أعمدة

 

أيام رمضان : صيام الصالحين

أ.د. محيي هلال السرحان

عدد المشاهدات   77
تاريخ النشر       14/05/2019 09:43 PM



ليس الصيام الكامل انقطاع عن المفطرات الحسية من اكل وشرب وجماع فقط. فان ذلك هو صوم الجسد، فان كثيرا من الصائمين على هذه الطريقة فقط، جهودهم ضائع، وصيامهم خاو من روح الصيام المجزئ حتى يستجمعوا شروط الصيام الظاهرة والباطنة وآدابه الحقة ومعانيه السامية.
قال صلى الله عليه وسلم: " كَمْ مِنْ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلاَّ الْجُوعُ وَالْعَطَشُ ".فليس هذا المقدار كافيا من ميزان الشرع، وان كان من الظاهر صياما، لكن غير مجزئ عند الصالحين حتى يضاف اليه روح الصيام ومعانيه المقصودة منه.
قال صلى الله عليه وسلم: " مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْجَهْل فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ".فان صيام الصالحين متحققا بالانقطاع عن المفطرات الحسية كلها، ومضياف الى ذلك الانقطاع عن كل الآثام والذنوب من الاقوال والافعال صغيرها وكبيرها، واجتناب المنهي عنه والمكروه من كل قول وفعل لا يرضى الله سبحانه تعالى وان يستجمع شروط الصيام محققا لأهدافه ومعانيه السامية مقترنا بالجود والإحسان وقراءة القرآن، وصفاء القلب من الأحقاد والامتنان بعيدا عن التكبر والرياء وكل قول بذئ وكل فعل غير لائق كبر اوهان، والتعامل مع الناس بما يستلزمه الايمان، وصون اللسان عن القول الفاحش قال صلى الله عليه وسلم :انما الصوم جُنةٌ فإذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَصْخَبْ، فَإِنْ شَاتَمَهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إنِّي صَائِمٌ إنِّي صَائِمٌ: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com