قوس قزح

 

(خواطر) ..«قمرة» والآن «أربعون».. كيف ينجح الشقيري عاماً تلو الآخر في تحفيز الشباب العربي؟

عدد المشاهدات   292
تاريخ النشر       21/05/2019 01:46 AM



أين اختفى أحمد الشقيري بعد «خواطر 11؟ برنامج «قمرة» الذي خُصص في الأعوام الماضية للمبدعين الشباب لم يملأ فراغ «خواطر» أحد أكثر البرامج الدينية والثقافية شعبية في العالم العربي. في الواقع، لم ينقطع الإعلامي السعودي عن جمهوره بشكل تام، إنما غيَّر منصته ليركز على الكتابة هذه المرة. فانقطع عن العالم وعزل نفسه في جزيرة منسية ليقدم لنا (أربعون).

لماذا اختار أحمد الشقيري الخلوة؟
جاءت حاجة الشقيري للعزلة بعدما قرر إنهاء برنامج خواطر الذي امتد على 11 جزءاً لاقت رواجاً وشعبية هائلة في كل أنحاء الوطن العربي. وتحدث الشقيري في لقاء تلفزيوني على شاشة «العربية» بأن حاجته لهذه الخلوة هي لتأمُّل ما حققه في الفترة الماضية والتخطيط للخطوات القادمة في المستقبل، خصوصاً أن انتهاء البرنامج خلَّف فراغاً شديداً في حياة الشقيري، مما أدى إلى اضطراره لمواجهة الكثير من المشاكل والعقد التي كان يتناساها أثناء انشغاله ببرنامجه، فشعر حينها بحاجة ماسة للانفراد بنفسه منعزلاً عن الناس ليعيد ترتيب حساباته.
جزيرة صغيرة تبدو كنقطة على الخريطة
اختار الشقيري جزيرة نائية في المحيط الهادي وصفها بأنها تبدو نقطة صغيرة جداً على الخريطة لتكون ملاذه في عزلته. لا يتعدى تعداد سكان هذه الجزيرة الـ80 نسمة، وهي خالية من كل أنواع التكنولوجيا ومظاهر الحياة الحديثة. استأجر الإعلامي السعودي مكاناً متواضعاً على المحيط، وبقي هناك 40 يوماً لا يحمل أي وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي سوى هاتف صغير يصلح للاتصال فقط. حيث أعطى رقم هاتفه لزوجته وأبيه ومدير أعماله وطلب منهم ألا يتصلوا به إلا في حال الضرورة القصوى.

ماذا فعل الشقيري في خلوته؟
بعيداً عن الناس والتكنولوجيا، صام الشقيري الـ40 يوماً بالكامل وقرأ خلالها 40 كتاباً. فكر الإعلامي السعودي أيضاً بجميع العادات السيئة التي لطالما رغب بالتخلص منها، وبالعادات الحسنة التي يرغب في اكتسابها ووضع استراتيجيات تؤهله لفعل ذلك.   وخرج مقدم برنامج خواطر من عزلته بقناعات وتأملات لخَّصها بأحدث إصداراته، كتاب سمَّاه أربعون. تحدث من خلاله عن طرق لتطوير الذات وتنمية الشخصية وأدلة عملية يمكن للقارئ اتباعها لتحقيق أهدافه.  

لماذا «أربعون»؟
تساءل متابعو الشقيري عن سبب اختياره لـ40 يوماً تحديداً وعن سبب تسمية كتابه أربعون. فأوضح من خلال عدة لقاءات تلفزيونية له أن من يريد العزلة يستطيع أن يختار الفترة التي يراها مناسبة، لكنه اختار 40 لعدة أسباب. أبرزها أنه وصل إلى الأربعينات من عمره ويواجه ما سمّاه «أزمة منتصف العمر». فالناس برأيه يقفون أمام تحدٍّ هائل عند الوصول إلى هذا العمر، وهو إيجاد هدف جديد في الحياة. وإيجاد هذا الهدف كان أحد المقاصد الرئيسية من عزلته، كما تمحور كتابه حول هذه النقطة أيضاً.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com