ثقافة

 

قصص قصيرة جدا

عدد المشاهدات   89
تاريخ النشر       10/01/2019 06:14 AM


رجاء خضير عباس
فوز
ضاق ذرعاً بحياته وخيبات الأمل المتكررة، بدأ يقلب في الصحف التي يحملها، قرأ شيئاً جعله يسرع الى مكان تجمع او احتفال سبقه الناس اليه، كانت ابصارهم شاخصة وروؤسهم تتطاول فوق بعضها ليروا جيداً منْ يتحدث اليهم من منصة عالية... لم ينتظر نهاية التجمع، بل جمع اشلاء روحه وهو يتمتم.. يكفينا ما رأينا وما سمعنا!!

افلاس
تفقد جيبه، قد يجد فيه نقوداً يتبضع بها ويسعد عائلته بعد فراق طويل.  لم يجد شيئاً سوى قصاصات ورق. وارقام هواتف وبطاقته الشخصية!
اكتئب اكثر حينما قرأ في واحدة من تلك القصاصات...
" عُّــد من حيث اتيت "

حطام
تراءى لها زوجها في منامها وهو في موضعهِ في جبهة القتال وكان يوصيها باطفالهما الاربعة، بعد ايام حدث ما خشيت منه، لقد فُقد مع المئات مثله في الحرب. لم يشغلها ما حصلت عليه من امتيازات، فهي تريده حبيباً ورفيقاً واباً.. عسُــر الدنيا جعلها دائمة لزيارة قبري والديها، حيث تجهش بالبكاء وتقص عليهما ما تعانيه!
لاح البشر في ظلمات افقها.. عاد الكثيرون، قالت بثقة: اذن سيأتي !
نعم جاء، هي عرفته وإن كان حطام انسان، ولكنه لم يعرفها ابداً !

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com