الاولى

 

في زيارة خاطفة لوزير الخارجية الأمريكي استغرقت أربع ساعات رئيسا الجمهورية والوزراء: العراق يبني علاقاته مع الجميع بشكل متوازن بومبيــــــو: جئنا لحماية مصالحنا وحريصون على سيادة العراق واستقلاله

عدد المشاهدات   126
تاريخ النشر       09/05/2019 12:58 AM



المشرق - خاص :
استأثرتِ الزيارة الخاطفة (اربع ساعات) لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للعراق مساء امس الأول الثلاثاء اهتمام وكالات الانباء العربية والدولية التي وضعت اكثر من علامة استفهام حول سبب هذه الزيارة، حيث اعطى بومبيو جوابا لاستفسارات الإعلاميين حينما قال: جئنا لحماية مصالحنا في العراق ، في حين اكد كل من رئيس الجمهورية برهم صالح وعادل عبد المهدي رئيس الوزراء خلال لقاء بومبيو بهما بان العراق يبني علاقاته بالجميع على اساس اولويات مصالحه والعمل على تعميق المشتركات. فقد أكد رئيس الجمهورية برهم صالح امس الأربعاء، التزام العراق بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم ايران. وقال صالح في بيان صدر عقب استقباله وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو  إن “الشراكة الستراتيجية مع الولايات المتحدة الامريكية مهمة للعراق، مع التزامه بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم ايران”، مشددا على “حرص العراق بتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين ومع بقية الدول الشقيقة والصديقة في مختلف المجالات". وأضاف ان “العراق يبني علاقاته بالجميع على اساس اولويات مصالحه والعمل على تعميق المشتركات”، مشيراً الى ان “ العراق عاد للعب دوره الاساس في المنطقة، ومكاناً يلتقي فيه الجميع للحوار والتفاهم بعيداً عن النزاعات والصراعات”. على الصعيد ذاته اصدر مكتب رئيس الوزراء، بياناً بشأن لقاء رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، مع وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو الذي وصل العاصمة بغداد في زيارة غير معلنة. وتأتي الزيارة بعد مكالمتين هاتفيتين بين عبد المهدي وبومبيو يومي السبت والاثنين الماضيين. وأكد عبد المهدي بحسب بيان لمكتبه  أن "الولايات المتحدة الامريكية شريك استراتيجي مهم للعراق وأن العراق مستمر بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم الجارة ايران، مشددا على رغبة العراق بتطوير العلاقات مع الولايات المتحدة ومع بقية دول الجوار والاصدقاء في مختلف المجالات". وشدد على ان "العراق يبني علاقاته بالجميع على اساس وضع مصالح العراق اولا والعمل على تعميق المشتركات دون التوقف عند الاختلافات، منوها الى اهمية حل جميع الاختلافات من خلال الحوار الصادق والبناء وان العراق عاد للعب دوره الاساس في المنطقة لتعود بغداد مكانا يلتقي فيه الجميع وليس مكانا للصراع والنزاع". وعبر بومبيو خلال اللقاءين عن سعادته بجهود الحكومة العراقية والدور الذي تلعبه، ومساعيها في بسط الامن وجذب الاستثمارات والخبرات الاجنبية بما في ذلك العلاقات المميزة مع الولايات المتحدة"، مشيداً "بقرار مجلس الوزراء بدعم مساعي وزارة النفط للاتفاق مع شركة اكسون موبيل الامريكية حول مشروع الجنوب المتكامل". وقال بومبيو للصحفيين بعد مغادرته العاصمة العراقية "أردنا أن نطلعهم على التهديدات المتزايدة التي رصدناها.. حتى يتمكنوا من ضمان عمل كل ما يلزم لحماية فريقنا". وأضاف "أردت الذهاب إلى بغداد للتحدث مع القيادة هناك، ولأؤكد لهم أننا جاهزون لمواصلة ضمان سيادة واستقلال العراق". من جانبه أعلن النائب عن كتلة سائرون النيابية بدر الزيادي امس الأربعاء، ان زيارة وزير الخارجية الامريكية مايك بومبيو في هذا الوقت لديها اهداف محددة، وخصوصا مع تطبيق الحصار الامريكي على ايران، فيما رفض التدخل الخارجي بسياسة العراق الداخلية. وقال الزيادي ان “هناك مصالح امريكية في العراق تريد الحفاظ عليها ومراقبة قطاعتهم”، مشيرا الى ان “الحكومة تمر في مرحلة حرجة وبحاجة الى الكثير من الدعم وليس بحاجة للدخول في ازمات”، رافضا “اي تدخل خارجي بالسياسة الداخلية للعراق او فرض اي اوامر من قبل اي دولة”.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com