ملفات وقضايا

 

نفذتها 334 قاذفة قنابل أمريكية من نوع بي – 29 أعنــــف غــــــارة جويــــــة بالتاريـــــخ.. احترق خلالها 100 ألف شخص ومليون جريح

عدد المشاهدات   397
تاريخ النشر       13/05/2019 02:54 PM


خلافاً لبقية الحروب التي عرفها الإنسان في السابق، شهدتِ الحرب العالمية الثانية ارتفاعا مذهلا لعدد الضحايا. فبناءً على عدد من التقارير، تجاوز عدد القتلى خلال هذا النزاع العالمي 60 مليون قتيل، وهو رقم تخطى بكثير عدد القتلى المسجل خلال بقية الحروب التي شهدتها البشرية. ولعبت الطائرات الحربية دوراً هاماً في ارتفاع عدد القتلى حيث كانت الحرب العالمية الثانية مسرحا للعديد من عمليات القصف الجوي الدامية، فبالإضافة إلى عمليات قصف كل من روتردام ولندن ودرسدن وهامبورغ وبرلين والتي خلفت دمارا هائلا، تبرز عملية قصف العاصمة اليابانية طوكيو خلال شهر آذار سنة 1945 بسبب عدد القتلى وحجم الخراب الذي خلفته لتصنف كأعنف غارة جوية على مر التاريخ. خلال ربيع سنة 1945 كانت الحرب على الساحة الأوروبية شبه محسومة حيث باتت قوات الحلفاء على مقربة من العاصمة الألمانية برلين. في هذه الأثناء، كان الأمر مختلفا على الساحة الآسيوية حيث رفضت اليابان فكرة الاستسلام مفضلةً مواصلة القتال مما أنذر بحرب طويلة الأمد ومكلفة من حيث الأرواح بالنسبة للأمريكيين. في غضون ذلك ومنذ حصولها على الطائرات قاذفة القنابل الثقيلة بي – 29 سوبر فورتريس سنة 1944، تمكنت القوات الأمريكية من شن غارات جوية مدمرة وبعيدة المدى على الأهداف اليابانية وخاصة تلك الموجودة بالصين وجزر ماريانا. لكن هذه الطائرات الأمريكية عانت من مشكلة عويصة فبسبب الضباب والسحب لم تكن قادرة على إصابة هدفها بدقة. وخلال شهر كانون الثاني 1945 اتجه الجنرال كورتيس لوماي نحو اقتراح فكرة جديدة راقت للإدارة الأمريكية بعد تأييدها من قبل نائب الرئيس الأمريكي حينها هاري ترومان حيث دعا لوماي إلى استخدام القنابل الحارقة خلال عمليات قصف المدن لتخطي عامل الدقة، فضلاً عن ذلك أكد الأخير على ضرورة توجيه ضربات مدمرة للمدن اليابانية خاصة العاصمة طوكيو من أجل التعجيل بعملية استسلام اليابان. خلال شهر آذار 1945 لم يتردد الأمريكيون في تنفيذ مقترح الجنرال كورتيس لوماي، فمن خلال عملية القصف الجوي التي حملت اسم"ميتنايت هاوس " استهدفت قاذفات القنابل الأمريكية العاصمة طوكيو متسببة في مقتل عدد هائل من سكانها وخراب أجزاء واسعة منها. مع حلول الساعة الخامسة والنصف مساءً يوم 9 آذار 1945، غادرت 334 قاذفة قنابل أمريكية من نوع بي – 29 سوبر فورتريس قواعدها بجزر تينيان وسيبان متجهةً صوب هدفها، وفي حدود منتصف الليل وخمس عشرة دقيقة من اليوم التالي حلّقت الطائرات الأمريكية فوق العاصمة اليابانية طوكيو ليشهد العالم على إثر ذلك بداية أعنف غارة جوية عرفها التاريخ. بناءً على مصادر القوات الأمريكية، تمكنت 282 قاذفة قنابل من بلوغ هدفها وإصابته بشكل مباشر حيث حلقت الطائرات الأمريكية على علو منخفض تراوح بين 500 و700 متر ملقيةً ما يعادل 1800 طن من القنابل الحارقة على العاصمة طوكيو وضواحيها، وقد سهّلت منازل اليابانيين المصنوعة من الخشب والرياح القوية من عملية انتشار الحرائق وتوسعها. خلفت عملية استهداف العاصمة اليابانية طوكيو بالقنابل الحارقة ما بين يومي التاسع والعاشر من شهر آذار/ مارس سنة 1945 دماراً هائلاً حيث التهمت ألسنة اللهب مساحة قدرت بنحو 16 ميلاً مربعا مدمرةً أكثر من 500 ألف منزل ومتسببة في تشريد ما يزيد عن مليون شخص. وبحسب أغلب المؤرخين أسفر هذا القصف الأمريكي عن مقتل ما يزيد عن 100 ألف ياباني، قضى جلّهم حرقا أو اختناقاً، بالإضافة لإصابة أكثر من مليون آخرين، وبسبب هذه الإحصائيات المرتفعة تحول هذا القصف إلى أعنف غارة جوية عرفها التاريخ. وفي المقابل، كانت الخسائر الأمريكية ضئيلة خلال عملية استهداف طوكيو بالقنابل الحارقة حيث نجحت الدفاعات الجوية اليابانية في إسقاط 27 قاذفة قنابل أميركية وهو ما أدى إلى مقتل 243 طيارا أمريكياً. خلال الأشهر التالية، لم تتردد القوات الأمريكية في توجيه ضربات جوية أخرى للعاصمة طوكيو بهدف تدمير عدد من المصانع الصغيرة التي استغلها اليابانيون لإنتاج الذخيرة، وقد أسفر ذلك عن ارتفاع عدد القتلى بشكل ملحوظ.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com