رياضة

 

الخروج من ثمن نهائي آسيا بعيون المختصين شنيشل: الكرة العراقية تحتاج إلى الكثير لتلحق بركب المنافسين سلمان: هناك نواة جيل جديد بشرط توفر سبل علمية للإعداد

عدد المشاهدات   140
تاريخ النشر       23/01/2019 09:46 PM



بغداد – ميثم الحسني
انتهى مشوار أسود الرافدين في بطولة أسيا ولكل مشاركة هناك إيجابيات وسلبيات وعلى المسؤولين الاستفادة من الإيجابيات وتعضيدها والوقوف على السلبيات ومعالجتها، لأن بطولة أسيا سبقت مشاركة مهمة متمثلة في تصفيات كأس العالم 2022 في قطر وبالتالي المشاركة الأسيوية قطعا ذو فائدة، لكن هل هناك أسباب للخروج من ثمن النهائي وهل هناك قناعة بالفريق هذه الأسئلة أجاب عليها مدربون محليون وفق الاستطلاع التالي:-

نحتاج الكثير
المدرب الأسبق للمنتخب الوطني ومدرب كرة نفط الوسط الحالي راضي شنيشل أكد أن الحديث عن بطولة أسيا لابد أن يناقش بالكثير من الجوانب منها الأعداد والتحضير والاستقرار والتخطيط وتفاصيل كثيرة، لأن المنتخبات الأخرى جميعها خططت للبطولة بوقت سابق وبالتالي لا يمكن أن نناقش الأمور الفنية دون الوقوف على تفاصيل أعداد المنتخب. وبين أنه يرى عطاء اللاعبين كبير ومميز واللاعبين أظهروا شجاعة كبيرة، والخسارة أمام قطر متوقعة وفقا للفارق الكبير في أعداد وتحضير المنتخبين وبالتالي لا نغالي ونبالغ في الطرح، منتخبنا بحاجة إلى الكثير كي يكون فريق منافس على المراكز الأولى. وأشار إلى أن المدرب مازال في طور أعداد الفريق رغم أن الأخطاء التكتيكية تحدث وهذا أمر طبيعي كون التحاقه بالمنتخب مازال حديث العهد ولم يحصل على فترة أعداد موازية للمنتخبات الأخرى المنافسة، لكن المهم أن تكون هناك رؤية إدارية واضحة لأعداد الفريق من الجوانب الفنية واللوجستية دون البحث عن نتائج أنية وبطريقة الصدفة.

الاستقرار مطلوب
مدرب الكرخ عبد الكريم سلمان أوضح أن الفريق قدم بطولة جيدة وهناك نواة لجيل كروي بشرط أن يكون التعامل مع هذا الجيل بشكل مثالي من حيث الأعداد وتنظيم مسابقات محلية وتوفير أرضية خصبة يسبقها استقرار فني وقرار سريع لحسم مصير المدرب، أن قرر الإتحاد بقاءه من عدمه. وبين في حال قرروا البقاء على المدرب يجب أن يناقش من قبل اللجان الفنية المتخصصة عن أستراتيجيته للمستقبل، لأن كاتانيتش ورغم حداثة التحاقه بالمنتخب نجح دفاعيا وفشل هجوميا، وبالتالي من الضروري الوقوف على ما يخطط له وسقف طموحاته وكيف سيعالج بعض الأخطاء التي حدثت في البطولة وتوفير الدعم الكافي للمدرب لتطبيق منهاج تحضيراته للبطولات المقبلة، وأن قرر الإتحاد تغيير المدرب لابد أن يكون الخيار مدرب كبير وفي وقت مبكر دون استنزاف الوقت مثلما حدث مع كاتانيتش ويكون هو شماعة الفشل. وعن الجوانب البدنية أكد سلمان أن الإصابات المتكررة تركت إلف علامة استفهام لاسيما وأن فترة الاستشفاء كانت كافية وبالتالي هناك خلل واضح يجب أن نجد له جواب، وشدد سلمان على الإعلام أن لا يكون ضاغطا على الأجهزة الفنية في دعوة بعض الأسماء فما حصل مع علي حصني والضغط باتجاه دعوته للمنتخب أمر غير صحيح بدليل أن مشاركة حصني أثبتت عدم جاهزيته وبالتالي تعاطي الإعلام مع الأحداث يجب أن يكون مساند ومسؤول لأن بعض التفاصيل الجهاز الفني والطبي أعلم بها من الإعلام. 

الحمل التدريبي
مدرب كرة الصناعات الكهربائية مظفر جبار أوضح أن المنتخب تعرض لضغط نفسي كبير في البطولة أثر سلبيا على اللاعبين، كما أن الإصابات المتكررة تثير الاستغراب وتدلل على أن هناك حمل تدريبي أرهق اللاعبين وهذه النقطة ظهرت بشكل واضح في المباراة الأخيرة أمام قطر. وأبدى جبار تفاؤله في مستقبل الفريق بعد المستوى الجيد الذي ظهر عليه الفريق ووجود مواهب جيدة وبأعمار مناسبة ستكسب الخبرة في المستقبل وحتى المدرب كاتانيتش رغم حداثة ارتباطه مع المنتخب لكنه تمكن من تقديم فريق جيد والاستقرار سيمكنه من أحداث تطور كبير في البطولات المقبلة. وبين أن الخروج من البطولة ليس نهاية العالم لاسيما وأن المنتخبات الأخرى هي الأخرى اعدت بوقت مبكر للبطولة، وبالتالي النتائج التي خرج بها منتخبنا متوقعة وعلينا أن ندرس المشاركة في كل تفاصيلها والاستفادة من دروس المنتخبات الأخرى لإعادة ترميم صفوفنا للبطولات المقبلة.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com