أعمدة

 

مدارات حرة :المجلس الاعلى لمكافحة الفساد!

شامل عبد القادر

عدد المشاهدات   335
تاريخ النشر       06/02/2019 11:16 PM




خرج علينا الدكتور حيدر العبادي في حوار مع العراقية قبل اسابيع وقال انه لو كان ديكتاتورا لكافح الفساد باسرع الطرق لكنه يتبع الطرق القضائية البطيئة التي تشترط اثبات الاتهام بالقران والشهود والوثائق وهذا غير متوفر – على حد قوله – حاليا لاسباب كثيرة وانا اتفق مع السيد العبادي ان اتهام او تجريم اي شخص بالفساد اصبح اصعب من التهمة نفسها ولكنني كنت اتمنى على الحكومة العراقية في عهدي العبادي والحالي ان يكون حرصهما في اثبات تهمة الفساد على شخص بنفس القدر او اكثر في مجال الارهاب .. لقد مر وقت على العراق كان يتم توقيف المواطن وفق المادة ( 4) سيئة الصيت من خلال وشاية رخيصة من مخبر سري بينما يتطلب تاكيد تهمة الفساد على فاسد سنوات طويلة من دون اي نتيجة كما قال الدكتور العبادي  !!
كان نوري السعيد وعبدالكريم قاسم وعبدالسلام عارف يلجاون الى قانون عراقي  واضح يتعلق بتطهير الجهاز الحكومي من الفاسدين وكان اغلب المطرودين من الوظائف الحكومية بتهمة تعاطي الرشوة !
لم يكن يتطلب تطهير الحكومة  من الفاسدين لجانا عليا او تشكيل مجلس اعلى  لمكافحة الفساد فالقضية ليست مكافحة فيضان او غزو جراد بل القضية اكبر واعمق واخطر تتعلق باموال الشعب واستهتار بعض الموظفين الحكوميين بشرف الوظيفة .. الوظيفة الحكومية تتقبل الاطهار والشرفاء وغير الملوثين وليس اللصوص والمرتشين والفاسدين  الذين اغرقوا البلد بفسادهم  واصبحت روائحهم العطنة تزكم الانوف والعقول والقلوب بسبب تراخي اجهزة الرقابة لاسباب تتعلق بالامن الداخلي .. هناك حقيقة ساطعة تقول : من امن العقاب اساء الادب .. والمسيئون كثيرون للاسف في العراق الحالي بعد ان اطمانوا الى وجود عوامل قوة تساعدهم على تعاطي الفساد وتحميهم من المساءلة ربما ابرزها استفحال الظاهرة العشائرية وتحول القوة العشائرية في مرات كثيرة للاسف الشديد من اسناد الحق شرعا وقانونا الى اسناد اهل الباطل!
لااعتراض على تشكيل مجالس عليا للثورات والانقلابات اولمكافحة الفساد فالامر لايخرج عن كونه وسيلة قانونية لتنفيذ مفردات طريق .. اتمنى ان لايتحول  المجلس الاعلى لمكافحة الفساد الى عبئ وثقل على صدور الجهات الرقابية .. اننا نعلم والحكومة تعلم والشعب العراقي يعلم ان تفاقم ظاهرة الفساد جاء بسبب فقدان الامن وتراخي القبضة الامنية وتعدد الجهات والرؤوس!!
يتخلص العراق من الفساد بوجود قبضة حاكم عراقي حديدي لايرحم الفاسدين ولايخاف في الله لومة لائم .. عراقي حريص على اسمه وعنوانه .. حريص على اموال الشعب .. حريص ان تاخذ العدالة طريقها الصحيح والسليم ..لعل وعسى !

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com