ثقافة

 

معرض فني يعيد الزوار إلى متحف الموصل المهجور

عدد المشاهدات   74
تاريخ النشر       11/02/2019 07:41 AM


احتضنت إحدى قاعات متحف الموصل ثاني متاحف العراق الذي لا يزال مغلقا - لكن جزءا من المجمع أعيد افتتاحه اليوم لعرض المزيد من الفن الحديث- معرضا فنيا هو الأول الذي تتم استضافته في هذه المدينة الشمالية التي دمر تنظيم داعش كنوزها التاريخية بشكل ممنهج واستبدل عددا كبيرا من القطع الأصلية بقطع زائفة. وتمكن زائرون للمرة الأولى منذ سيطرة تنظيم داعش على الموصل في العام 2014 واتخاذه لها عاصمة لـ”الخلافة”، من الحضور بأعداد كبيرة، واكتشاف لوحات لرسامين محليين أو أجانب على جدران قاعة عرض للفن المعاصر في متحف الموصل متجولين بحرية في قاعة الاستقبال الملكية الفخمة، التي تشكل جزءا من المتحف، كما استمتع الأطفال بمشاهدة بعض المعروضات وهم مرتدون لسماعات ونظارات الواقع الافتراضي. وأوضح أحد منظمي المعرض أن الأعمال معروضة في قاعة البهو الملكي التي “تعتبر أقدم مبنى إداري مستخدم في الموصل، وكان قد تعرض للتدمير وأعيد بناؤه، ويستخدم للمرة الأولى في هذا العرض”. واعتبرت هدى هاني (25 عاما)، طالبة في كلية الفنون، من جهتها أن المعرض “يدل على أن الموصل موجودة ولم تعدمها الحرب، بل على العكس نهضنا من المشكلة والكارثة”. وأكد زيد سعدالله، مدير المتحف، أن المتحف التاريخي ذا الهندسة المعمارية الأنيقة، لا يزال مغلقا “لدواع أمنية للحفاظ على ما تبقى من قطع أثرية داخله”. وكان تنظيم داعش نشر فيديو في فبراير 2015 يظهر مجموعة من مقاتليه وهم يهاجمون محتويات المتحف التي لا تقدر بثمن ويحطمونها بواسطة آلات حفر ومعاول. ومن أبرز ما دمروه تمثالان للثور الآشوري المجنح ذي الوجه البشري واللذان يرجح أنهما من أهم معالم وآثار المتحف .

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com