شخصيات

 

طاهر أبو فاشا.. كتب للإذاعة 800 حلقة عن ألف ليلة وليلة على مدى 26 عاماً

عدد المشاهدات   529
تاريخ النشر       18/05/2019 01:08 PM


“طاهر أبو فاشا” شاعرٌ وزجال مصري ولد في22 ديسمبر 1908 نشأ وعاش في قرية كفر مويس، الواقعة على رافد بحر مويس، حيث كان يدرس في معهد الزقازيق الديني في شبابه، في دمياط، بعد تخرجه في دار العلوم التحق بالعمل مدرس بمدرسة فؤاد الأول بسوهاج في صعيد مصر، ونقل منها إلى الواحات الخارجة، وظل يتنقل بين المحافظات حتى عمل سكرتيراً برلماني في وزارة الأوقاف. عمل رئيس لقسم التأليف والنشر بإدارة الشؤون العامة للقوات المسلحة.
حياته
عمل “طاهر أبو فاشا” مدرسا في مدرسة “عنيبة” ثم بالواحات، وقطع رحلة التدريس بالعودة للقاهرة ليعمل بالفن والصحافة، وراح يؤلف التمثيليات الفكاهية وغيرها، ويختلط ببعض الفرق الفنية التي تمرس، من خلال وسطها الفني الشعبي، بخفايا الفن، ولما زارت إحدى الفرق مدينة الزقازيق أقام لها إبراهيم دسوقي أباظة باشا حفل غداء، وألقى به الشاعر الشاب آنذاك قصيدة استرعت نظر الداعي، وتعرف أباظة عليه ورعاه، ودعاه للعودة إلى التعليم، فعاد مدرسا بمدرسة دمياط الابتدائية الأميرية، ثم مدرسة المعلمين بسوهاج، وحين أنشئت جماعة أدباء العروبة، انضم إليها. عينه الوزير “إبراهيم دسوقي أباظة” سكرتيرا بوزارة الأوقاف، فلما نقل (الباشا) وزيرا للمواصلات نقله معه، وجعله وكيلا لمكتب بريد العباسية، فرئيسا للمراجعة العامة، وانتهى به الأمر في وظيفة بإدارة الشؤون العامة للقوات المسلحة، رئيسا لقسم التأليف والنشر، وبقى فيها حتى أحيل للمعاش، فتفرغ للشعر والأعمال الأدبية والإذاعية، ووجد طريقه إلى العديد من النوادي والمجالس الأدبية، ومنها ندوة «القاياتي» التي كانت تضم جمهرة كبيرة من أعيان الأدباء، من أمثال “حافظ إبراهيم” و”عبد العزيز البشرى”، و”كامل كيلاني”، و”زكي مبارك”. ولـ«أبي فاشا» ديوان شهير رثى فيه زوجته بعنوان «دموع لا تجف»، ضم قصيدة رائعة كتبها لزوجته «نازلي» التي توفيت في 29 سبتمبر 1979. كتب للإذاعة أكتر من 200 عمل فني أشهرها (ألف ليلة و ليلة) التي كتب منها أكتر من 800 حلقة أذيعت على مدار 26 سنة، و”أفراح النيل” لحنها “محمود الشريف”، وأوبريت “رابعة العدوية” الذي غنته “أم كلثوم” وعدد من المسلسلات الإذاعية ومنها “الأسرة السعيدة” و”ركن الريف” و وله مجموعة من الصور الغنائية، منها «ملاح النيل»، و«أصل الحكاية»، و«الشيخ مجاهد»، كما أعد سلسلة «أعياد الحصاد»، وهى سلسلة درامية غنائية تمثيلية، وكتب عملا دراميا غنائيا ضخما بعنوان «سميراميس» كان مقررًا أن تمثله “أم كلثوم”، لكنه توقف لأسباب مختلف عليها، كما قدم للإذاعة مسلسل «ألف يوم» في 600 حلقة، وقدم مجموعة كبيرة من الأغاني منها «نشيد الجيش»، و«نشيد الطيران»، وغنتهما أم كلثوم. وقال الكاتب الراحل “ثروت أباظة” عن ديوانه “راهب الليل”: “كل بيت فيه يشعرك بالأسى، فهو رواية وذكر، وقصيدة فيها رنين خاص تموج بالحياة فيها الأعاصير القوية. وهو الراهب في «راهب الليل»، في محراب الملكوت والعشق، ولعل ديوان الأشواك الذي قدم له مطران من أروع ما قيل في الشعر، لأن قصائده كانت صك اعتراف من مطران الشاعر. وأبو فاشا الشاعر الإنسان لم يسلم من أقداره التي زادته ثقلا إبداعيا. وأبو فاشا الشاعر الإنسان، والراهب الصوفي العاشق لكل شيء. خرج من الثقافة الأزهرية لينضج فى بيت إبراهيم الدسوقي أباظة الذي فتح له أبواب الصعود للتعرف فيها على تيارات ومدارس فكرية مختلفة، فتنوعت رؤاه بين المحافظة والتجديد، واستخلص لنفسه أسلوبا تميز به عن أبناء جيله، وكان خليقا أن يكون أعظم شعراء جيله فصياغته المنسابة الرصينة مع حداثة التعبير والقدرة الفائقة على اختيار الألفاظ الشعرية والتعميق، في اللغة مع الموهبة الباذخة كل ذلك كان جديرا بأن يجعله غير متشابه”. ويقول عنه الشاعر «أحمد عبد المعطي حجازي»: “لا أنسى وقع ما نظمه في موشح «حانة الأقدار» وهو ضمن إطار شعري بديع من الشعر الغنائي، والذي لا أجد أجمل منه فيما كتب من هذا النوع فصوفية أبو فاشا في «حانة الأقدار» وصلت لأعلى مستوياتها.. لقد كتبت مقالا عن الموشح قلت فيه إن حانة الأقدار هي أبدع ما قيل في الموشح الصوفي، الذي اعتلى به أبو فاشا الأمكنة وأزمنة عالية استطاع أن يخرج بالعشق الإلهي لمراتب ومصاف نخبته، حيث يحول شعر الحب والخمر إلى شعر صوفي، فالخمر هي الخمرة الإلهية، وشعر الحب الذي تحول الشعر العشق الإلهي وحانة الأقدار رمز من رموز العشق الإلهي تفسر هذا التفسير الصوفي. وهو كما رأيناه لدى إبن الفارض والحلاج وابن عربي والسهروردي، حيث تزاوج الإنسانية بالأشواق الإلهية مما أعطى التناول بعدا عميقا، أحد بواعثه استرواح الروح المصرية الصميمة. ولننظر لهذه الأبيات الصوفية العرفانية.. وأبو فاشا الزاخر بكل ما هو إنساني ليتحدث للهواء لليل للسماء لكل ما حوله حتى إنه حاور الطير في حالة عشق غير منطقية لا حساب لها سوى الانغماس في مشاعر الهوى الخلاقة.. وهكذا يكون أبو فاشا أحد الهائمين في فضاء العشق الإلهي، حيث يضخ عشقه بقوة في «رابعة العدوية» حينما. مما يؤكد عزفه على أوتار الصوفية التي كانت تروق له وتجد صدى في فؤاده”..

حكايتي مع شهرزاد
يقول”طاهر أبو فاشا” عن مسلسل (ألف ليلة وليلة) من كتاب (رحلة في عقول مصرية) للصحفي “إبراهيم عبد العزيز”: “حكايتي مع “ألف ليلة و ليلة” هي قصة المصادفة التي تنقلب إلى واقع، فقد أهدى الأستاذ “برانق” و زميل له كتاب “ألف ليلة و ليلة” من طبعة مهذبة، إلى مدير الإذاعة في الخمسينات وما كاد يقرأها حتى خطر بباله أن يجعل منها برنامجاً إذاعياً، ووقع اختياره عليّ لإعداد حلقاته. وقد اختلفت مع مخرج ألف ليلة وليلة وصديقي محمد محمود شعبان حول نهاية الحلقات فقد كانت نهايتها عبارة عن موسيقى تقول: جونج، و لكني وأنا أكتب الحلقات حتى الفجر وقد أذن الديك فكرت أن يكون صيتح الديك هو ختام الحلقات. كانت البداية. وبرغم أن بابا شارو تظاهر بتردده في الموافقة إلا أنه فاجأني بتنفيذها، ورحت أستكمل كتابة الحلقات، وكنت أتقاضى عن الحلقة خمسة جنيهات، وكتبوا معي عقداً بخمس عشرة حلقة بخمسة وسبعين جنيهاً، وكنت راضياً وسعيداً وقريراً بل كنت أرى أنهم مبذرون فكيف يدفعون لي هذه المبالغ الطائلة.. و بعد إذاعة الخمس عشرة حلقة تهافتت على الإذاعة، التليفونات والخطابات يطلبون المزيد من ألف ليلة وليلة فزيد العقد من خمس عشرة حلقة إلى ثلاثين واستمر النجاح وشدَّت “ألف ليلة و ليلة” الجماهير أكثر حتى أنني بعد انتهاء كل حلقة كنت أنظر من الشباك فإذا بي أسمع الناس في البيوت والمقاهي يقولون مغنين: ألف ليلة و ليلة يعني “حاجة لها العجب” فكان يرضيني ويشعرني بالزهو”. ويواصل: “وظللت في كتابة المزيد من الحلقات حتى ثمانمائة حلقة حتى ارتفع أجري خلالها من خمسة جنيهات إلى عشرة جنيهات. وهذه الحلقات “ألف ليلة و ليلة” تدور حول شهرزاد و شهريار، وهي حلقات في حقيقتها وجوهرها دافع عن المرأة فقد كان الملك الدموي الظلم شهريار يتزوج كل يوم صبية حتى أصبح الصباح قتلها والسبب أن زوجته خانته مع عبد من عبيدها، فأراد شهريار أن ينتقم من الجنس كله، هكذا تقول الرواية في الكتاب. ولكن هناك رواية أخرى تقول أن شهريار عنده عقدة أخرى لذلك يقتل العروس في الصباح حتى لا ينكشف سره. وأعود فأقول أن “ألف ليلة و ليلة” دفاع عن المرأة فقد قبلت شهرزاد أن تقدم نفسها لشهريار واستطاعت أن تتركه معلقاً ليلة بعد ليلة حتى قضت معه ألف ليلة وليلة وبرئ الملك من دمويته. إن الثمانمائة حلقة التي أذيعت ليست كلها من الكتاب لأن كل ما أخذناه من الكتاب هو خمسين إلى ستين حلقة فقط انتهى بعدها الكتاب، وبدأت أنا أصنع حلقات جديدة من خيالي أو أصنعها من الحواديت التي أسمعها من جداتنا وما غير ذلك، أما لماذا لم نستكمل الحلقات إلى ألف ليلة فكان لذلك أسبابه إضافة إلى أننا أردنا إسدال الستار والناس يصفقون على أن نستمر وقد استنفدت الحلقات أغراضها.. إن هناك الشاطر حسن، والملك السمندل من ملوك الجن، وقد حاولت أن يكون الحديث بين هذه الشخصيات مسجوعاً مما يعطيها طعماً ومذاقاً، خاصة لأن الأبطال إذا كانوا عفاريت مثلاً لا يصح أن يتكلموا كلاماً عادياً فيقول عفريت مثلاً “هات كوب ماء” و إنما يقول “دموعك يا إنسي أثرت في نفسي”، فالسجع يعطيها روحاً أخرى، وأنا أتصور أن ألف ليلة و ليلة فيها رائحة حي “خان الخليلي” و رائحة العنبر الذي فيه”. وعن الشهرة التي أعطتها له (ألف ليلة وليلة): “الكل يعرف اسمي ولكنهم لا يعرفون شخصي ولكنهم إذا عرفوا هشوا وبشوا لي، وكثيراً ما كنت أقدم نفسي لسائق التاكسي أو بعض الموظفين في بعض المصالح، فتنفك العقد وتنحل المشاكل لأن الناس يحبون ألف ليلة وكاتبها العبد الفقير. وحتى الآن عندما أكون ذاهباً إلى التليفزيون وأشير لسائق التاكسي فيقول لي: لا.. إنني ذاهب لمكان آخر، فأقول له في أذنه: أنا صديقك طاهر أبو فاشا الذي يكتب لك ألف ليلة و ليلة، فيقول لي: أهلاً ويأخذني بكل ترحيب ولا يأخذ أجراً. فكأن الفن يقرب ما بين الناس ويحببهم بعضهم في بعض، وأنا أحسست بهذا مع ألف ليلة وليلة التي أعطتني شهرة كبيرة. حاز على  جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1988 بعد أن رشحته جامعة الزقازيق وجمعية الأدباء. حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1988.

\وفاته
وتوفى “أبو فاشا” في 12 مايو 1989 عن عمر ناهز 81 عامًا بعد معاناة الأسى والوحشة بعد رحيل زوجته وابنه الأكبر.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com