رياضة

 

هـدافـو كـأس الأمـم الآسـيويـة

عدد المشاهدات   81
تاريخ النشر       11/01/2019 10:54 PM


كتب / محمد صادق السامرائي
تتوجه الأنظار في كل بطولة صوب اللاعب الهداف، الذين يهز مشاعر الجماهير قبل هز الشباك، وخلال مشوارها الطويل قدمت بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم، نخبة من النجوم الذين يمتهنون مداعبة الشباك، و استطاعوا تسجيل أسماءهم بأحرف ذهبية، في سجل البطولة التاريخي. خمسة و عشرون لاعباً توجوا بلقب هداف البطولة في نسخها المختلفة، ويتصدر الأسطورة الإيرانية علي دائي قائمة هدافي البطولة بتسجيله أربعة عشر هدفاً في كافة مشاركاته، كما أنه صاحب الرقم الأعلى لهدافي البطولة، بعدما توج هدافاً للنسخة الحادية عشرة في الإمارات عام 1996 بتسجيله ثمانية أهداف، كذلك فقد عرفت عدداً من النسخ مشاركة أكثر من لاعب على صدارة الهدافين. وتتفوق إيران بوضوح على كافة البلدان بتتويج تسعة من لاعبيها بلقب الهداف، تليها كوريا الجنوبية بستة لاعبين، والسعودية والبحرين بلاعبين اثنين، وكل من الهند واليابان الصين والكويت والعراق والإمارات بلقب واحد، وهنا هدافي البطولة في كافة النسخ:
* النسخة الأولى 1965
الهندي أندرو سينغ بهدفين سجلهما في شباك كل من كوريا الجنوبية وهونغ كونغ.
* النسخة الثانية 1960
توج الكوري الجنوبي شو يون اوك بلقب الهداف بأربعة أهداف، سجلها مناصفة في مرمى كل من فيتنام .......................... .
* النسخة الثالثة 1964
...............
* النسخة الرابعة 1968
فاز بلقب الهداف اللاعب الإيراني بيهزادي بأربعة أهداف، بواقع هدف واحد في شباك كل من هونغ كونغ و تايوان و كوريا الجنوبية.........
* النسخة الخامسة 1972
لاعب إيراني آخر توج بلقب هداف البطولة هو حسين علي كلاني برصيد خمسة أهداف، سجل هدف واحد في شباك اليمن الجنوبي، و ثلاثية ( هاتريك ) في شباك العراق في دور المجموعات، وهدف واحد في شباك كوريا الجنوبية في النهائي.
* النسخة السادسة 1976
تقاسم اللقب ثلاثة لاعبين بثلاثة أهداف لكل لاعب، اثنان من إيران هما الراحل حسين علي مظلومي، الذي سجل أهدافه الثلاثة في مرمى اليمن الجنوبي، وزميله ناصر نورائي، الذي سجل هدف في مرمى العراق، وهدفان في مرمى العراق في دور المجموعات، فيما أصبح الكويتي فتحي كميل أول عربي يتوج بلقب الهداف، بعدما سجل هدفاً في مرمى الصين في الدور الأول، واثنان في مرمى العراق في نصف النهائي.
* النسخة السابعة 1980
تساوى كل من الكوري الجنوبي تشو سو هو والإيراني بهتاش فاريبا بلقب الهداف، بسبعة أهداف لكل منهما، حيث سجل هو هدف في مرمى ماليزيا، وآخر في مرمى الكويت،  وهدفان في مرمى قطر، وثلاثية في مرمى الإمارات وجميع هذه الأهداف في دور المجموعات.
أما فاريبا فكانت أهدافه كالتالي: واحد في شباك الصين، وآخر في شباك كوريا الشمالية، وأربعة في شباك بنغلادش، فيما سجل السابع في شباك كوريا الشمالية أيضا لكن في مباراة تحديد المركز الثالث.
* النسخة الثامنة 1984
ذهب اللقب لثلاثة لاعبين بتسجيل كل منهم ثلاثة أهداف وهم:
_ الصيني جيا شيخوان بواقع هدف في شباك سنغافورة و الهند والإمارات .
- الإيراني ناصر محمد خاني ، في شباك الإمارات و الصين ، في دور المجموعات ، وفي شباك الكويت في مباراة تحديد المركز الثالث .
- الإيراني الآخر شاهروخ بياني ، الذي سجل أهدافه في كل من الإمارات و سنغافورة في الدور الأول ، والسعودية في نصف النهائي .
* النسخة التاسعة 1988
توج الكوري الجنوبي تاي هو لي باللقب بثلاثة أهداف ، سجل أولها في مرمى الإمارات في خ الحادية عشرة 1996
حقق الإيراني على دائي الرقم الأعلى ، بفوزه بلقب هداف البطولة بثمانية أهداف ، سجل هدف واحد في شباك كل من العراق و تايلند والسعودية في الدور الأول ، وأربعة أهداف ( سوبر هاتريك ) في شباك كوريا الجنوبية في ربع النهائي ، وهدف واحد في شباك الكويت في مباراة المركز الثالث .
*النسخة الثانية عشرة 2000
عاد اللقب من جديد لكوريا الجنوبية ، من خلال فوز اللاعب لي دونغ غوك بلقب هداف النسخة ، بتسجيله ستة أهداف ، نصفها جاء في شباك أندونيسيا في دور المجموعات ، كما سجل هدف في مرمى إيران في ربع النهائي ، وآخر في شباك السعودية في نصف النهائي ، وأختتم سداسيته في شباك الصين في مباراة المركز الثالث .
* النسخة الثالثة عشرة 2004
تساوى كل من البحريني علاء حبيل و الإيراني علي كريمي بصدارة الهدافين ، بتسجيل كل منهما لخمسة أهداف ، فسجل حبيل هدف في شباك أندونيسيا في الدور الأول ، وهدفان في شباك أوزبكستان في ربع النهائي ، ومثلهما في شباك اليابان في نصف النهائي ، فيما سجل كريمي هدف في مرمى عمان في الدور الأول ، و ثلاثة في مرمى كوريا الجنوبية في ربع النهائي ، وهدف في مرمى البحرين في مبارة تحديد المركز الثالث .
* النسخة الرابعة عشرة 2007
تقاسم ثلاثة لاعبين لقب هداف هذه النسخة ، بعدما سجل كل منهم أربعة أهداف وهم :
- العراقي يونس محمود الذي سجل هدف في مرمى تايلند في الدور الأول ، والثنائية في مرمى فيتنام في ربع النهائي ، لكن الهدف الأغلى جاء في شباك السعودية وبه حسم العراق اللقب .
- السعودي ياسر القحطاني الذي سجل هدفاً في مرمى كوريا الجنوبية ، و آخر في مرمى أندونيسيا ، وثالث في شباك أوزبكستان في ربع النهائي ، ورابع في مرمى اليابان في نصف النهائي .
- الياباني ناوهيرو تاكاهارا ، الذي سجل هدف في مرمى قطر ، واثنان في مرمى الإمارات في دور المجموعات ، وهدف في مرمى أستراليا في ربع النهائي .
* النسخة الخامسة عشرة 2011
في هذه النسخة كانت صدارة الهدافين ثلاثية أيضاً بأربعة أهداف لكل لاعب ، حيث تقاسم كل من الكوريين الجنوبيين دونغ دو جي و كو جا تشول والبحرين اسماعيل عبد اللطيف ، والأخير سجل أهدافه الأربعة في مباراة الهند في الدور الأول ، أما دو جي فسجل ثنائية في شباك الهند في الدور الأولى ، وأخرى في شباك أوزبكستان في مباراة تحديد المركز الثالث ، ومن جهته سجل مواطنه تشول هدفان في شباك البحرين ، وهدف في شباك الهند في الدور الأول ، وهدف واحد في شباك أستراليا في مباراة المركز الثالث .
* النسخة السادسة عشرة 2015
توج الإماراتي علي مبخوت هدافاً لهذه النسخة ، بخمسة أهداف ، بدأها بثنائية في مرمى قطر ، وهدف في مرمى البحرين ، في دور المجموعات ، كما سجل هدفاً في شباك اليابان في ربع النهائي ، وأختتم خماسيته في شباك العراق من ركلة جزاء ، في مباراة تحديد المركز الرابع .

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com