ثقافة

 

أبوظبي .. هل تنقذ القصيدة الفصحى المغنَّاة؟

عدد المشاهدات   82
تاريخ النشر       12/02/2019 02:27 AM


طالعتنا لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مؤخرا ببرنامج تلفزيوني جديد اسمه "المنكوس" على غرار برنامجي "أمير الشعراء" و"شاعر المليون" إي في إطار مسابقة شعرية فنية، يتنافس فيها عدد من الشعراء من خلال حلقات تلفزيونية تصل إلى عشر حلقات، بمشاركة لجنة تحكيم وحضور الجمهور على مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي وتبثها تلفزيونيا على الهواء قناتا الإمارات وبينونة. وللبرنامج أو المسابقة قواعد وشروط ومقابلات واختبارات وتحكيم وكواليس وحلقات مسجلة تذاع قبل الحلقات التي تبث على الهواء، ثم حلقات على الهواء، وقبل كل ذلك هناك رجال وأفكار ورؤى ونظرات وخبرات وتراث وأموال وعصف ذهني وثقافة تعطي الدفع الكبير لبرنامج "المنكوس" لأنه وُجد ليبقى ويستمر، مثلما وجد من قبل "شاعر المليون" و"أمير الشعراء" ويستمران بنجاح عظيم.
فما المنكوس؟
المنكوس هو أحد الفنون التراثية الإماراتية والخليجية لغناء الشعر النبطي، ويعتمد بشكل كبير– كما يذكر عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي - على صوت المؤدي، إذ يؤدى بطريقة فرديّة من قبل صاحب القصيدة، أو شخص آخر يتميز بصوت جميل ويتقن الأداء وفق ألحان المنكوس العديدة، كما يمكن أن يؤدى بطريقة ثنائية، أو بمصاحبة آلة الربابة، وللمنكوس ألحان عدة، كما أنه يُؤدى عادة في الفترة الممتدة من العصر إلى منتصف الليل، في مختلف المناسبات الاجتماعية والوطنية. كما يعتبر "المنكوس" أحد بحور الشعر النبطي الطويلة التي تطرب سامعها وتشده إليها من خلال تفعيلة العروض المتميزة عن غيره من بحور الشعر الأخرى، وتفعيلة المنكوس هي من البحر الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن) مع الالتزام بالقافية في صدر بيت الشعر وعجزه. وترجع تسمية المنكوس بهذا الاسم إلى طريقة أدائه في الغناء، إذ يبدأ المغني بطبقة صوت مرتفعة تنخفض شيئاً فشيئاً مع الشطر الأول من صدر البيت الشعري لتبلغ أوجها في نهاية هذا الشطر، ثم تعود وتنتكس (تنخفض) بشكل متدرج في الشطر الثاني من البيت. كما يُقال إن تسمية المنكوس بهذا الاسم ترجع إلى حركة طائر الورقاء "أم سالم"، الذي يستدل البدو من حركته هذه على قدوم فصل الصيف، إذ أنّ صوت هذا الطائر وتغريده يزداد كلما ارتقى إلى الأعلى، ثم لا يلبث صوته الشجي أن ينخفض كلما انتكس نازلاً نحو سطح الأرض، كما يطلق على المنكوس اسم طارق أو لحن المنكوس، لأن المؤدي يطرق بصوته مسامع الآخرين أثناء الأداء. نحن إذن أمام فن تراثي خليجي لم يكن معروفا على نطاق واسع، حتى جاء برنامج "المنكوس" التلفزيوني ليعيده إلى الأذهان مرة أخرى، بل يعيده إلى الحياة قبل نسيانه واندثاره، ويستعيد من خلاله أمجاده وفنانيه الذين سيتصدرون المشهد الفني الخليجي والعربي خلال شهور قليلة. أقول هذا بعد متابعتي المستمرة لبرنامجي "أمير الشعراء" و"شاعر المليون" اللذين يعتبران نقلة نوعية للبرامج الشعرية العربية، وأصبح كل شاعر شاب يكتب بالفصحى أو بالعامية وخاصة النبطي يحلم بالمثول على خشبة مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي ليراه الملايين من المتابعين ويصبح حديث المنتديات والجلسات والسهرات الثقافية والشعرية، فضلا عن الجوائز المالية القيمة التي تمنح للفائزين في هذه البرامج والمسابقات. ولعلي أستطيع أن اقترح على لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي برئاسة اللواء طيار فارس خلف المزروعي، التفكير في برنامج مماثل للقصيدة العربية الفصيحة المغناة التي هي في أشد الحاجة الآن لمن يقف خلفها ويدفعها دفعا إلى الأمام.  ولعل اقتراحي هذا نابع من ملاحظاتي حول خفوت تلك القصيدة المغنّاة بعد أن رفع لواءها في العصر الحديث، سيدة الغناء العربي أم كلثوم وخاصة في أعمال خالدة مثل: الأطلال، أراك عصي الدمع، أغدا القاك، هذه ليلتي، من أجل عينيك عشقت الهوى، نهج البردة، سلوا كؤوس الطلا، رباعيات الخيام، ثورة الشك .. وغيرها. كما رفع لواءها أيضا الموسيقار محمد عبدالوهاب من خلال القصائد التي غناها مثل: كليوباترا، الجندول، الكرنك، جفنه علم الغزل، عندما يأتي المساء، مجنون ليلى، جبل التوباد، دعاء الشرق، النهر الخالد، وغيرها الكثير.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com