن عضو مجلس محافظة الأنبار فرحان الدليمي، قوله، ان “القوات الأميركية كثفت من انتشارها العسكري في منطقة سنجار في الموصل باتجاه منطقة التنف، وصولاً إلى الشريط الحدودي بين العراق وسورية القريب من قضاء القائم غرب الأنبار، إضافة إلى تكثيف القوات الجوية الأميركية حركة طيرانها في تلك المناطق”.وأكد أن “تلك القوات تتحرك وصولاً إلى قاعدة عين الأسد الجوية من دون علم الحكومة العراقية”، لافتاً إلى “وجود بوادر بأن القوات الأميركية تتجه نحو إنشاء قواعد عسكرية على طول الشريط الحدودي العراقي- السوري لمراقبة ما يجري من حوادث داخل الأراضي السورية”.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com