الاولى

 

ثلاث جلسات برلمانية عقدت دون الحسم اكمال الكابينة الوزارية خارج جدول جلسة البرلمان.. اليوم

عدد المشاهدات   220
تاريخ النشر       14/03/2019 06:44 AM



المشرق - خاص :     
 ثلاث جلسات برلمانية عقدت هذا الأسبوع دون طرح أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة ، رغم ان اغلب تصريحات المسؤولين ابان فترى عطلتهم كانت تؤكد طرح الأسماء في الجلستين الأولى او الثانية ، الا ان تصريحات النواب هذه الأيام تؤكد ان المرشحين لم تطرح أسماؤهم حتى بعد أعياد نوروز كما اكد ذلك النائب عن تحالف النصر حسين كريم، الذي اكد ان الخلاف لا يزال قائم بين الكتل السياسية حول الحقائب الوزارية الشاغلة، كما استبعدت كتلة سائرون البرلمانية طرح التصويت على المتبقي من الوزارات الشاغرة في جلسة مجلس النواب التي ستعقد اليوم  الخميس، الا ان  النائب عن تحالف الفتح عباس الزاملي كشف كشف عن حسم مرشح الداخلية مع تحالف سائرون، مشيراً إلى أن التفاهمات بشأن مرشح وزارة الدفاع في مراحلها الأخيرة.فقد كشف النائب عن تحالف الفتح محمد البلدوي عن انتهاء تحالفي الفتح وسائرون من اختيار مرشح وزارة الداخلية حيث سيتم عرضهما على قوى تحالفي الاصلاح والبناء, مشيرا الى ان التحالفين بانتظار تقديم مرشحي العدل والتربية والدفاع من قبل المحور والكردستاني لغرض رفعهما الى رئيس الوزراء.وقال البلدوي في تصريح صحفي اطلعت عليه " العهد نيوز"، إن “قيادات الفتح وسائرون ابدت موافقتها على ما توصلت اليه اللجنة السداسية من التوصل الى مرشحي الداخلية”، دون الكشف عن الاسماء. واضاف ان “التحالفين سيرفعان الاسماء الى البناء والاصلاح لغرض المصادقة”, موضحا ان “تحالف الاصلاح والبناء بانتظار تسلم اسماء مرشحي الدفاع والتربية والعدل من قبل تحالفي المحور والكردستاني لتوحيدها مع مرشح الداخلية  ورفعها لرئيس الوزراء لاختيار مايراه مناسبا”.الا ان كتلة سائرون البرلمانية استبعدت طرح التصويت على المتبقي من الوزارات الشاغرة في جلسة مجلس النواب التي ستعقد الخميس المقبل .وقال عضو الكتلة النائب طلعت كريم ان الكتل السياسية لم تتفق على اسماء المرشحين على وزارات الداخلية والدفاع والتربية والعدل ، لغاية الان ، لوجود خلافات داخلية بين الائتلافات داخل الكتلة السياسية الواحدة او المكون الواحد ، لافتا الى ان الاتفاق الوحيد الذي حصل بين سائرون والفتح هو استبعاد فالح الفياض من الترشح لمنصب وزارة الداخلية “.ورغم ان مصدر سياسي كشف  ان "هناك شبه اتفاق بين اغلب القوى السياسية على التصويت على استكمال حكومة عادل عبدالمهدي، بعد عيد نوروز، اي بعد 21 من الشهر الحالي"، الا ان النائب عن تحالف النصر حسين كريم استبعد ادراج استكمال الكابينة الوزارية على جدول اعمال جلسة اليوم  الخميس، مؤكدا على ان الخلاف لا يزال قائم بين الكتل السياسية حول الحقائب الوزارية الشاغلة.وقال كريم ان "الكتل السياسية لاتزال مختلفة حول اسماء المرشحين للحقائب الوزارية الشاغلة، وهذا يعني ان اكمال الكابينة الوزارية لحكومة عادل عبد المهدي لن تحسم خلال هذه الايام"، مرجحاً "بعدم اكمالها حتى بعد اعياد نوروز"، مضيفا ان "الامر الاكثر اهمية من حسم الكابينة الوزارية هو اختيار وزراء اكفاء لكل حقيبة، بالاضافة الى سحب الثقة من كل وزير ثبتت عليه قضايا فساد وشُمل بالمساءلة والعدالة".واشار كريم الى ان "الوقت لحسم الكابينة الوزارية لن ولم يتم تحديده حتى الان، مشيرا الى ان "الخلاف ليس فقط على وزارتي الداخلية والدفاع وانما يشمل الحقائب الاربعة المتبقية". وكان النائب عن تحالف الفتح “حُنين قدو” قد اكد أن فالح الفياض سحب ترشّحه من حقيبة الداخلية بشكل رسمي، مبيناً أن مباحثات الفتح وسائرون ما تزال مستمرة بشأن الاتفاق على اسم جديد للوزارة الشاغرة، مضيفا أن “فالح الفياض سيبقى على رأس وزارة الامن الوطني بعد دمجها بهيئة الأمن”، مشيراً إلى أن “مرشح وزير الداخلية لم يتم الاتفاق عليه حتى الان، ولكن الفياض سحب ترشيحه رسمياً من الكابينة الوزارية لعبد المهدي، لحقيبة الداخلية”.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com