أعمدة

 

أيام رمضان : في اسرار الصوم وشروطه الباطنة

أ.د. محيي هلال السرحان

عدد المشاهدات   114
تاريخ النشر       13/05/2019 03:17 PM




قال الامام الغزالي رحمه الله:
اعلم ان الصوم ثلاث درجات: صوم العموم، وصوم الخصوص، وصوم خصوص الخصوص.
اما صوم العموم فهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة كما سبق تفصيله.
واما صوم الخصوص فهو كف السمع والبصر واللسان واليد والرجل وسائر الجوارح عن الآثام.
واما صوم خصوص الخصوص فصوم القلب عن الهمم الدنية والأفكار الدنيوية وكفه عما سوى الله عز وجل بالكلية.
ويحصل الفطر في هذا الصوم بالفكر عن ما سوى الله عز وجل واليوم الاخر، وبالفكر في الدنيا الا دنيا تراد للدين، فان ذلك من زاد الاخرة وليس من الدنيا حتى قال ارباب القلوب: من تحركت همته بالتصرف في نهاره لتدبير ما يفطر عليه كتبت عليه خطيئة، فان ذلك من قلة الوثوق بفضل الله عز وجل، وقلة اليقين برزقه الموعود، وهذه رتبة الأنبياء والصديقين والمقربين، ولا يطول النظر في تفصيلها قولاً، ولكن في تحقيقها عملا، فانه اقبال يكنه الهمة على الله عز وجل وانصراف عن غير الله سبحانه، وتلبس بمعنى قوله عز وجل "ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ"

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com