أعمدة

 

مدارات حرة :ثقافـة المتنبـي وصادق الجمل

شامل عبد القادر

عدد المشاهدات   369
تاريخ النشر       10/02/2019 07:29 AM



من المفرح ان نجد شارع المتنبي والمركز الثقافي البغدادي وحدائق القشلة تحتضن عشرات الزوار من كلا الجنسين والعوائل ومن ابناء المحافظات القريبة والبعيدة يتشاركون في حفل اجتماعي وثقافي جميل ..
ظاهرة سارة ورائعة ان تكتظ قاعات علي الوردي وجواد سليم وغيرها بعشرات الانشطة الفنية والثقافية والاعلامية واستضافات للشعراء والكتاب والصحفيين والمؤلفين من مختلف المشارب والالوان والاجناس  وهنا لابد ان اشير الى الجهود التي يبذلها الاديب والروائي الكبير صادق الجمل في ايام الجمع واستضافاته الرائعة في قاعات المركزالثقافي البغدادي ناهيك عن نشاطاته الاخرى في اتحاد الادباء والمجالس الثقافية والنوادي الاجتماعية بارك الله بجهود وعمر وصحة الاخ الصديق صادق الجمل ..
من طرائف ما لاحظته يوم الجمعة الماضي عندما جرى حفل توقيع كتابي "مؤامرة الراوي " في قاعة جواد سليم ووسط حضور الاصدقاء وعشاق تاريخ العراق من المتابعين الطيبين ان الحاضرين كانت لهم ميزة الحوار والاضافة والتعليق بطريقة ممتازة تفوق احيانا القدرات العادية وبالطبع وكما اشار صديقي الدكتور عزيز عذاب ان قدرات صادق الجمل الشخصية هي التي حولت الجلسة او الاحتفالية الى كرنفال ممتع اجبرت الجميع ان يشاركوا بارائهم بل وشحنهم الجمل من خلال ادارته المتميزة للاحتفالية – حسب كلام عذاب – ان كان لكل واحد منهم حصة مميزة في السجال والنقاش !!
وهذا بالفعل ما رصدته ..
ايضا ملاحظة اخرى تفند مايشاع من ان الموبايل كسر جميع الوسائل والادوات الاعلامية والثقافية الاخرى كالراديو والتلفزيون والصحف الورقية والكتاب الورقي .. لاحظنا اندفاع الحاضرين بطريقة اثارت اعجابنا واحترامنا لتهافتهم بالحصول على نسخة من الكتاب المحتفى به وبالطبع هذا يدلل على ان الكتاب  وتحديدا الكتاب العراقي بخير !
اعترف ان مثلا جديدا استنبطته من احتفالية يوم الجمعة حيث كنت في السابق اردد المثل الشهير : في الضيق يعرف الصديق .. لكنني في يوم الجمعة الماضية صرت اردد : في الاحتفال يعرف الصديق .. اذ كان حشد كبير من اصدقائي يجلسون في مقاعدهم في القاعة ولم اكن قد دعوتهم قبل ذلك وهذه ميزة اخلاقية ووجدانية رائعة احتفظ بها لنفسي مع عتب كثير وجهه لي اصدقاء لم اخبرهم بموعد الاحتفالية !
يعرف اغلب الناشرين في شارع المتنبي من الذين اتعامل معهم بصدد نشر كتبي انني غير ميال الى احتفالات توقيع الكتب فقد اصدرت حتى هذا اليوم اكثر من ثلاثين كتابا لم الب اي دعوة من اي ناشر بل الغيت احتفالات كان من المقرر ان ينظمها الناشر بسبب عدم رغبتي بهذا النمط لكن صديقي الاديب صادق الجمل اقنعني ان الاحتفالية  تخلق فرص للكاتب والمؤلف ليلتقي بقرائه الحقيقيين وهذا بالفعل ماعشته يوم امس الاول  وتذكرت – وانا اضحك في سري -  تدافع المعجبين حول عبدالحليم حافظ او احمد مظهر وانا العبد الفقير لست لاهذا ولاذاك !!
نشوة المؤلف الحقيقية ليست في صدور كتابه  اوتسويقه الناجح او في ارباحه المادية من كتبه ان وجدت بل في ثقة القراء به  واحترام مصداقيته .. وهذه من اعظم نعم الله على اي مؤلف وكاتب !!

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com