رياضة

 

الروح المعنوية واسناد الجماهير أبرز العوامل التي مكنت الزوراء تجاوز كبوته

عدد المشاهدات   246
تاريخ النشر       13/03/2019 06:25 AM



بغداد – ميثم الحسني
أبهر فريق الزوراء أنصاره والمتابعين لبطولة دوري أبطال أسيا بتسجيله خماسية تاريخية في مرمى الوصل الإماراتي في المباراة التي أقيمت في استاد كربلاء الدولي وبحضور جماهيري امتلأت على أثره مدرجات الملعب، في ثاني أدوار البطولة، الزوراء بهذه النتيجة أنتقل من حال إلى حال في غضون أيام معدود لينهض بقوة ويتصدر المجموعة الأولى في البطولة الأسيوية بعد أن عصفت به المشاكل قبل أيام.
(المشرق) أعدت هذا التقرير الذي ركز من خلاله على الجوانب التي مكنت الزوراء تجاوز كبوته المحلية بنجاح أسيوي مميز:-
 
عقلية الحكيم
حكيم شاكر مدرب محنك يجيد بإتقان معالجة الوضع النفسي للفريق ويراهن دائما على خلق روح معنوية للفريق، لاسيما وأن الزوراء أزمته نفسية أكثر مما هي فنية وبالتالي اختيار حكيم شاكر للمهمة كان خيار مدروس وجاء بتوقيت مناسب، فلجأ الحكيم شاكر لممارسة سحره في رفع الروح المعنوية وإعادة الروحية للاعبين بعد أن تعرضت لهزة كبيرة في الدوري أثر الخسارة أمام أربيل برباعية والتعادل أمام الديوانية بثلاثة أهداف لكلا الفريقين وبالتالي وجد المدرب الجديد وضع نفسي محبط، لكنه نجح بالأخير بإخراج لاعبيه من الإحباط.
 
الانضباط التكتيكي
واحدة من العوامل المهمة التي لجأ لها مدرب الزوراء الجديد حكيم شاكر هو الانضباط التكتيكي المميز والذي ألتزم به اللاعبون وأجاد في توظيف الطاقات المتواجدة في صفوف الفريق حسب قوة وطريقة الفريق المنافس، فتجد اليوم المدافع يصل لجزاء الفريق المنافس ويسجل ويحكم في غلق المنافذ، ما يدلل على التكامل والنجاح في تطبيق الواجبات التكتيكية التي شدد عليها المدرب في المباراتين السابقتين في البطولة الآسيوية، ليكون الزوراء أنموذجا في الانضباط.
 
دفاع متماسك
فريق الزوراء الذي تلقى في أخر مباراتين بالدوري المحلي سبعة أهداف من رباعية أمام اربيل وتعادل بثلاثة أهداف أمام الديوانية، تمكن اليوم في مباراتين بدوري أبطال أسيا من الخروج بأربعة نقاط دون أن تهتز شباكه، وفي المباراة الأولى اختير حارسه أفضل حارس وتمكن المدافعون في مباراة الوصل من غلق المنافذ بشكل ضيع على الوصل الإماراتي إيجاد منافذ حقيقية أو مجرد المحاولة خصوصا في الشق الثاني من المباراة، ليثبت فريق الزوراء أن تنظيم الخط الخلفي كان بمستوى مميز.
 
نقطة أصفهان
تعد نقطة التعادل في المباراة الأولى بدوري أبطال أسيا أمام ذوب أهن الإيراني في أصفهان نقطة تحول للفريق أستعاد من خلالها شخصيته وأستعاد اللاعبون ثقتهم بأنفسهم بعد الخروج من المباراة بتعادل إيجابي واداء جيد نسبيا وفق الظروف التي مر بها الفريق، بالإضافة إلى حداثة عهد الجهاز الفني، فبعد التوجس الذي شاب الوسط والتخوف من خسارة ثقيلة عاد الزوراء بنقطة وأداء مميز ليستعيد شخصيته كزعيم للأندية العراقية.
 
إسناد الأنصار
 
اللوحة الجماهيرية الجميلة والحضور الكثيف للأنصار والذي أقترب من 30 إلف متفرج وحرص الجماهير على مساندة الفريق ودعم اللاعبين في مباراة تعد مفصلية، فريق الوصل كان منتشي من فوزه على النصر، لكن الجماهير لعبت دور في تحفيز الفريق والشد من أزره لتجد اللاعب يتفاعل مع صيحات الجماهير ويقدم جهدا بدنيا وفنيا مضاعفا أنعكس بشكل واضح على نتيجة المباراة واستغلال أمثل لعاملي الأرض والجمهور.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com