ذاكرة عراقية

 

التاكسيات أيام زمان

عدد المشاهدات   184
تاريخ النشر       15/04/2019 07:08 AM


في الستين من القرن الماضي كانَ طالب العزاوي وعبد السلام العبيدي كل منهما يملك سيارة تاكسي (سيارة اجرة) الاول سيارته شوفرليت موديل 1948 والثاني يملك سيارة فورد موديل 1949, الاثنان يسكنان في منطقة الفضل بجانب الرصافة ويعملان على خط شارع الكفاح (شارع الملك غازي سابقا) وان السائق طالب يعمل معه ولده سمير لجمع اجور الركاب والثاني السائق سلام يعمل معه ولده فاروق لجمع اجور الركاب ايضا. ان هذه السيارات تعمل على طريق شارع الكفاح وان المواطنين يستخدمون تلك السيارات باجور زهيدة الا انه بمرور الوقت يكون صاحب سيارة الاجرة قد جمع مبلغا لا يستهان به يوميا خصوصا وان ملئ خزان السيارة بالوقود (البنزين) بسعر مناسب جدا في ذلك الوقت وكانت محطة الوقود في بداية شارع الكفاح (شارع الملك غازي سابقا) من جهة باب المعظم.
ان اغلب سواق التاكسي (سيارات الاجرة) يقيمون (يسكنون) في دور مؤجرة وان بدل الايجار زهيد نسبيا في ذلك الوقت. وان هؤلاء السواق يعملون لمدة طويلة كي يجنون اكبر قدر من المال لسد متطلبات معيشة عوائلهم خصوصا الذين لديهم اولاد في المدارس وكذلك رفع اجور تصليح السيارة الى ارباب العمل اي المصلحين (الفيترجية) لان السيارات تصيبها بعض العطلات بسبب زيادة زخم العمل عليها. ونجد حاليا الفرق بين سيارات الاجرة لكونها سيارات معظمها موديلات حديثة وقسم من سيارات الاجرة موظفين في دوائر الدولة ويتقاضون رواتب مجزية من الحكومة ويسكن قسم من هؤلاء السواق في دور مملوكة لهم او لذويهم. مع العلم ان الازدحام في الطرق حاليا يجعل حصول سواق سيارات الاجرة على مبالغ من الاموال يكاد يكفي مصاريف البنزين (وقود السيارة) في الوقت الحاضر ونسال الباري عز وجل ان يحفظهم من مخاطر الطرق انه سميع مجيب.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com